إغلاق مطار معيتيقة في طرابلس بعد استهدافه بقذائف مدفعية

طرابلس – (رويترز): تم إغلاق مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس، وهو المطار الوحيد العامل بالمدينة،أمس بعد استهدافه بقذائف مدفعية خلال الليل.
وتضاربت الأنباء بشأن عدد الإصابات التي وقعت في المطار بسبب القصف. وقال مسؤول إعلامي في حكومة الوفاق الوطني في طرابلس إن أربعة أشخاص أصيبوا ثلاثة منهم عائدون من الحج.
وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان «تمكن الفريق من التثبت من إصابة أربعة صواريخ للأجزاء المدنية في المطار، إذ سقطت ثلاثة منها في موقف السيارات، بينما أصاب الصاروخ الآخر مدرج الطائرات، ما أسفر عن أضرار في الطائرة التي كانت قد أوصلت عشرات الحجاج العائدين من أداء فريضة الحج. كما جُرح اثنان من طاقم الطائرة على الأقل أثناء إسراعهم لمغادرتها».
وأضاف البيان «تعد هذه المرة السابعة، منذ أواخر شهر يوليو 2019، التي يتعرض فيها مطار معيتيقة للقصف العشوائي الوحشي الذي يهدف لخلق الذعر والفوضى وتعطيل العمليات في المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس».
وقال طبيب لرويترز إن مستشفى معيتيقة القريبة استقبلت فتاة مصابة أيضا.
وأظهرت صور نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي طائرة ركاب تشغلها الخطوط الجوية الليبية وقد لحقت بها أضرار. وقال شاهد من رويترز إن بعض السيارات المتوقفة في المطار تضررت أيضا.
ولم يتضح بعد مصدر الهجوم الذي استهدف المطار. وتعرض مطار معيتيقة، الذي يقع إلى الشرق مباشرة من وسط طرابلس، بشكل متكرر لهجمات في الأشهر الماضية مما أجبر السلطات على وقف الرحلات الجوية لعدة ساعات.
كما تم استهداف المطار خلال معارك مع قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) التي بدأت هجوما في أبريل بهدف انتزاع السيطرة على العاصمة وتخوض معارك مع القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني.
وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في البيان «تقوم البعثة بتوثيق هذه الحادثة بغية إحالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن، إذ ينبغي محاسبة من يقفون وراء هذه الهجمات».
وقال الجيش الوطني الليبي، الذي استهدف المطار من قبل بضربات جوية، إنه استهدف وقتها غرفة عمليات لطائرات تركية مسيرة في المنشأة.