بحث إمكانية إعادة استخدام أغشية التناضح العكسي لمعالجة مياه الصرف الصحي

مجلس البحث العلمي يوقع اتفاقية في مجال المياه –

وقع مجلس البحث العلمي ومركز الشرق الأوسط لأبحاث تحلية المياه (مدريك) اتفاقية بحثية لتمويل مشروع بحثي في مجال المياه مدته سنتان، بهدف البحث في إمكانية إعادة استخدام أغشية التناضح العكسي المستنفدة لمعالجة مياه الصرف الصحي لأغراض صناعية وزراعية. ويأتي تمويل المشروع من مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم ضمن البرنامج البحثي الاستراتيجي لبحوث المياه بمجلس البحث العلمي.
وقام بتوقيع الاتفاقية سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي الأمين العام لمجلس البحث العلمي، وسعادة كيران أوكوين مدير مركز الشرق الأوسط لأبحاث تحلية المياه (مدريك) وبحضور الأستاذ محمد الشيذاني عضو اللجنة التوجيهية للبرنامج البحثي، وعدد من مسؤولي المجلس والمركز.
ويقدم المشروع البحثي تحليلًا متعمقًا لاستخدام الأغشية في سلطنة عُمان، بما في ذلك تقييم دورة حياة أغشية التناضح العكسي والكتلة السنوية التي يتم إرسالها للمكب، وسيبحث المشروع كذلك في الإمكانية الفنية لإزالة الطبقة الخارجية للغشاء وتعديل الوحدة لمعالجة مياه الصرف الصحي لأغراض صناعية وزراعية.
ويدور البحث حول فكرة ضخ المياه المالحة أثناء عملية تحلية المياه بتقنية التناضح العكسي عبر غشاء يسمح لجزيئات الماء بالمرور، ولكن يحجب الأملاح والمعادن الأخرى، حيث تعتبر هذه الأغشية مكلفة ومعرضة للتلف ولديها دورة حياة محدودة وعادة ما ينتهي بها المطاف في مكب النفايات عندما لا تفي بمتطلبات الأداء، ولكن مع الاستمرار في زيادة الطلب على تحلية المياه، يلزم وجود إطار مستدام لإدارة نفايات هذه الأغشية المستنفدة والتحسين من الأثر البيئي لشركات تحلية المياه.
وكجزء من المشروع، سيتم بناء وحدة لإجراء تجارب على الأغشية المستعادة في مرافق الأبحاث والتدريب الخاصة في مركز مدريك، في مقرهم بولاية السيب، وسيتم إجراء تحاليل المياه في المختبر المتواجد في الموقع مع جلب خبرات من جهات أبحاث مياه دولية مرموقة من اسبانيا مثل فالوريزا أكوا وإيمديا، وكفاءات بحثية وطنية من جامعة السلطان قابوس وشركة مجيس للخدمات الصناعية، وشركة حيا للمياه، كذلك سيقوم مركز مدريك بدعوة الباحثين الشباب في مجال المياه في السلطنة إلى الانضمام إلى فريق عمل المشروع الذي يقوده الدكتور جواد الخراز، وسيتم منح ثلاث وظائف للمرشحين الطموحين ذوي الأداء العالي المسجلين في برنامج درجة الماجستير والمهتمين بمهن مجال المياه.
وقال كيران أوكوين مدير مركز مدريك في تصريح صحفي: لنتجه نحو التحلية المستدامة، يجب أن تكون الابتكارات التكنولوجية خضراء وفعالة من حيث التكلفة، وإن استعادة الأغشية المستنفذة وتطبيق أساليب كيميائية وميكانيكية جديدة لتمكين إعادة استخدامها سيقوم بإيجاد فوائد مالية وبيئية ضخمة، وإن مثل هذه المبادرات تعزز مهمة مركز مدريك لإيجاد حلول لندرة المياه العذبة، ونحن فخورون بالعمل مع مجلس البحث العلمي وشركائنا لقيادة مشروع سيكون له تأثير ملموس في عمان وخارجها، ويقوم مركز مدريك، الواقع في الحيل الشمالية، بإجراء وتسهيل وتشجيع البحث العلمي الذي يركز على تطبيق أحدث التطورات التكنولوجية للحد من التكاليف التشغيلية ومتطلبات الطاقة والتأثير البيئي لتحلية المياه.