تكريم حفظة القرآن الكريم بمسابقة المهرجان

كتبت – ريحاب رسمي –

رعى معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار المشرف العام على مهرجان صلالة السياحي حفل ختام مسابقة مهرجان صلالة السياحي لحفظ القرآن الكريم وذلك بحضور سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار ورئيس اللجنة المنظمة لمهرجان صلالة السياحي والشيخ أحمد الخطيب رئيس لجنة التوفيق والمصالحة بظفار، والشيوخ والأعيان ومديري العموم، وتقام المسابقة للعام السادس على التوالي واشترك بها أكثر من 400 متسابق ورصد لها مائة ألف ريال عماني وتعد مسابقة القرآن الكريم من أهم فعاليات ومناشط مهرجان صلالة السياحي حيث أقيمت هذا العام على سبعة مستويات وهي: القرآن الكريم كاملا وحفظ ٢٠ جزءا وحفظ ١٥ جزءا وحفظ ١٠ أجزاء وحفظ جزء عم وتبارك والمستوى الأخير لذوي الإعاقة، وقد بدأ الحفل الذي قدمه الإعلامي عمر صعر بتلاوة عطرة لآيات الذكر الحكيم تلاها المتسابق سالم بن سهيل محاد المعشني، ثم كلمة المهرجان الذي قدمها الإعلامي سعود بن محمد الخالدي.
حيث رحب بداية بمعالي السيد راعي الحفل والحضور وقال في كلمته: إن القرآن توجيه رباني وأمر إلهي وهو المنهج القويم الذي ينير الطريق ويصلح الشأن وبه نقيم العدل بين البشر على اختلاف أجناسهم والأمة العمانية فهمت هذا التوجيه الرباني فنبتت حضارتها وتاريخها على الدعوة إلى الله تعالى وأن العمانيين رسل خير وسلام أينما حلوا، وأن المكتبة العمانية ذاخرة بمؤلفات شتى في مختلف العلوم والفنون وظلت مرجع ثري للأمة. كما أوضح الخالدي أن سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار أكد على أن المناشط والفعاليات المتنوعة التي تقدم طوال فترة المهرجان أبرزت الثقافة والفنون العمانية مع العديد من المؤتمرات والمناشط الأخرى وقدم ذلك تحت خيمة الأمن والأمان ومن ذلك مسابقة القرآن الكريم بالتعاون مع مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم كما يقدم سعادته جزيل الشكر والتقدير للدور الرائد الفعال إلى السيد محمد بن سلطان البوسعيدي راعي الحفل لاهتمامه ومتابعته لمسابقة القرآن الكريم التي رصد لها مائة ألف ريال عماني كما يقدم الشكر لجميع الجهات الحكومية والعسكرية التي سعت لراحة زوار محافظة ظفار. وبعد ذلك تم عرض مرئي عن المسابقة في نسختها السادسة وعرض معلومات عن المسابقة منذ بداية انطلاقها عام ٢٠١٢. ثم قام الإعلامي عمر صعر بعمل لقاء مع الشيخ عبد الرب اليافعي إمام وخطيب مسجد السلطان قابوس حيث تحدث عن المسابقة أفضل تنشئة الأبناء على حفظ آيات الله تعالى وأيضا فضل القرآن الكريم على الأمة الإسلامية كما أوضح أن القرآن الكريم  لابد من العمل به فأي أمة اهتمت بكتاب الله  فلحت وتقدمت وبالقرآن تحل البركة على الإنسان والمجتمع. ثم قدم المنشد إبراهيم باعمر أنشودتين الأولى من ألحانه وهي عن حفظة القرآن الكريم والثانية بعنوان من مثله أحمد وبعد ذلك دعا مقدم الحفل معالي السيد راعي الاحتفال وسعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري لتكريم اللجان والفائزين والمجيدين وكانت نتائج المسابقة على النحو التالي المستوى الأول حفظ القرآن كاملا فاز بالمركز الأول محمد بن عبد الله علي المعمري، والمركز الثاني مبارك بن مسلم العامري، والثالث راشد بن يوسف بن راشد البلوشي. أما المستوى الثاني حفظ 20 جزءا