مصر «تستمزج» الفصائل لتحريك الملفات العالقة

غزة – (د ب أ): تعيش المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس مرحلة من الجمود السياسي رغم جهود مصرية مكثفة في هذا الاتجاه. ونقلت وكالة «معا» الفلسطينية أمس عن مصدر سياسي كبير القول إن «مصر تحاول منذ أيام استمزاج أراء الفصائل الفلسطينية في ملف المصالحة عبر اتصالات معها». وكشف المصدر أن الوفد الأمني المصري قد يصل خلال الأيام القليلة القادمة إلى قطاع غزة لمتابعة ملفي المصالحة والتهدئة. وبدأت مصر اتصالاتها مع فصائل منظمة التحرير، وعلى رأسها الجبهتين الشعبية والديموقراطية، واللتين أكدتا للوفد الأمني المصري ضرورة الابتعاد عن اللقاءات الثنائية وتطبيق الاتفاقات السابقة. وكان القيادي في الجبهة الشعبية كايد الغول أكد قبل أيام وجود اتصالات مصرية لعقد لقاءات حول المصالحة دون تحديد موعد لتلك اللقاءات. وترعى مصر ملفي المصالحة والتهدئة عبر جولات مكوكية يجريها الوفد الأمني المصري وقيادة جهاز المخابرات المصرية.