تعرف على أشهر الوجهات السياحية في كيرلا الهندية

المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان –

تُعتبر ولاية كيرلا من أصغر الولايات الهندية، ولكنها ذات كثافة سُكانية عالية، وتقع كيرلا في جنوب غرب الهند، كما تطل على بحر العرب، وتكثُر فيها زراعة الأرز، وجوز الهند، والتابيوكا، والتوابل، وذلك بسبب مناخها الرطب، وسواحلها المنخفضة. وقد أُخذ اسم ولاية كيرلا من تشيرا الذي استُخدم كاسم لمملكة التاميل قديماً، في حين أنها أُنشئت عام 1956م من ولاية كوشين، وترافانكور، وولاية وملايالم، ويحكمها رئيس الوزراء وحاكم يُعينه رئيس الهند.
وبحسب ما جاء بموقع (موضوع) فإن من أهم المدن في ولاية كيرلا هي:
– ثيروفانانثابورام: وهي عاصمة ولاية كيرلا، وتُعتَبر المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان، حيث يبلُغ عدد سكان التجمعات الحضرية فيها 1.86 مليون، وهي تعد في المرتبة الخامسة من حيث أكبر التجمعات الحضرية في الهند، وقد أُطلق عليها المهاتما غاندي اسم مدينة الهند دائمة الخُضرة. – كوتشي (أو كوشين): وتُصنف أنها أعلى مدينة في الولاية، حيثُ اعتبرتها حكومة الهند من الدرجة ب-1، وتوجد على الساحل الغربي من الولاية، وهي من أكثر المدن كثافة سُكانية. كانور (أو كانانور): توجد في منطقة شمال مالابار، على بُعد 518 كيلومتراً من شمال العاصمة تقريباً، وهي من أقدم البلديات في ولاية كيرلا.
– كوزيكود (أو كاليكوت): عدد السُكان فيها 2.1 مليون نسمة، وهي ثالث أكبر مدن الولاية، كما أنها تأتي في المرتبة الثانية من حيث التجمعات الحضرية.
– كولام (أو قليون): هي ميناء بحري، تحتوي على 350.000 نسمة من السكان، أما في المترو فيبلغ عددهم 1.1 مليون نسمة، لذا هي رابع أكبر مدينة في الولاية، وهي عبارة عن ميناء بحري.
يُطلق على ولاية كيرلا اسم أرض المصباح، وذلك لوجود مجموعة كبيرة من المصابيح الداخلية والخارجية، والتي هي جُزء من الفن الكيرالي، والذي يَتضمّن أيضاً: اللوحات المرسومة على الخشب، واللوحات الجدارية الموضوعية، كما تدُل الهندسة المعمارية في الولاية على تاريخها الاجتماعي، والروحي، والسياسي، مثل: أسقُف المعابد الهندوسية القديمة المُغطاة بالنحاس، والكنائس الباروكية الموجودة من العصر الاستعماري البرتغالي، وقد أَنتج العديد من الشُعراء أدب غزير باللغة التاميلية، والسنسكريتية، وذلك منذ القرن الثاني الميلادي، وفي القرن العشرين اشتهر العديد من الشعراء، منهم: تونشاتو إيلوتاكان، وكونكان نامبيار، وكوماران آسان، وفالاثول. ورواية اندوليكا تُعتبر أول رواية باللغة المالايالامية، وكتبها تشاندو مينون في عام 1889م، إلا أن أكثر الروايات قراءةً هي من تأليف اكازي سيفاسانكارا بيلاي.و تَعتمد ولاية كيرلا بشكل رئيسي على الزراعة، والغابات، والثروة السَّمكية في اقتصادها، فتنتشر المزارع فيها على سفوح الجبال، وتُنتج المطاط، والقهوة، والشاي، وكذلك الجوز، وبعض البقوليات وغيرها، بالإضافة إلى تربية الدواجن. كما تُنتج غابات كيرلا أخشاب ذات قيمة، مثل: خشب الورد، والأبنوس، والسج. وتُنتج أيضاً الخيزران، ولب الخشب، والفحم وغيرها، والتي تُعتبر مواد خام صناعية، وتشتهر الولاية أيضاً بسمك السردين، والتونة، والماكريل، والجمبري.
ويُطلق على ولاية كيرلا اسم أرض الإله، وذلك بسبب طبيعتها الجميلة، وهي من أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم، ومن أشهر الأماكن السياحية فيها:
– ثيروفانانثابورام: توجد فيها التلال المفتوحة، وملاعب رياضية واسعة، بالإضافة إلى حقول الأرز المنخفضة، وبعض الأماكن السياحية في العاصمة:
– كولافام: المياه الضحلة في شواطئها تُعتبر من أفضل أماكن للاستحمام والسباحة في العالم.
– بونمودي: يوجد فيها دار ضيافة حكومي، يُسمى القمة الذهبية، وذلك بسبب شهرتها بالتلال، التي ترتفع تقريباً 900 متر عن سطح البحر.
– سد نيار: هو خزان يُمكن ركوب القوارب فيه، ويُحيط به محمية برية، بالإضافة إلى شلالين، هما: شلال مينموتي، وكومبايكي.
– أروفيكارا: يقصدها العديد من المُصلين، بسبب وجود مَعبد صغير على حافة النهر، ويوجد كذلك خزان وحديقة.
– كولام: تُعتبر من أهم المراكز التجارية قديماً وحديثاً في ولاية كيرلا، ومن أشهر أماكنها السياحية:
– أريانكافو: توجد العديد من التماثيل واللوحات الجدارية في معبدها التابع للورد ساثا، وهي أيضاً مركز للحُجاج في طريق شينكوتا.
– شلال بالاروفي: يُحيط به التلال، والوديان والشلالات، بالإضافة إلى الغابات الاستوائية الكثيفة، ومعنى اسمها هو نهر الحليب.
– بُحيرة ساسثمكوتا: يُطلق عليهم اسم ملكة البُحيرات، وتنتشر حول الأودية والتلال، والمياه فيها عذبة. ألابوزا: تُعرف باسم فينيسيا الشرق، إذ إن القنوات والبحيرات فيها تصلُح لرحلات القارب، كما تُحيط بها أشجار جوز الهند، ويوجد بها ثلاثة أنهار، وهي: نهر أكانكوفيل، وبامبا، ومانيمالا، ومن الأنشطة التي يُمكن القيام بها في ألابوزا: كرنفال الماء في بونامدا حيث أَنشأ رئيس الوزراء الراحل جواهر لال نهرو، مسابقة كأس نهرو للقوارب، ومنها سباق قوارب الثعابين، والتي يصل طولها من 30 إلى 60 متراً، وكذلك سباق القوارب الملونة.