العالم يحتفل باليوم العالمي للرياح

يحتفل العالم اليوم باليوم العالمي للرياح امتنانا بقوة الرياح والإمكانيات التي توفرها لأنظمة الطاقة العالمية، واليوم العالمي للرياح، هو حدث سنوي عالمي تحتفي به العديد من المؤسسات الحكومية والمنظمات الخاصة على مستوى العالم في 15 يونيو منذ 2007، لزيادة الوعي العام بتغير المناخ والانتقال من الطاقة القائمة على الكربون إلى الطاقة المتجددة.
وذكرت مؤسسة “ويند يوروب”، التي تروج لهذا الحدث، ومقرها بروكسل، في بيان: أن “طاقة الرياح باتت أكثر أهمية من أي وقت مضى لتعزيز التنمية الاقتصادية، وتحقيق أهداف العمل المناخي”.
وأكدت المؤسسة أن طاقة الرياح “تلعب دورا متزايدا في انتقال العالم إلى اقتصاد منخفض الكربون”.
وأضاف البيان أن “طاقة الرياح تساهم في التنمية العالمية، وأهداف المناخ (العالمية) من خلال توفير فرص عمل، وخفض انبعاثات الكربون، وتحفيز الاستثمار المحلي، وتقليل فقر الطاقة.”
وحذر جيلز ديكسون، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، في البيان نفسه من خطر تغير المناخ ، قائلاً: “تغير المناخ يتصدر الأجندة السياسية بطريقة لم نرها من قبل، المواطنون يحثون حكوماتهم على مواجهة أحد أكثر التحديات إلحاحاً في عصرنا”.
وتعمل “ويند يوروب” بشكل نشط على تعزيز طاقة الرياح في أوروبا والعالم، وتعمل على زيادة الوعي بفوائد الرياح وتعزيز القبول الاجتماعي لذلك، وفقًا لموقعها الرسمي على الإنترنت.
وعلى الصعيد المحلي، احتلت تركيا المرتبة السادسة من بين 38 دولة في القارة الأوروبية من حيث وسائل طاقة الرياح الجديدة التي تم تثبيتها في البلاد عام 2018، حسب تقرير لـ “ويند يوورب” في فبراير الماضي.
وفي ديسمبر الماضي، قالت رابطة طاقة الرياح التركية (TUREB)، إن قطاع طاقة الرياح جذب 12.3 مليار دولار خلال 11 عاما، حيث ارتفعت طاقة 2007 الإنتاجية من 146 إلى 6 آلاف و500 ميغاوات يوميا

«الاناضول»