سقوط 57 من طالبان بإقليم غزني

غني يسعى لدور باكستاني فعّال في عملية السلام –

كابول- إسلام آباد-(د ب أ): قتلت قوات الأمن الأفغانية 57 من عناصر جماعة طالبان، بينهم 10 من باكستان، وذلك في اشتباكات بإقليم غزني، وسط أفغانستان.
ونقلت وكالة أنباء «خاما برس» الأفغانية عن وزارة الدفاع قولها في بيان أمس إن المسلحين قتلوا في منطقة «ديه ياك».
وأضاف البيان: إن قوات الأمن قتلت أيضا رحمة الله مبارز، قائد الظل العسكري لطالبان في «ديه ياك».
وقال مكتب حاكم غزني في بيان إن قوات الأمن قتلت 59 من مسلحي طالبان وأصابت 16 مسلحا. وأضاف البيان: إن قوات الأمن قتلت أيضا 10 باكستانيين أثناء الاشتباكات.
وقال مكتب الحاكم إن ثلاثة من قادة طالبان، جميعهم من باكستان، كانوا ضمن القتلى.
سياسيا: حث الرئيس الأفغاني أشرف غني أمس باكستان على استخدام نفوذها لإجراء مفاوضات مباشرة بين إدارته وعناصر طالبان فيما اكتسبت الجهود العالمية الرامية للتوصل إلى تسوية سياسة للصراع زخما.
وألتقى غني قادة باكستانيين من بينهم رئيس الوزراء عمران خان خلال زيارة نادرة لإسلام آباد لإعادة العلاقات بين الجارتين بعد سنوات من عدم الثقة والاتهامات من كلا الجانبين باستخدام المسلحين الإسلاميين كمحاربين بالإنابة.
وقال وزير الخارجية الباكستاني محمود قرشي للصحفيين: «لقد كان تفاعلا مثمرا مع المسؤولين الأفغان».
وقال مسؤلون إن قائد الجيش الباكستاني ذا النفوذ قمر باجوا كان بين الوفد الأمني الذي يناقش كيف يمكن للدولتين أن تتعاونا لتحجيم حركة المسلحين الإسلاميين عبر الحدود.
وتأتي الزيارة أيضا قبل بدء جولة جديدة من المحادثات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان غدا. وتعقد الولايات المتحدة وطالبان لقاءات منذ العام الماضي على أمل إيجاد حل سلمي للصراع الأفغاني.
وقال مسؤول باكستاني مطلع على اللقاءات، مشترطا عدم الكشف عن هويته: «يريد غني التأكيد على أن تجري حركة طالبان محادثات مع حكومته أيضا قبل التوصل لأي اتفاق سلام مع الأمريكيين». يُعتقد أن باكستان تحظى بنفوذ كبير لدى عناصر طالبان أفغانستان، الذين يُزعم أن معظمهم يعيشون في إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان مع عائلاتهم.
واتهمت أفغانستان مرارا إسلام آباد بتقديم الدعم لمقاتلي طالبان الذين يقاتلون الحكومة الأفغانية والقوات الدولية. وترفض باكستان هذا الاتهام.