قضايا التجارة والمُناخ تتصدر جدول «العشرين»

يُنظر إليها على أنها الأهم منذ عام 2008 –
أوساكا (اليابان) – (أ ف ب): قبل أن تبدأ قمة مجموعة العشرين أعمالها اليوم في أوساكا اليابانية، تطفو انقسامات فوق السطح ويتوقع المراقبون أن تكون هذه القمة هي الأهم منذ أول اجتماع للمجموعة في خريف عام 2008 في خضم الأزمة المالية العالمية.

وتطغى موضوعات الرسوم التجارية على القمة، لاسيما الخلاف الأمريكي – الصيني.
وعلى الرغم من هذه التصريحات والردود غير الودية، يتوقع غالبية الخبراء أن يتوصل الطرفان إلى هدنة في أوساكا. وأقر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك خلال لقائه رئيس الوزراء شينزو آبي، وفق مصدر في الحكومة اليابانية، بأن المهمة تبدو «صعبة»، خاصة في ما يتعلق بقضية المناخ.
ولطالما شكلت كتابة البيان النهائي لمجموعة العشرين معضلة للدبلوماسيين الذين يتفاوضون على أدق تفاصيله. وتكمن أهمية البيان في الرسالة الدبلوماسية التي يوجهها، وهو يدافع تقليديا عن التبادل الحر وعن خفض الغازات المسببة للاحتباس الحراري.