استثمار عمالقة النفط بالسلطنة يؤكد جاذبية السوق العماني

توقعات باكتشاف المزيد من الغاز شمال شرق السلطنة –

لندن ـ العمانية: أشادت تقارير عربية وغربية بالاتفاق الأخير الذي وقعته وزارة النفط والغاز العمانية للتنقيب عن الغاز مع شركة ايني الايطالية وبي.بي عمان لمربع 77.
واعتبرت مجلة الاخبار العربية أن هذه الاتفاقية تؤكد تدفق استثمارات النفط على السوق العماني الواعد مؤكدة ان ذلك سيؤدي إلى اكتشاف حقول نفطية جديدة.
وقالت تحت عنوان عمالقة الطاقة «إيني» و«بريتيش بتروليوم» توقعان اتفاقية استكشاف الغاز في سلطنة عمان «إن هذه الاتفاقية تؤكد على أن السوق العماني جاذب للاستثمارات في مجال الاكتشافات النفطية» مشيرة إلى أن هذه الاتفاقية تعزز أيضا مكانة الشركات الموقعة على الاتفاقية ودورها كلاعب مهم في السلطنة في مجالي النفط والغاز.
فيما توقعت شبكة أخبار النفط والغاز البريطانية اكتشاف المزيد من الغاز شمال شرق السلطنة خاصة في المنطقة التي يُقدر أن يحتوي حقل مبروك العملاق فيها على أكثر من ستة تريليونات قدم مكعب من الغاز و112 مليون برميل من المكثفات قابلة للاستخراج.
وقالت في تقرير مطول لها إن السلطنة التي تنتج حاليًا أكثر من 4 مليارات قدم مكعب من الغاز يوميًا تقوم بتكثيف عمليات التنقيب عن النفط والغاز والعمل على تنفيذ مشاريع بمليارات الدولارات لاستثمار الغاز من حقل مبروك الذي تم اكتشافه في عام 2018.
وأضافت أن السلطنة ستكون ثاني دولة في الخليج بعد قطر تقوم بتطوير مشروع لتحويل الغاز إلى سوائل، ومن المتوقع أن تبلغ طاقته ما بين 40 إلى 50 برميلا يوميًا.
ومن المتوقع أيضا أن يتم إنشاؤه في مدينة الدقم الصناعية الصاعدة، كما ستقوم شركة توتال بتطوير مرفق تموين السفن بالغاز الطبيعي المسال في ميناء صحار. من جانب آخر، تقوم السلطنة بتطوير حقل غزير العملاق للغاز بمساعدة شركة بريتيش بتروليوم ومن المتوقع أن يزيد الإنتاج من مليار قدم مكعب في اليوم إلى 1.5 مليار قدم مكعب في اليوم بحلول عام 2021.
وبينت أن السلطنة تخطط أيضًا لزيادة طاقتها التكريرية التي تبلغ حاليًا حوالي 330 ألف برميل يوميًا وهي تبني في الدقم مصفاة تبلغ طاقتها التكريرية 240 ألف برميل يوميا.