الفرس هبة الله ضمن أفضل 10 خيول في قفز الحواجز بهولندا

بمشاركة أكثر من 1450 خيلا من مختلف دول العالم –
كتب – فهد الزهيمي –

سجلت الفرس «هبة الله» لمالكها حمود بن سلطان بن محمد الطوقي إنجازا عالميا للسلطنة في ثاني مشاركتها في المحافل الدولية، وذلك بعدما واصلت التألق في البطولات الكبيرة، حيث حصدت المركز الثامن عالميا في بطولة العالم «زي وولد» لقفز الحواجز والتي أقيمت مساء أمس الأول بهولندا بمشاركة أكثر من 1450 خيلا من مختلف دول العالم وبمشاركة 4 دول عربية وهي: السلطنة والكويت ولبنان ومصر، وجاء تتويج الفرس «هبة الله» بالمركز الثامن بقيادة الفارسة ليزا ماهور وذلك بعد الأداء العالمي الذي قدمته والذي أشاد به الجميع. وكانت الفرس «هبة الله» لمالكها حمود بن سلطان بن محمد الطوقي قد حصدت الأسبوع الماضي لقب البطولة الدولية لقفز الحواجز والتي أقيمت بمدينة بلبارجن بهولندا خلال الفترة من 12 – 13 من شهر يوليو الجاري، وبمشاركة أكثر من 50 من نخبة الخيول العالمية مثلت 12 دولة من مختلف دول العالم، وقد مثلت العرب في هذه البطولة العالمية 3 دول عربية وهي: السلطنة والكويت ومصر، وجاء تتويج الفرس «هبة الله» بقيادة الفارسة ليزي ماهور بالميدالية الذهبية بعد منافسة كبيرة من قبل الخيول المشاركة. وحول هذا الفوز الدولي قال عضو الاتحاد العماني للفروسية ورئيس مركز تدريب الفروسية الأولمبي حمود الطوقي: الحمد لله على هذا الفوز المستحق والذي كنت واثقا منه بعدما تأكدت أن الفرس سيكون لها شأن كبير في البطولات العالمية، وخاصة أن هذه الفرس هي من سلالة الفحل العالمي «ألكافارو» والمعروف بإنتاج خيول عالمية ولها باع طويل في الفوز ببطولات وألقاب عالمية، والفرس «هبة الله» بعدما أكملت 4 سنوات من عمرها بدأنا في ترويضها بشكل أولمبي من أجل أن يكون لها شأن عالمي مستقبلا وقد قمنا بإشراكها في العديد من البطولات المحلية والخارجية ولمدة 5 سنوات وكان لها نصيب من المراكز الأولى في البطولات التي شاركت فيها.

