جلالة السلطان المعظم يتلقى برقيات التهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك من المسؤولين بالدولة

المنذري: الحج الأكبر فرصة عظيمة لسائر المسلمين لتأليف القلوب وتهذيب النفوس وتوحيد الجهود

العمانية: تلقّى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -‏ حفظه الله ورعاه – برقية تهنئة من معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة بمناسبة عيد الأضحى المبارك .. فيما يلي نصها: مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظكم الله ورعاكم – السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مع قدوم عيد الأضحى المبارك يشرّفني أصالة عن نفسي ونيابة عن المكرمين أعضاء مجلس الدولة وموظفيه أن أرفع لمقام جلالتكم أسمى آيات التهاني والتبريكات، سائلين الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة العظيمة وأمثالها على جلالتكم بموفور الصحة والسعادة، وعلى الشعب العماني بدوام الخير والتقدم والنماء، وعلى الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها باليمن والأمن والاستقرار.
مولانا جلالة السلطان المعظم، إن يوم الحج الأكبر الذي يحتفل به العالم الإسلامي هذه الأيام فرصة عظيمة لسائر المسلمين لتأليف القلوب، وتهذيب النفوس، وتوحيد الجهود، كما أنه مناسبة سانحة لإخلاص الأعمال والعبادات، وشحذ الهمم والقدرات، وتقدير الذات، وصولًا بها نحو مدارج التمام، ومراتب الكمال الإنساني الذي يتجلى – كما أمر به الخالق عز وجل – في عبادته، وعمارة الأرض، وحفظ الحرث والنسل.
إن المسلمين والبشرية عمومًا هم أحوج اليوم إلى هذه المبادئ القويمة والأسس السليمة أكثر من أي وقت مضى، في زمن تكدرت فيه الأجواء، وسادت فيه الأهواء، واضطربت فيه حبال الود والإخاء.
نسأل الله تعالى أن يعيد لهذه الأمة وحدتها وأمنها وازدهارها، وأن تكون كما أراد لها أن تكون خير أمة أخرجت للناس، تأمر بالمعروف والخير والصلاح، وتنهى عن المنكر والظلم والشقاق، وتؤمن بالله العزيز القدير.
مولانا جلالة السلطان المعظم، ونحن نحتفل بهذه المناسبة السعيدة، ندعو الله مخلصين، ونتضرع إليه صادقين بأن يمن على جلالتكم ووطنكم وشعبكم بعظيم آلائه، وكريم نعمائه، فيمتعكم بتمام الصحة وموفور البركة والسعادة، وينعم على عمان وأهلها – في ظل عهدكم الزاهر الميمون – بدوام النماء والأمن والرخاء، إنه تعالى على ما يشاء قدير، وهو نعم المولى ونعم النصير. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المعولي: الجد والإخلاص في العمل من أجل حاضر عُمان ومستقبلها

كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – برقية تهنئة من سعادة خالد بن هلال بن ناصر المعولي رئيس مجلس الشورى، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، فيما يلي نصها: مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظكم الله ورعاكم – السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…
مولاي جلالة السلطان المُعظم – أبقاكم الله – يُشرّفني يا مولاي بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وموظفيه، أن أرفع إلى مقام جلالتكم السامي أصدق آيات التهاني والتبريكات، وأسمى عبارات الشكر والعرفان بمناسبة عيد الأضحى المبارك للعام الهجري ألف وأربعمائة وأربعين، متضرعين إلى المولى العلي القدير بأن يتقبل من جلالتكم صالح أعمالكم ودعائكم، ويحفظكم ويمتعكم بموفور الصحة والعافية والعمر المديد.
مولاي حضرة صاحب الجلالة .. بالسعد واليمن تهل على جلالتكم نفحات مباركة، ملؤها سعادة وبشرى وسكينة، في هذه الأيام المعدودات اللاتي أقسم الله بهنّ في محكم الآيات، فالله أكبر ما لبس الحجاج والعمار ملابس الإحرام، والله أكبر ما لبوا وطافوا بالبيت الحرام، والله أكبر بعدد ما وقف الحجاج على صعيد عرفات وأفاضوا على مزدلفة ومنى ورموا الجمرات، لتتوحد الدعوات إلى خالقها مرددة لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، وتخلص هذه الدعوات وتصفو السرائر بين بني البشر عند هذه الشعائر المقدسة في هذه الأيام المباركة، فالله أكبر ما تنفس الصبح بيوم العيد الأكبر، سائلين – المولى سبحانه، أن يُعين حجاج بيت الله الحرام على أداء فريضة الحج وإتمام المناسك، وأن ينزل عليهم السكينة والطمأنينة وأن يُسهل عليهم العودة إلى أوطانهم بكل يسر وراحة، وأن يتقبل منهم صالح الأعمال والنيات.
مولاي حضرة صاحب الجلالة .. إن ما تحقق اليوم من منجزات تنموية وأساليب حياة عصرية، هانئة لشعبكم الوفي، ما هي إلا نظرة ثاقبة من لدن جلالتكم – حفظكم الله – ومرتكزاتٍ ثابتةٍ لما رسمتموه من أهداف وحددتموه من طموحات وآمال للمجتمع العُماني، فهاهم أبناؤكم يسعدون ويعيشون أيامهم سُعداء، وإنهم يا صاحب الجلالة في هذا اليوم المبارك تسمو أخلاقهم إلى أرفع مكانة، كبيرهم وصغيرهم، حيث يشكلون نسيجًا مجتمعيًا متماسكًا متعاونًا متراحمًا، تخفق فيه القلوب بنبض واحد يسوده الود والبر والصفاء النابع من الروح العُمانية الأصيلة.
إننا يا صاحب الجلالة نُعاهدكم – حفظكم الله – على بذل المزيد من الجد والإخلاص في العمل، والسير على نهجكم السامي بالشراكة الجادة والفاعلة مع الحكومة الرشيدة من أجل حاضر عُمان ومستقبلها، وفاءً لهذا الوطن العزيز، وحفاظًا على مكتسباته وقيمه وعاداته الأصيلة، داعين الله سبحانه وتعالى أن يوفق جلالتكم ويُسدد على طريق الخير خطاكم، وأن يُسبغ عليكم نعمه وآلاءه، وأن يجعل أيام السلطنة كلها أفراحًا، وحبورًا، كما نسأله – جل وعلا – أن يُعيد هذه المناسبة المباركة وأمثالها على جلالتكم وشعبكم الأبيّ والأمة العربية والإسلامية، أعوامًا عديدة وأزمنة مديدة، بالخير والنماء والتقدم والعطاء.
إنه سميعٌ مجيب الدعاء. وكل عام وجلالتكم بخير. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

