كشافة السلطنة يحصدون الوسام البرونزي في فعاليات المخيم الكشفي العالمي بأمريكا

حصد فريق كشافة السلطنة في الخدمات الدولي على الوسام البرونزي في المخيم الكشفي العالمي الرابع والعشرين الذي تستضيفه الولايات المتحدة الأمريكية ويستمر حتى الثالث من أغسطس، بمشاركة اكثر من ٤٥ ألف كشاف يمثلون اكثر من ١٦٠ دولة ومقاطعة من مختلف بقاع العالم، حيث تشارك المديرية العامة للكشافة والمرشدات بوفد يتكون من ٢٢ كشافا وقائدا.
وشارك كشافة السلطنة في اليوم العربي الذي نظمته المنظمة الكشفية العربية للدول المشاركة في المخيم العالمي بمشاركة جميع الوفود الكشفية العربية وذلك على المسرح الرئيسي لأرض المعارض الدولية حيث قدم وفد كشافة عددا من الفنون الشعبية ومنها لوحة من الفن البحري المعروف في محافظتي شمال وجنوب الباطنة بالإضافة إلى فن النيروز.
بدأ الحفل بكلمة ترحيبية بالوفود المشاركة والتعريف بأهداف الاحتفالية ألقاها القائد عبد العزيز الهدابي رئيس وفد السلطنة، فيما أدار التقديم قائد الوفد سالم المعمري، بينما تولى القادة والكشافة تنظيم الوفود والفقرات، واختتم الحفل بتبادل الهدايا والدروع التذكارية والتقاط الصور الجماعية للوفود مع الدكتور عاطف عبد المجيد الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية، كما قدمت كلا من الأردن والإمارات وتونس السعودية وقطر ولبنان وليبيا ومصر والمغرب مجموعة من العروض الفلكلورية واللوحات الاستعراضية للفنون الشعبية التقليدية.
حول ذلك قال القائد عادل المعمري الذي تولى التجهيزات الفنية والصوتيات بالاحتفالية: إن تكليف السلطنة لتنظيم وإدارة هذا المهرجان العربي يأتي من خلال الثقة التي وضعتها الأمانة العامة في الوفد المشارك وأيضا ما قدمه الوفد خلال هذه المشاركة من تألق لافت لكشافة السلطنة من خلال البرامج والأنشطة التي قدموها إضافة الى التنظيم الذي يتميز به الوفد العماني والذي كلل في النهاية بهذا التكليف وليس بالأمر الغريب علينا تنظيم مثل هذه الاحتفالات والبرامج فلقد كان للسلطنة السبق في استضافة مجموعة من الفعاليات والنجاحات على ارض السلطنة وخارجها.
وقال احمد الكمياني أحد قادة الكشافة الحاصلين على الوسام البرونزي: إنه لشرف كبير أن أحصل وزملائي على هذا الوسام الذي يعتبر شهادة على الإجادة والتميز في مجال الخدمات الدولي في المخيم الكشفي العالمي كلا حسب اختصاصه، حيث شاركنا في تقديم الخدمات الدولية ضمن لجان التسجيل والبرامج والانشطة المقدمة للفتية بالإضافة الى الخدمات الطبية والخدمات الإعلامية والفنية وسخرنا إمكاناتنا وخبراتنا للقيام بالمهام الموكلة لنا على اكمل وجه، لنحصد التميز مع نظرائنا من القيادات المكلفة بإدارة وتنظيم لجان العمل المساندة بالمخيم .
وقال القائد بدر البطاشي: الوسام يأتي تأكيدا وحصادا للكفايات والقدرات التي يتميز بها قادة السلطنة والتي نافسنا بها القيادات أصحاب الخبرات من الدول الأخرى لنضع بصمتنا ووجودنا في مقدمة تلك القيادات مستلهمين من قائدنا المفدى الكشاف الأعظم للسلطنة قدوة لنا في العمل والبذل والعطاء وخدمه الآخرين دون انتظار لمكافأة أو شكر، بل تحقيقا للذات والإنجاز. هذا ويواصل الوفد الكشفي المشاركة في الأنشطة والبرامج التي تنوعت بين البرامج الثقافية والتنمية المستدامة، والمجال الرياضي وبرامج التحدي والاستكشاف والمغامرة، وأيضا الزيارات الميدانية والاستطلاعية وقال الكشاف علي العيسائي من محافظة البريمي متحدثا عن استفادته الكبيرة من هذا المخيم والأنشطة المقدمة فيها: إن المخيم أضاف له العديد من الخبرات المهارات التي سوف ينقلها الى أفراد وحدته الكشفية و أنها تعتبر نقلة نوعية على المستوى الفردي و الممارسة الحقيقية في البرامج والأنشطة الكشفية. وشارك الكشاف محمد العبري من محافظة الظاهرة زملائه الرأي فقال: احس بالفخر لتمثيل السلطنة في هذا المحفل العالمي الذي يضم اكثر من خمسة وأربعين ألف مشارك وان هذا التشريف سوف يقابل منا بالعطاء والبذل ونقل الخبرات الى زملائنا يف السلطنة، شاكرين ومقدرين دعم وزارة التربية والتعليم وجهود المديرية العامة للكشافة والمرشدات لإتاحة الفرصة لنا للمشاركة في هذه الملتقيات الدولية والعالمية.