متشدد كشميري يدعو لتدخل الجيش الباكستاني في الشطر الهندي

مظفر اباد (باكستان) – (رويترز) – قال أحد قياديي المتشددين في كشمير إنه سيكون على باكستان إرسال قوات لحماية سكان الشطر الهندي من كشمير إذا لم ترسل الأمم المتحدة قوات لحفظ السلام، وذلك بعدما ألغت نيودلهي الشهر الماضي الوضع الخاص لهذه المنطقة.
وقال سيد صلاح الدين الذي يرأس تحالفا يضم ما يزيد على عشر جماعات تقاتل الحكم الهندي في كشمير إنه سيكون «لزاما على القوات المسلحة في باكستان، أول قوة نووية إسلامية، دخول شطر كشمير الذي تحتله الهند لمساعدة سكان المنطقة عسكريا».
وتؤكد تصريحاته الضغوط المحلية المتصاعدة على رئيس وزراء باكستان عمران خان حتى يتخذ إجراء صارما بعد إلغاء الهند الوضع الخاص لكشمير في الخامس من أغسطس الماضي. ولا يزال خان حتى الآن يركز على حملة دبلوماسية عالمية للتنديد بالإجراءات الهندية. وقال صلاح الدين أمام المئات في مظفر اباد عاصمة الشطر الباكستاني من كشمير «في هذه الأوقات العصيبة … الدعم الدبلوماسي والسياسي فقط لن يكون مجديا».
وأعلنت إسلام اباد هذا العام شن حملة على الجماعات المتشددة وسط ضغوط عالمية للقيام بذلك في أعقاب شن إحدى هذه الجماعات في فبراير هجوما داميا على قوات أمنية في الشطر الهندي من كشمير.
وقال صلاح الدين إن «الإجراءات الصارمة» التي اتخذتها حكومة باكستان أعاقت قدرة جماعته على اتخاذ إجراء.
وأضاف «هذه الإجراءات منعتنا من بدء المقاومة المسلحة ضد الهند… وهذا ظلم».
وصلاح الدين بالأساس من مقاطعة بادجام الواقعة في القسم الذي تديره الهند من كشمير وأدرجته واشنطن في عام 2017 على قائمتها للإرهابين الدوليين في قرار وصفته الحكومة الباكستانية حينئذ بأنه غير مبرر.