غدا.. بدء موسم صيد الروبيان في مياه السلطنة

يبدأ غدا موسم صيد ثروة الروبيان في سواحل السلطنة للعام الجاري 2019م ويستمر الموسم على مدى الثلاثة أشهر المقبلة وهي: سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، حيث يتوجه عدد كبير من الصيادين الحرفيين في الولايات الساحلية بتلك المحافظات إلى صيد وجمع ثروة الروبيان..في محافظات جنوب الشرقية والوسطى وظفار.
ومع اقتراب بداية موسم صيد ثروة الروبيان في مياه السلطنة تود وزارة الزراعة والثروة السمكية تنبيه الصيادين الحرفيين الذين يقومون بصيد ثروة الروبيان وجميع الشركات والمؤسسات والفنادق والمطاعم والأفراد الذين يتعاملون في مجالات شراء وبيع وتداول وتصدير الروبيان إلى الالتزام بمواعيد بداية ونهاية موسم صيد ثروة الروبيان وذلك لتسجيل مخزون الروبيان لديهم بعد نهاية الموسم، علما بأنه لن يسمح بتداول أو تصدير أي كميات من ثروة الروبيان بعد نهاية الموسم في نهاية شهر نوفمبر القادم ما لم تكن مسجلة لدى الوزارة.
وقد أكملت وزارة الزراعة والثروة السمكية الاستعدادات للموسم، حيث قامت المديريات والإدارات السمكية في محافظات جنوب الشرقية والوسطى وظفار بتنفيذ عدد من الفعاليات الإرشادية والتوعوية للصيادين الحرفيين قبيل بدء الموسم كما ستقوم دائرة الرقابة والتراخيص السمكية بالوزارة بتكثيف عمل فرق الرقابة السمكية على طول سواحل المحافظات الثلاث خلال فترة الموسم، وفي الصعيد ذاته نفذت المديرية العامة للبحوث السمكية في الوزارة ممثلة في مركز العلوم البحرية والسمكية ومركز الاستزراع السمكي عددا من الدراسات العلمية عن معدات وطرق صيد ثروة الروبيان وعن استزراع وإكثار ثروة الروبيان في سواحل السلطنة بالإضافة إلى دراسات علمية عن تنمية وتطوير مصائد الروبيان.
ومع بدء موسم صيد ثروة الروبيان في سواحل السلطنة في شهر سبتمبر المقبل ولمدة الثلاثة أشهر القادمة ستشهد القرى الساحلية بمحافظات ظفار والوسطى وجنوب الشرقية حركة تجارية نشطة في القطاع السمكي وما يرتبط به من أنشطة في مهن مرتبطة بقطاع الثروة السمكية وقطاعات النقل والخدمات.
تجدر الإشارة إلى أن ثروة الروبيان تنتمي إلى فصيلة القشريات وهي مصدر أساسي للبروتين ويمكن اعتباره غذاء بديلا لبروتين اللحوم كما يمتاز الروبيان باحتوائه على كمية قليلة جدا من الدهون ويحتوي الروبيان أيضا على فيتامين بـ12 وأحماض أوميجا 3 الدهنية ذات الأهمية الصحية ويدخل الروبيان في التصنيع الغذائي والطبي.