النفط يتخلى عن بعض مكاسبه.. و«العماني» فوق 60 دولارا

رغم انحسار تصريحات الحرب التجارية بين أمريكا والصين –

عواصم ـ «وكالات»: تخلى النفط أمس عن جانب من مكاسبه الأخيرة، لكنه ظل متجها صوب أكبر زيادة أسبوعية له منذ أوائل يوليو، مدعوما بانخفاض في المخزونات الأمريكية وإعصار وشيك في فلوريدا وانحسار في حرب تصريحات التجارة بين الصين والولايات المتحدة.
رغم ذلك فإن سعر نفط عُمان تسليم شهر أكتوبر القادم ارتفع بمقدار دولار أمريكي و12 سنتا ليستقر عند 60.22 دولار أمريكي. وكان متوسط سعر نفط عمان تسليم سبتمبر القادم قد بلغ 63 دولارا و87 سنتا للبرميل. وقال مايكل مكارثي، كبير محللي السوق لدى سي.ام.سي ماركتس في سيدني، «أسعار النفط مازالت مرتفعة ونحن هنا في منتصف نطاق التداول لكل من برنت وغرب تكساس.» وأبقت المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي وأثر حرب التجارة بين أكبر مستهلكين للخام في العالم على الطلب مكاسب أسعار النفط محدودة هذا الأسبوع، حتى مع تراجع المخزونات الذي ينبئ بتوازن في السوق.
وأعطت الولايات المتحدة والصين الخميس مؤشرات على أنهما ستستأنفان محادثات التجارة، حيث بحثتا الجولة التالية من المفاوضات المباشرة في سبتمبر قبيل الموعد النهائي الوشيك لفرض رسوم جمركية أمريكية إضافية. وأظهر استطلاع أجرته رويترز أمس أن المحللين قلصوا توقعاتهم لسعر النفط إلى أدنى مستوياتها في أكثر من 16 شهرا، متعللين بتراجع الطلب العالمي في ظل تباطؤ اقتصادي يلوح في الأفق وعدم التيقن السائد على صعيد التجارة الأمريكية الصينية. وتوقع 51 اقتصاديا ومحللا شملهم المسح أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 65.02 دولار للبرميل في 2019، بانخفاض نحو أربعة بالمائة عن توقع الشهر السابق البالغ 67.47 دولار ومقارنة مع متوسط يبلغ 65.08 دولار لخام القياس العالمي منذ بداية العام الحالي. وهذا أدنى متوسط متوقع للسعر برنت في 2019 منذ مارس 2018.
وتقلص توقع 2019 لسعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلى أقل مستوياته منذ يناير 2018، عند 57.90 دولار للبرميل، لينزل عن توقع الشهر الماضي البالغ 59.29 دولار. وبلغ متوسط غرب تكساس 57.13 دولار هذا العام.
في غضون ذلك، من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي بين 0.9 و1.3 مليون برميل يوميا في 2019، مقارنة مع توقع يوليو البالغ 0.8 إلى 1.4 مليون برميل يوميا.