فــريـق «عُمان للإبحار» يحقق هدفه من المشاركة في أسبوع كيل بألمانيا

قدم فريق عُمان للإبحار لفئة قوارب 49 مستويات أداء عالية مكنتهم من تحقيق هدفهم من المشاركة في أسبوع كيل للإبحار الشراعي بألمانيا المختتم مؤخرا، وهو ما عزّز مسار الفريق المشارك المؤدي نحو التأهل لدورة الألعاب الأولمبية القادمة، حيث تمكن ثنائي الفريق المتألق الذي يضم كلاً من البحّار مصعب الهادي والبحّار وليد الكندي، من تحقيق هدفهم في التأهل إلى المجموعة الفضية والتي تتميز بتنافسيتها العالية والتي تستقطب أفضل وأمهر البحّارة من مختلف دول العالم بما في ذلك أبطال العالم والأولمبياد.
وخلال منافسات بطولة أسبوع كيل للإبحار الشراعي أظهر الثنائي العُماني المتألق سرعة أداء عالية ومهارات تكتيكية متقنة مكّنتهم من تقديم مستويات قوية في مختلف مراحل السباق، ليختتما بعدها المنافسات محققين المركز السابع والأربعين بعد أن خاض الفريق منافسات حامية ضد 82 قاربا. الجدير بالذكر أن كلاً من البحّارين مصعب ووليد يعتبرا أحد أبرز البحّارة العُمانيين في فرق عُمان للإبحار، حيث سيمثلان السلطنة في منافسات الألعاب الأولمبية القادمة.
وبعد ختام المنافسات، أوضح البحّار مصعب الهادي أن خوض منافسات أسبوع كيل في حد ذاتها تجربة رائعة وفرصة لاكتساب المزيد من الخبرات والتعلم من أجل تطوير وتحسين مستويات أدائنا، على الرغم من حدة المنافسة. وقال: «يعود الفضل في ذلك للجهد الكبير الذي يبذله المدربون والذي منحنا ثقة أكبر وتقدماً ملحوظاً نحو هدفنا النهائي وهو التأهل للألعاب الأولمبية». وأضاف الهادي: لقد اعتدنا خلال المنافسات الماضية على الرياح خفيفة السرعة ولكن اختلفت هنا قليلا وزادت سرعتها بعض الأحيان وهو الأمر الذي مكننا من تعلم مهارات جديدة في كيفية التعامل مع هكذا ظروف وبشكل متقن وهو الذي زاد من مستوى استعدادنا للاستحقاقات الدولية القادمة. وفي الوقت نفسه، خاض أيضاً فريق عُمان للإبحار الذي يضم كلا من البحّار أحمد الحسني والذي سبق له المشاركة في العديد من السباقات مع فرق عُمان للإبحار، حيث انتقل مؤخراً للمشاركة في قوارب فئة 49 برفقة البحّار الفرنسي أكسل سيلفي لخوض غمار منافسات المجموعة البرونزية. حيث أظهر الثنائي إمكانيات عالية ومهارات رائعة في التحكم بالقارب ليحصدا بعد ختام المنافسات المركز الثالث عشر من بين 27 قارباً.
تجدر الإشارة إلى أن عُمان للإبحار عمدت على تهيئة كافة الظروف المناسبة للتدرب للفرق من خلال إشراكهم في العديد من البطولات التنافسية والتحضيرية لإعدادهم بشكل جيد ومثالي للبطولة الآسيوية التاسعة والأربعون القادمة والتي ستقام في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في شهر نوفمبر المقبل.