مقتل 5 متظاهرين بالرصاص خلال مسيرة في «الأُبيض» والمعارضة تدعو لاحتجاجات

السيسي يؤكد موقف بلاده الاستراتيجي الداعم لاستقرار السودان –

الخرطوم-القاهرة-(وكالات): قتل خمسة متظاهرين من بينهم أربعة طلاب، بالرصاص أمس في مدينة الأُبيض في وسط السودان وأصيب عدد آخر بجروح، كما ذكرت لجنة أطباء السودان المركزية المقربة لحركة الاحتجاج.
وأعلنت اللجنة في بيان «ارتقى قبل قليل خمسة شهداء إثر إصابتهم إصابات مباشرة برصاص قناصة بمدينة الأبيض (عاصمة ولاية شمال كردفان في وسط السودان) بعد خروجهم في موكب الثانويات السلمي»، مشيرة إلى «وجود عدد كبير من الإصابات بعضها حرجة».
ولم تذكر اللجنة سبب خروج التظاهرة لكنّها تأتي عشية استئناف المجلس العسكري الحاكم وقادة حركة الاحتجاج في السودان اليوم المفاوضات حول الإعلان الدستوري المتعلق بتشكيل حكومة مدنية في المرحلة الانتقالية. إلى ذلك طالبت جماعة الاحتجاج الرئيسية في السودان أمس المجلس العسكري الحاكم بالموافقة الفورية على اتفاق انتقالي نهائي بعد مقتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم أربعة من تلاميذ المدارس في مدينة الأبيض.
ودعا أيضا تجمع المهنيين السودانيين في بيان الشعب السوداني للخروج إلى الشوارع في كل أنحاء البلاد للتنديد بسقوط قتلى في الأبيض التي تبعد نحو 400 كيلومتر جنوب غربي الخرطوم. من جانبه أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي موقف بلاده الاستراتيجي الثابت الداعم لامن واستقرار السودان.
جاء ذلك خلال المحادثات التي أجراها الرئيس السيسي أمس مع الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني،بحسب السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية.
وأعرب الرئيس السيسي عن استعداد مصر لتقديم كل سبل الدعم للأشقاء في السودان لتجاوز هذه المرحلة بما يتوافق مع تطلعات الشعب السوداني بعيداً عن التدخلات الخارجي،مشددا على مساندته لإرادة وخيارات الشعب السوداني الشقيق في صياغة مستقبل بلاده، والحفاظ على مؤسسات الدولة.
واكد السيسي حرص مصر على مواصلة التعاون والتنسيق مع السودان في كافة الملفات محل الاهتمام المتبادل، والدفع نحو سرعة تنفيذ المشروعات التنموية المشتركة، كالربط الكهربائي وخط السكك الحديدية، من أجل شعبي البلدين.
وأوضح المتحدث الرسمي أن الفريق أول حميدتي أشاد بالدعم المصري غير المحدود للحفاظ على سلامة واستقرار السودان في ظل المنعطف التاريخي الهام الذي يمر به. كما استعرض نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي تطورات الأوضاع في السودان والجهود المبذولة للتعامل مع المستجدات في هذا الصدد، بما فيها التوقيع مؤخراً على الاتفاق السياسي الخاص بترتيبات المرحلة الانتقالية مع تحالف «قوى الحرية والتغيير»، معرباً في هذا الخصوص عن تقدير بلاده لدور مصر الداعم للسودان، خاصةً من خلال رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي، والذي يساهم بشكل فعال في دفع الجهود القائمة لمؤازرة السودان على النجاح في تحقيق استحقاق المرحلة الراهنة.
كان المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير المعارضة قد وقعا في وقت سابق الشهر الحالي بالأحرف الأولى على «الاتفاق السياسي» لتقاسم السلطة بين الجانبين بعد مفاوضات منذ تولي المجلس السلطة في السودان بعد الاطاحة بالرئيس عمر البشير في ابريل الماضي.