الفيصل الزبير يسجل أفضل انطلاقة له بالمركز السادس في الترتيب العام

ضمن منافسات الجولة السادسة على حلبة هنجاورينج بالمجر –

أنهى الفيصل الزبير جولة التجارب التأهيلية في المركز السادس في الترتيب العام في بطولة بورشة موبيل 1 سوبر كب والتي أقيمت على حلبة هنجاورينج المجرية في افضل نتيجة يحققها الفيصل منذ مشاركته في بطولة السوبر كب العالمية والتي ستمنحه الانطلاقة في المركز السادس على شبكة الانطلاقة، وكان الفيصل الزبير قد أنهى جولة التجارب التأهيلية الرسمية في المركز السابع في الترتيب العام إلا أن لجنة الحكام أصدرت بعض القرارات الحاسمة ضد عدد من المتسابقين الذين تجاوزوا العلم الأصفر خلال الدقائق الأخيرة من عمر التجارب التأهيلية ومنحت تلك القرارات الفيصل مركزا متقدما وضعته في المركز السادس حيث قدم الفيصل مستوى جيدا في تلك التجارب تدرج خلالها موقع في عدة مراكز، وشهدت الأجواء المتقلبة للمناخ بالمجر الكثير من التنافس بين المتسابقين بعد أن شهد اليوم الأول من السباق في جولة التجارب الحرة هطول أمطار غزيرة أثرت على مستويات المتسابقين ومهم الفيصل الزبير الذي أنهى السباق في المركز الثاني عشر إلا أن الزبير نجح في اليوم الثاني في تعديل مركزه في أجواء صحوة وجميلة ساهمت إيجاد جو تنافسي مثير في السباق.
ويخوض الفيصل الزبير سباق المجر مثل بقية الجولات وسط منافسة قوية شهدت مشاركة 31 متسابقا لم يحظى خلالها من خوض تدريبات قبل انطلاقة منافسات هذه الجولة كغيره من المتسابقين بسبب انشغاله بالبرنامج الجامعي، وأيضا عدم جاهزية سيارته بعد حادث موناكو، إلا ضمن نخبة من ابرز السائقين على مستوى العالم ورغم ذلك نجح الفيصل في تسجيل مراكز جيدة له في خلال منافسات الموسم الحالي كان ضمن المركز العشرة الأولى وهو الطموح الذي يسعى له الفيصل لتحقيقه في هذه البطولة. وسجَّل الفيصل، سائق فريق «بي دبليو تي» ليخنِر للسباقات، أفضل زمنٍ شخصي له، 1:48.241 دقيقة، بفارق 0.606 من الثانية عن السائق الفرنسي جوليان آندلاوِر، صاحب قُطب الانطلاق من المركز الأول، وذلك في فترة التجارب التأهيلية القصيرة، والتي استمرت لنصف ساعة، في حين سينطلق زميل الفيصل، والمُنافس على اللقب، السائق الألماني مايكل آمِّرمولِّر من المركز الثاني، والهولندي لارّي تين فوردي ثالثًا.

