بنك إنجلترا يحذر من «صدمة فورية» للاقتصاد في حال بريكست بدون اتفاق

لندن، (أ ف ب – د ب أ) – حذر حاكم بنك إنجلترا مارك كارني أمس من أن بريكست بدون اتفاق كما هو مقرر في 31 أكتوبر سيسبب «صدمة فورية» للاقتصاد البريطاني.
وقال في تصريحات لبي.بي سي: «من دون اتفاق ستكون الصدمة على الاقتصاد فورية» في حين إن رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون لم يستبعد احتمال خروج لندن بدون اتفاق من الاتحاد الأوروبي.
وحذر كارني من أنه «لن يعود بإمكان بعض الشركات القيام بعملها وتحقيق أرباح» في حال حصل ذلك.
وأضاف كارني أنه في مثل تلك الحالة، سيتسبب انهيار الجنيه الاسترليني في ارتفاع أسعار السلع المستوردة مثل البنزين والمواد الغذائية فجأة وأن ترتفع معدلات التضخم. وقال الحاكم إنه لا يزال يتوقع اتفاقا مع بروكسل، والذي قالت حكومة جونسون الجديدة إنها تسعى للتوصل إليه. لكنه حذر من «احتمال كبير» لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق انفصال.
وقال كارني: «هناك بعض الشركات الكبيرة جدا في هذا البلد والمربحة جدا، ستصبح غير مربحة، غير ذات جدوى اقتصادية» في حال بريكست من دون اتفاق. وأضاف: «يتعين اتخاذ قرارات صعبة جدا».
وتراجعت أسهم مصرف رويال بنك أوف سكوتلاند البريطاني، بعد أن أعلن البنك الحكومي أنه لن يستطيع على الأرجح تحقيق أهدافه الخاصة بمعدل الأرباح خلال العام المقبل في ظل التوترات السياسية والاقتصادية التي تشوب عملية خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي (بريكست).
وأرجع الرئيس التنفيذي للبنك روس ماكيوان الأسباب إلى «البيئة التنافسية والغامضة»، فيما أعلن البنك صافي عائداته خلال الربع الثاني، والتي لم تصل إلى تقديرات المحللين الاقتصاديين، حسبما أفادت وكالة «بلومبرج» للأنباء.
وتراجعت أسهم البنك بنسبة 4ر6 بالمائة رغم أنه أعلن عن توزيعات لأرباح الأسهم تفوق التوقعات.
وأفادت وكالة أنباء «بلومبرج» أن زيادة التنافس في سوق الرهن العقاري والغموض بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كان لهما تأثير على عائدات البنك.
كما حذر رويال بنك أوف سكوتلاند، مثل غيره من البنوك البريطانية، من أن تباطؤ الاقتصاد سيؤدي، على الأرجح، إلى تراجع العائدات.
وأضاف ماكيوان: «شهدنا تراجعا في العائدات مع التنافس القوي في سوق الرهن العقاري، ونعتقد أن هذا الاتجاه سيتواصل لفترة بالنظر إلى كمية السيولة في هذا السوق».