فقد حصل على المركز الأول داود بن زهران بن سعيد العنبري والثاني أحمد بن عبد الله الزبيدي والثالث مانع بن سعيد الجلنداني، والمستوى الثالث حفظ 15 جزءا جاء بالمركز الأول سعيد بن سليمان بن عبد الله المفرجي والمركز الثاني محمد بن سعيد بن مبارك الغماري والمركز الثالث الشيماء بنت سيف بن خلفان المعمرية، أما المستوى الرابع عن حفظ 10 أجزاء فحل في المركز الأول أويس بن سامي سليمان المفرجي والثاني سلوى نذير أحمد نصر الله البلوشي والثالث أحمد بن عبد الله المعولي. المستوى الخامس حفظ 5 أجزاء فاطمة بنت خلف سعيد المعمرية والثاني جويرية بنت سعيد الستمة والثالث محمد بن عبد السلام سالم الحريزي، والمستوى الخامس عن حفظ جزئي عم وتبارك الأول سالم بن أحمد بن سالم المعشني والثاني المنذر بن محمد بن علي الغيثي والثالث سيف بن علي السعدي أما المستوى السابع فخاص بذوي الإعاقة وقد فاز بالمركز الأول نور بن ياسر أحمد الشيداد والمركز الثاني أحمد بن ياسر أحمد الشيداد والثالث هيثم بن سعيد مسلم العمري والرابع عزام بن سعيد فرج فاضل والخامس مسلم بن سعيد مسلم العمري، كما تم تكريم المجيدين وهم عبد الرحمن بن سهيل المعشني عن أصغر مشارك وعبد الرحمن بن عبد الله الحريزي عن المجيد الصغير وسالم بن سهيل المعشني أفضل أداء صوتي، ثم تفضل سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري بتقديم هدية تذكارية لمعالي السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار راعي الحفل. وعن اشتراكه بالمسابقة قال داود زهران الفائز بالمركز الأول شاركت هذا العام بالمسابقة عن المستوى الثاني وتعتبر من أقوى المسابقات في السلطنة وتساهم في تحفيز المراجعة للمتسابق كما أنها حافز لحفظ كتاب الله كله ومن يحصل على الفوز في الدنيا سيفوز بالآخرة ونسأل الله تعالى أن يوفقنا. كما قال محمد سعيد مبارك الفائز الثاني بالمستوى الثالث هذه المسابقة الثانية التي اشترك بها وسعيد جدا بفوزي ومن خلال المسابقة تعرفت على زملاء من حفظة كتاب الله وأتمنى أن أشترك بها في الأعوام القادمة بمستويات متقدمة، وقال عبدالله علي عزان الهشامي الفائز بالمركز الخامس بالمستوى الثاني المسابقة وغيرها من المسابقات لها دور كبير في تثبيت النفوس وتطهيرها ومشاركتي هذا العام للمرة الثانية على التوالي وأتمنى أن أكمل المسير وأشارك بحفظ كتاب الله كاملا العام القادم إن شاء الله. كما قال والد المتسابق عزان سعيد فرج فاضل الفائز بالمركز الرابع عن المستوى السابع شارك ابني عزان بالمسابقة وهو من ذوي الإعاقة ولم أهمله وظللنا معه وخاصة أن والدته معلمة تربية إسلامية فكنا معه نحفزه حتى تمكن من حفظ بعضا من سور كتاب الله تعالى وسنستمر إلى أن يحفظ كتاب الله كاملا، وعن مشاركته بحفل تكريم حفظة القرآن الكريم قال المنشد إبراهيم باعمر: تشرفت اليوم أن أكون ضمن احتفالية تكريم حفظة كتاب الله للمرة الثالثة وأسأل الله تعالى أن أكون من حفظته وأكون إضافة لهذا التكريم بأقل ما أقدر أن أقدمه وعن أعماله الفترة الأخيرة قال: قدمت عملا مؤخرا في 23 يوليو المجيد كلمات الشاعر حسن المعشني وألحاني بعنوان (دار الرخاء) وأيضا عملا آخر بعنوان (الغيث) لبرنامج من صلالة وقبل هذين العملين قدمت عملا لجمعية بهجة للأيتام كلمات الشاعر حسن المعشني وألحاني وفي الفترة القادمة أحضر عمل للعيد الوطني القادم وأسأل الله التوفيق.