صعوبة الحلبة

وتكتسب التجارب التأهيلية في سباق المَجَر أهميةً خاصةً، ولذلك لصُعوبة التجاوزات على هذه الحلبة الضيقة، وطبيعة مُخطط المضمار بمُنعطفاته المُلتوية والصعبة. تصدَّر إيلّيناس جدول الأوقات في لفته السريعة الأولى، مع 1:48.619 دقيقة، تبعه الدِنماركي ميكِّل بيدِرسِن والهولندي لارّي تين فوردي، وذلك في أجواء جافة، بينما سجَّل الفيصل زمن 1:52.146في أول لفة له خلال التجارب التأهيلية، مما وضعه في المركز الـ 13 لكن حسَّن الفيصل زمنه، مُسجِّلًا 1:48.735 دقيقة، ومُتقدِّمًا للمركز السابع، بينما سجَّل آمِّرمولِّر بتسجيل 1:47.998 في لفته السريعة الثانية، وتصدر جدول الأوقات، في حين احتل لسائق التُركي آيهانجان غوفِن وآندلاوِر المركزَيْن الثاني والثالث. واستَمر الفيصل في تحسين أزمانه، مُسجلًّا 1:48.636 دقيقة، في لفته السريعة الثالثة، مما وضعه في المركز الخامس في جدول الأوقات، في حين صَمَدَ زمن آمِّرمولِّر أمام غوفِن وآندلاوِر. عادَ السائق اللوكسمبورجي دايلان بيريرا وآندلاوِر إلى منصّات الصيانة بقصد استبدال الإطارات، تبعهم بقية مجموعة سائِقي المُقدمة، وذلك قبل 19 دقيقة على انتهاء الفترة. وكان السائق الفرنسي فلوريان لاتورّي، الذي كان يحتل المركز السابع، أول سائقي المُقدمة الذي يعود إلى مضمار السباق، قبل 16 دقيقة على انتهاء الفترة، ولكن لم يستفِد الفرنسي من فُرصة خُلو المسار أمامه، وبقي في ذات المركز، في حين عاد السائقان الأسترالي جوي ماوسون وتين فوردي إلى المسار قبل ثماني دقائق على انتهاء الفترة.

اسرع توقيت

ومع اشتداد ضراوة التنافُس لتسجيل أسرع توقيت في الدقائق الأخيرة لفترة التجارب التأهيلية، تمكن آندلاوِر من تسجيل أسرع زمن، 1:47.847 دقيقة، بينما تقدَّم الفيصل للمركز الرابع، بتوقيت 1:48.241 دقيقة، في حين سجَّل إيلّيناس ثالث أسرع زمن، خلف آمِّر مولِّر. ومع تبقي دقيقَتَيْن على انتهاء الفترة، أزاح بيريرا الفيصل بتسجيله 1:48.234 دقيقة، بينما سجَّل تين فوردي زمنًا سريعًا كفِل له المركز الثالث على شبكة الانطلاق، وتراجع إيلّيناس للمركز الرابع. الجديرٌ بالذكر أن الأعلام الصفراء رُفعت في الدقائق الأخيرة الأخيرة من الفترة، بسبب خُروج سيارة سائق فريق آم آر رايسينغ كاب البرازيلي فرناندو كروسي عن المسار وتوقفها في منطقة خطرة، مما أدى لإلغاء الأوقات التي سجلها بعض السائقين خلال هذه اللحظات، إذ يتعيَّن على السائقين إبطاء سُرعاتهم وعدم التجاوز خلال إشهار الأعلام الصفراء. علمًا بأن الأعلام الحمراء رُفعت لاحقًا، إيذانًا بإيقاف الفترة نهائيًا. بالعودة للتجارب الحُرَّة والتي أقيمت يوم الجُمعة الماضية فكان على السائقين التأقلم مع الأجواء الماطرة. وكان آندلاوِر أفضلهم، مُسجَّلًا 2:03.134 دقيقَتان، خلال 18لفة خاضها على الحلبة الزلقة، بينما أنهاها بيريرا ثانيًا، بفارق 0.062 ثانية، والهولندي ياب فان لاغِن ثالثًا. وخاض الفيصل 17 لفة في فترة التجارب الحُرَّة، وسجَّل أفضل زمنٍ له 2:04.743 دقيقَتان، مُحتلًا المركز الـ 12 من أصل 31 سائقًا شاركوا في الفترة.

انطلاقة جيدة

وقال الفيصل: «لقد كانت فترةً جيدةً للغاية، سأنطلق من المركز السادس، وهذا أفضل مركز أنطلق منه في أحد سباقات بورشه سوبر كاب» وهذا يعني تواجد خمس سيارات لفريق ليخنِر للسباقات ضمن المراكز الستة الأولى، يحلُّ عيد ميلاد والتِر ليخنِر، لذا سيكون من الرائع تحقيق نتيجةٍ جيدة تجعله فخورًا بنا، وأملي إنهاء السباق في المراكز الخمسة أو الستة الأولى، حيث سيكون ذلك رائعًا».