البلجيكية: العالم سيتأثر جداً بأية حرب مالية

تناولت الصحف البلجيكية هذا الأسبوع موضوع انتقال عدد من الشركات المالية الدولية من لندن إلى بروكسل، وأنَّ الخدمات المالية في بلجيكا ازدهرت وستزداد ازدهارا بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي. يومية دي تَيد البلجيكية الصادرة باللغة الفلامنكية تناولت موضوعاً مالياً دولياً يتعلق بالتهديدات بحرب مالية بين الولايات المتحدة والصين، واعتبرت أن هذا الموضوع بدأ يأخذ أبعاداً مقلقة بخاصة وأنَّ التوتر يزداد في الخليج الفارسي وأن أوروبا مشتغلة بفوضى احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد من دون اتفاق. هذا كله يدل على أنَّ الاقتصاد العالمي يمر بمطبَّات كبيرة. تعتبر اليومية البلجيكية أنَّ الاقتصاد العالمي يمر بمرحلة هي الأخطر منذ الأزمة المالية التي حصلت في عام 2008. المقلق جداً هو أيضاً موضوع الطلبات المكثَّفة على الودائع بالذهب في الأسواق المالية الدولية. لقد انصهرت التوترات الجغرافية السياسية بتلك المالية و هذا أمر مقلق للغاية. حالياً يبدو أنَّ الكباش المالي بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين لن يتحوَّل أو لن يتمدد ليتحوَّل إلى صراع عسكري. لكن التوتر الشديد في الشرق الأوسط يتصاعد والخشية تكمن في أن يشتعل هذا الصراع و يتحوَّل إلى مواجهة نارية أي عسكرية. تعترف يومية دي تَيد البلجيكية الصادرة باللغة الفلامنكية أن تحليلها متشائم جداً لكنّها تعود وتلفت إلى أن ميزان الخوف المالي يتجلَّى بتقلب أسعار الذهب في الأسواق والبورصات العالمية وهذا هو مصدر قلقها وتشاؤمها الأول لأن التقلب بأسعار التداول بالذهب يعني أن خوفاً ما بدأ يسيطر على عدد كبير من المستثمرين.