اعتقال «دواعش» وتحرير قرى في نينوى ومقتل وجرح 5 عسكريين بتفجير جنوب بغداد

الجيش التركي يحيد 14 إرهابيا شمال العراق –
بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي-(الناضول) –

أعلنت وزارة داخلية العراق، امس اعتقال خمسة عناصر من التنظيم المنهزم في العراق وسوريا «داعش» الإرهابي في الساحل الأيسر لمدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، شمال العراق.
وقالت وزارة الداخلية في بيان لها، إن «قوة مشتركة من فوج طوارئ السابع ومديرية أفواج الطوارئ التابعة لقيادة شرطة نينوى وبناءً على مذكرات قبض قضائية وتعاون المواطنين تم القبض على خمسة عناصر من عصابات داعش الإرهابية».
وأضاف البيان، ان «الارهابيين كانوا يعملون مقاتلين فيما يسمى بديوان الجند احدهم كان يعمل فيما يسمى بالحسبة خلال فترة سيطرة عصابات داعش الإجرامية على مدينة الموصل»، مشيرا الى انه «تم القبض عليهم في منطقة ( كراج الشمال ) في الجانب الأيسر لمدينة الموصل، مركز محافظة نينوى».
فيما تمكنت قوات الحشد الشعبي، امس من تطهير 16 قرية جنوب الموصل ضمن المرحلة الثالثة من عمليات (إرادة النصر).
وأوضح بيان صادر من هيئة الحشد الشعبي، أن القرى التي تحريرها، «(العداية ، الرحمانية ، هداجة ، كوخ ، ابو شويحة ، ام سيجان – مام حمزة ، كبة العبة ، صهل عباس ، ام الشلين ، الحويش ، تل دروين ، زركة ، الامريلي ، الملح ، تل الذهب)».
وذكر البيان، ان «قوة من الحشد الشعبي دمرت ايضاً، نفقين لداعش في حمام العليل (جنوب الموصل) ضمن عمليات (إرادة النصر الثالثة)».
كما قتل ضابط بالجيش العراقي،أمس وأصيب 4 جنود، في تفجير عبوة ناسفة جنوب العاصمة بغداد، وفق مصدر أمني.
وفي تصريح للأناضول، قال الملازم أول في شرطة بغداد حاتم الجابري، إن عبوة ناسفة كانت موضوعة إلى جانب الطريق، انفجرت بدورية تابعة لقوات الجيش في قضاء الرضوانية جنوب بغداد. وأضاف الجابري أن «التفجير أسفر عن مقتل ضابط برتبة رائد وإصابة أربعة جنود بجروح مختلفة».
واتهم الجابري مسلحي تنظيم «داعش» الإرهابي بالوقوف وراء الهجوم الذي لم تتبناه أي جهة حتى الساعة (10:26 ت.غ).
وبعد أكثر من 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر الماضي، استعادة كامل أراضيه من قبضة «داعش»، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة العراق.
ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء العراق، وعاد تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.
من جانبها أعلنت وزارة الدفاع التركية تحييد 14 من عناصر منظمة «بي كا كا» الإرهابية، أمس، في غارات نفذتها مقاتلاتها على معاقل المنظمة شمال العراق.
وقالت الوزارة، في بيان نشرته عبر «تويتر»، إن غارات نفذتها مقاتلاتها استهدفت أوكار منظمة «بي كا كا» بمنطقة «متينا»، وجرت بالتنسيق مع «عملية المخلب» الجارية ضد معاقل الإرهابيين في المنطقة.
وأوضح البيان أن الغارات أسفرت عن تحييد 7 من إرهابيي «بي كا كا،» ليرتفع العدد إلى 14 بعد أن تم تحييد 7 آخرين في غارات سابقة، صباح الثلاثاء، على منطقة «غارا» شمال العراق أيضا.
وفي 27 أيار الماضي، أطلقت القوات التركية «عملية المخلب» بمنطقة «هاكورك» شمال العراق بهدف القضاء بشكل كامل على خطر الإرهاب الذي يهدد تركيا.
ودأبت قوات الأمن والجيش التركي على استهداف مواقع المنظمة الإرهابية وملاحقة عناصرها داخل البلاد وشمال العراق.
يأتي ذلك ردا على هجمات إرهابية تنفذها المنظمة الانفصالية داخل تركيا بين الحين والآخر، مستهدفة المدنيين وعناصر الأمن والجيش.