سـفـارة الـسلـطـنـة فـي كـوريا الـجـنـوبـيـة تـنـظـم مـلتـقـى الـبـيت الـمـفـتـوح

أبرز الجوانب التاريخية والحضارية والثقافية العمانية –

‏ العمانية – نظمت سفارة السلطنة بجمهورية كوريا الجنوبية بالتعاون مع هيئة التعليم التابعة لبلدية العاصمة سول /‏‏‏ ملتقى البيت المفتوح تحت عنوان «مرحبا بكم في عُمان». وقد استضافت السفارة عددا من الطلبة والطالبات من مدرسة سانجام .
وقدم سعادة السفير محمد بن سالم الحارثي سفير السلطنة المعتمد لدى كوريا الجنوبية للحضور عرضًا للجوانب التاريخية والحضارية والثقافية لعُمان وأكد على أهمية الموقع الجغرافي الاستراتيجي للسلطنة والدور العُماني في الملاحة البحرية والتجارة العالمية، كما تحدث عن طريق الحرير وقوافل اللبان على امتداد العصور.
واستعرض سعادته ملامح النهضة الحديثة التي يقودها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -والمعالم السياحية التي تزخر بها السلطنة والتجربة العمانية في تطبيق منهج التفاهم والتسامح والتعايش في المجتمع متعدد الثقافات والأديان ودورها في الحوار ونشر قيم المحبة والسلام. كما تطرق سعادة السفير الى العلاقات العمانية -‏‏ الكورية، وأوضح أنَّ هذا الملتقى يأتي في إطار البرنامج المفتوح الذي تنظمه هيئة التعليم بالعاصمة سول لطلاب المدارس، مبينًا أنه تم اختيار سفارة السلطنة كسفارة نموذجية .ويأتي الملتقى أيضا في إطار برنامج الدبلوماسية العامة الذي أطلقته السفارة هذا العام ويهدف للتعريف بالسلطنة والترويج السياحي والاستثماري لها سعيًا إلى تعزيز آفاق التعاون بين السلطنة وجمهورية كوريا.
وشاهد الحضور خلال الملتقى فنون العمارة العمانية مجسدة في مبنى السفارة وتجولوا في متحفها الذي يزخر بالمعروضات التراثية واللوحات الفنية ولوحات الخط العربي والمخطوطات والكتب المختلفة. واختتم الملتقى فعالياته بمسابقة تضمنت بعض الأسئلة المتنوعة عن السلطنة، كما قدم سعادته تحفة فنية تراثية وبعض الكتب المتنوعة لمكتب التعليم ببلدية سول ومكتبة المدرسة لتكون مرجعًا لطلبة المدرسة.