هدوء عسكري في عدن ونشاط دبلوماسي في مكة

الانفصاليون يوافقون على الحوار –

عواصم «وكالات»: نشط الحراك الدبلوماسي أمس بشأن الأحداث الأخيرة في عدن فيما هدأت العمليات العسكرية وفق ما أكدت وكالة الصحافة الفرنسية.
وفي الرياض التقى الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وناقش معه الأزمة التي أشعل فتيلها انفصاليون جنوبيون بسيطرتهم على عدن، ثاني أكبر مدينة في اليمن. وكان الملك سلمان قد التقى أمس الأول الأحد بالرئيس هادي، الذي يتخذ من الرياض مقرا له.
وعبر هادي عن شكره للمملكة لدعمها لليمن في «رفض الانقلاب على مؤسسات الدولة».
وقال المجلس الانتقالي الجنوبي إنه سيحضر اجتماعا دعت إليه الرياض لمناقشة التوتر الحالي. وهدأت الأوضاع في مدينة عدن خلال عيد الأضحى بعد اشتباكات عنيفة الأسبوع الماضي، مع إعلان زعيم الانفصاليين الجنوبيين «التزامهم» بوقف إطلاق النار والمشاركة في اجتماع دعت إليه السعودية.