صلالة تستضيف ملتقى سياسات الموارد البشرية ودورها في إدارة الكفاءات

تنظمه «أوشرم» وتدشن خلاله فرعها بمحافظة ظفار –
صلالة – عادل البراكة –

تفتتح الجمعية العمانية لإدارة الموارد البشرية (أوشرم) في الثاني والعشرين من الشهر الجاري بمنتجع الملينيوم بصلالة فرعها بمحافظة ظفار وذلك من خلال تنظيم ملتقى «سياسات الموارد البشرية ودورها في إدارة الكفاءات» برعاية سعادة السيد سالم بن مسلم البوسعيدي وكيل وزارة الخدمة المدنية لشؤون التطوير الإداري.
وقال الدكتور غالب بن سيف الحوسني رئيس مجلس إدارة الجمعية: «يعد تدشين فرع الجمعية بمحافظة ظفار حقبة جديدة من مساعي الإسهام في النهوض بمهنة الموارد البشرية في المحافظة وذلك في إطار تعاونها مع كافة الجهات ذات العلاقة بالموارد البشرية بالمحافظة من أجل الدفع بهذا المورد المهم نحو الأمام، حيث تهدف الجمعية إلى إتاحة الفرصة للمتخصصين في مجال الموارد البشرية المتقاربين في التفكير في التواصل مع بعضهم البعض من أجل تبادل الآراء والأفكار بهدف اعتلاء أرقى المستويات المهنية التنظيمية والمؤسسية في هذا المجال».
وعن الملتقى تحدثت إيمان المالكية المشرفة على فرع الجمعية بمحافظة ظفار: «إن الملتقى الذي يتزامن عقده مع تدشين (أوشرم) لفرعها الجديد بمحافظة ظفار يأتي من أجل تحسين جودة التفكير المؤسسي وتطوير أفضل الممارسات في مجال الموارد البشرية، إذ سيعمل المشاركون في الملتقى على تبادل الأفكار والآراء والسعي لتقديم حلول كافية حول كيفية إنشاء مكان عمل مستقبلي يمكّن الأفراد بعملهم ويعزز قدراتهم ومهاراتهم، كما يتوقع لهذا الملتقى أن يكون الحدث الأكبر في مجال تطوير الموارد البشرية والأكثر تنوعًا في توفير الحلول المتعلقة بالمجال نفسه في أرجاء المحافظة، حيث يوفر الملتقى الأدوات التي تحتاجها المؤسسات لإنشاء وتنفيذ ممارسات عملية ناجحة في مجال الموارد البشرية، كما أود أن أشير هنا إلى أن المتحدثين في هذا الملتقى يعتبرون من صناع القرار والرواد في مجالات عملهم، حيث إن ما يقدمونه من موضوعات سيسهم في إلهام المشاركين للتفكير خارج الصندوق وتوسيع آفاقكم، فالملتقى يحوي مناقشات ستكون رائدة في مجال تبادل الخبرات مع كبار قيادات الشركات المعروفة في السلطنة، كما سيتيح المؤتمر فرص الدخول في نقاشات حية ومفيدة مع كبار المتخصصين في الموارد البشرية».
وأوضحت أن الملتقى سيوفر مستوى مشاركة لكبار الخبراء الذين لعبوا دورًا مهمًا في تشكيل إدارة الأفراد لكي يقدموا أفكارهم خلال فعاليات الملتقى ويضمن للمشاركين التواصل مع أكثر من 200 من أقرانهم وقادة الفكر الأكاديمي وخبراء الموارد البشرية رفيعي المستوى في السلطنة ومن دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.