هجوم على قاعدة عسكرية بالصومال وأنباء عن عشرات القتلى

سيارتان ملغومتان وإطلاق نار.. و«حركة الشباب» تتبنى العملية –

مقديشو – (رويترز)» قال سكان ومسؤولون عسكريون في الصومال إن قاعدة عسكرية حكومية في جنوب الصومال تعرضت لهجوم بسيارتين ملغومتين وإطلاق نار أمس، وأعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عنه وقالت إن عشرات الجنود قتلوا.
وقال ضابط بالجيش إن التفجيرين وقعا خارج القاعدة بعدما أطلقت القوات النار من خلف السواتر نحو السيارتين خلال الهجوم الذي حدث منتصف النهار في بلدة أوديجلي الزراعية الواقعة على نهر شبيلي على بعد 70 كيلومترا جنوب غرب العاصمة مقديشو.
وقال حسين علي وهو ضابط بالجيش في بلدة أخرى بالمنطقة نفسها «هناك قتلى وجرحى من حركة الشباب والقوات الحكومية لكن ليست لدينا أرقام محددة. قطعت حركة الشباب بعض وسائل الاتصال الخاصة».
وأعلنت حركة الشباب المسؤولية عن الهجوم وقالت إنه أسفر عن مقتل 50 جنديا بينما لقي اثنان من مقاتليها حتفهما. وعادة ما تعطي حركة الشباب والمسؤولون الحكوميون أرقاما مختلفة تماما بشأن قتلى الهجمات.