مشاركة ويقين

وأضاف الطوقي: بعد مرور 9 سنوات من عمر هذه الفرس وبعدما تأكدت من المعطيات والإمكانيات الكبيرة التي تمتلكها، قمنا بمشاركتها في هذه البطولة الدولية وأنا على يقين بأنه سيكون لها مكان في منصات التتويج وهذا ما حدث بالفعل، حيث أثبتت للجميع بأنها من سلالة كبيرة ونادرة في رياضة قفز الحواجز، وكان من المفترض أن تشارك هذه الفرس في شهر ديسمبر من العام الماضي في البطولة العالمية التي أقيمت في مدينة باريس الفرنسية وتحت قيادة الفارس الأولمبي سلطان بن حمود الطوقي، إلا أن الفرس تعرضت لإصابة خفيفة قبل انطلاق البطولة وقررنا بعدها عدم المجازفة والمشاركة بها في تلك البطولة والتركيز على علاجها.
وحول المشاركات الأولمبية قال الطوقي: في هذا العام، قمنا بالتركيز على القفز من المستويات العالية والمعتمدة أولمبيا وقد حصلت الفرس «هبة الله» على العديد من الجوائز والمراكز الأولى في البطولات التي شاركت فيها، ولكن قررنا المشاركة في هذه البطولة الدولية بهولندا بعد قناعتنا الكبيرة بأن الفرس ستكون على منصة التتويج وهذا ما حدث بالفعل، حيث بدأت الفرس المشاركة في هذه البطولة باليوم الأول والتي حصلت فيه على المركز الرابع، وفي اليوم الثاني والنهائي أبهرت الفرس «هبة الله» العالم والمتابعين الحاضرين في البطولة وتوجت بالميدالية الذهبية وبالمركز الأول. وقد رفض حمود بن سلطان الطوقي، عضو الاتحاد العماني للفروسية ورئيس مركز تدريب الفروسية الأولمبي، بيع الفرس «هبة الله» وقال إنها ليست للبيع، وهذا بعدما تهافت العديد من ملاك الخيل بطرح أرقام مالية كبيرة لمالك الفرس حمود الطوقي والذي رفض كل العروض التي أعطيت له، حيث قال: لا أريد بيع هذه الفرس لأنها الفرس الوحيدة التي انتجت وتم توليدها في دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط والمشاركة في هذه البطولة، كما أنني تعبت في تربية هذه الخيل وأيضا كما يعلم الجميع بأن الخيل عندما تبلغ 9 سنوات يسمح لها بالدخول في تصفيات كأس العالم لقفز الحواجز والتصفيات الأولمبية ومن النادر أن تحصل على فرس بمثل هذا العمر وتشارك وتفوز أيضا في مثل هذه البطولات العالمية إلا بعد عمر 10 سنوات وأكثر، وهذه الفرس «هبة الله» حاليا تبلغ من العمر 8 سنوات ولديها القوة الكبيرة من أجل الوصول إلى منصات التتويج خلال الفترة المقبلة وتنتظرها أيضا المشاركة في تصفيات كأس العالم والألعاب الأولمبية المقبلة، لذا قررت عدم بيع هذه الفرس خلال هذه الفترة.

إنتاج خاص

كما أكد الطوقي أنه لا يوجد في دول مجلس التعاون الخليجي ولا حتى في الشرق الأوسط كاملا من يقوم بتوليد الخيول في رياضة قفز الحواجز، إلا في السلطنة فقط وبالتحديد في مقر الخيالة السلطانية، وإنما يقوم ملاك الخيول وخاصة في بعض دول مجلس التعاون بجلب لقاح الخيول الأصيلة من أوروبا من أجل توليد الخيول في دول الخليج، وأيضا معنا في مركز تدريب الفروسية الأولمبي قمنا بعمل برنامج لتوليد خيول قفز الحواجز منذ 8 سنوات وأقوم بإنتاج 3 خيول سنويا في هذه الرياضة. وخلال مشاركتنا في البطولة الدولية لقفز الحواجز والتي أقيمت بمدينة بلبارجن بهولندا خلال الفترة من 12 – 13 من شهر يوليو الجاري، وبمشاركة أكثر من 50 خيلا مثلت 12 دولة من مختلف دول العالم، أشاد الجميع بالفرس «هبة الله» وقوتها وأن السلطنة استطاعت توليد فرس مثلها، وأكد المتابعون وملاك الخيل العالميون أن بيئة السلطنة مهيأة لتوليد وإنتاج خيول عالمية، وهذا بحد ذاته ترويج عالمي للسلطنة في رياضة الفروسية.
الجدير بالذكر أن السلطنة سوف تستضيف تصفيات كأس العالم للفروسية في رياضة قفز الحواجز خلال الفترة من ٧-٩ نوفمبر المقبل 2019 حيث قال الطوقي: تتمحور رسالتنا بالمركز في تدريب وتطوير مهارات الفرسان العُمانيين للتنافس في البطولات العالمية بمختلف مستوياتها مع استضافة فعاليات الفروسية المعترف بها دوليا على أرض السلطنة والذي من شأنه أن يعزز ويرفع من مستوى الرياضة. وأضاف: تم إنشاء مركز تدريب الفروسية الأولمبي عام 2012م لتلبية تطلعات فرسان السلطنة للوصول لمنصات التتويج العالمية، وقد زُود المركز بمرافق ومنشآت ذات مواصفات ومقاييس عالمية لاستقطاب البطولات الدولية، ونحن على استعداد للترحيب بالاتحاد الدولي لرياضة الفروسية إلى جانب أمهر الفرسان من خارج السلطنة، كما نولي التزاما من المركز بأهمية تفعيل دوره في تشجيع الفرسان المبتدئين والمحافظة على رياضة قفز الحواجز.