البوسعيدي: القوات المسلحة الباسلة تستلهم من هذه المناسبة الجليلة معاني الصبر والوفاء والعمل الخالص

وتلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – برقية تهنئة من معالي السيد بدر بن سعود بن حارب البوسعيدي الوزير المسؤول عن شؤون الدفاع، بمناسبة عيد الأضحى المبارك .. فيما يلي نصها: مولاي صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة – حفظكم الله ورعاكم – السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك يشرّفني يا مولاي ويشرّف قواتكم المسلحة الباسلة وجميع منتسبي وزارة الدفاع أن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي أعظم عبارات التهاني وأجل معاني التبريكات، سائلين المولى جلت قدرته بأن يحفظ جلالتكم قائدًا لهذا الوطن المعطاء وأنتم ترفلون في ثوب النعيم.
مولاي صاحب الجلالة: إن في أيام الحج الأكبر معاني إيمانية، ودروسًا وعبرًا عظيمة تسمو بالمسلم إلى سلم الوئام والمحبة والسلام، وأن قوات جلالتكم المسلحة الباسلة لتستلهم من هذه المناسبة الجليلة معاني الصبر والوفاء والعمل الخالص لتكون دائمًا حرسًا آمنًا، وحصنًا منيعًا محافظة على العهد في الذود عن حياض ومنجزات النهضة المباركة تحت ظل قيادة جلالتكم الحكيمة وتوجيهاتكم السديدة.
مولاي القائد الأعلى للقوات المسلحة: إن قوات جلالتكم الباسلة وجميع منتسبي وزارة الدفاع وهم يحيون الاحتفال بهذه المناسبة السعيدة ليجددون لجلالتكم – أبقاكم الله – العهد والولاء مواصلين المسيرة المظفرة بهمم وعزم أكيد، رافعين أكف الدعاء إلى المولى عز وجل بأن يديم على جلالتكم نعمة الصحة والسعادة والعمر المديد. حفظكم الله يا مولاي، وأيدكم بنصره، وجعل أيامكم كلها يمنـًا وبركة، وكل عام وجلالتكم بموفور الصحة والسعادة.

الشريقي: منتسبو الشرطة يحمدون الله على نعمة الخدمة بإخلاص لوطنهم والإسهام في توفير الأمن

كما تلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – برقية تهنئة من معالي الفريق حسن بن محسن الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، فيما يلي نصها: مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى – حفظكم الله ورعاكم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، يشرّفني ومنتسبي شرطة عمان السلطانية أن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي خالص التهاني والتبريكات سائلين المولى – جلت قدرته – أن يعيد هذه المناسبة وأمثالها على جلالتكم وأنتم تنعمون بموفور الصحة والعافية، وعلى عُمان وأهلها بالخير العميم.
مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان المعظم، إنّ من حكمة الله البالغة ورحمته، أن جعل فريضة الحج لمن استطاع إليه من عباده المؤمنين سبيلًا، وبفضله تعالى ورعاية جلالتكم لشعبكم سُهلت سُبل هذه الفريضة، وتيسّرت الإمكانيات لسكان هذه الأرض الطيبة لأداء هذه الشعيرة المباركة، فلله الحمد والشكر على وافر نعمه ولمقامكم السامي – حفظكم الله تعالى – الثواب والأجر العظيم.
مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان المعظم، إنّ أبناءكم منتسبي شُرطة عُمان السلطانية وهم يشاركون أهل عمان الكرام احتفالهم بعيد الأضحى المبارك سعداء مسرورين، فإنهم ليحمدون الله تعالى على ما اختصّهم به من نعمة الخدمة بإخلاص لوطنهم، والإسهام بعون الله – في توفير الأمن لأهلهم ومجتمعهم، راجين ثوابه تعالى.
حفظكم الله مولاي بعين رعايته وعنايته، وأدام على عُمان وشعبكم الوفي السعادة والهناء، وكل عام وجلالتكم والجميع بخير.