السعودية وقطر تقودان أسواق الخليج للصعود بعد عطلة العيد

10 يونيو – اتسم أداء أسواق الأسهم الخليجية الرئيسية بالقوة اليوم بعد انتهاء عطلة عيد الفطر، حيث أدى صعود الأسواق العالمية إلى تحسن المعنويات في المنطقة، وتفوقت السعودية وقطر بدعم من تدفقات أموال متوقعة وتجزئة أسهم.
وقال فراجيش بهانداري كبير مديري المحافظ لدى المال كابيتال “تعافت جميع أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بقوة من عطلة العيد. الصعود العالمي إيجابي، لكن هناك عوامل محلية قدمت الدعم أيضا”.
وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.7 بالمئة، مع صعود سهم البنك الأهلي التجاري، أكبر بنوك المملكة، 3.6 بالمئة، بينما زاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 2.6 بالمئة.
وصعد المؤشر أكثر من 12 بالمئة منذ بداية العام بقيادة المستثمرين الأجانب، الذين اشتروا أسهما سعودية أكثر مما باعوا في كل شهر هذا العام.
وأظهرت بيانات البورصة أمس الأحد أن المستثمرين الأجانب كانوا مشتريا صافيا للأسهم السعودية بواقع 17.62 مليار ريال (4.70 مليار دولار) الشهر الماضي.
وسيدرج مؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة شريحة ثالثة هذا الشهر بعد إدراج أسهم سعودية على شريحتين في مارس آذار وأبريل نيسان.
وقال بهاندراي “يعيد المستثمرون ترتيب المراكز تأهبا لتدفقات فوتسي على السعودية”.
وفي أواخر الشهر الماضي، انضمت سوق الأسهم السعودية إلى مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة، حيث من المتوقع أن يجلب ذلك تدفقات أجنبية بمليارات الدولارات إلى المملكة.
وارتفع مؤشر بورصة قطر اثنين بالمئة، بدعم من مكاسب أسهم البنوك. وصعد سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنك في الشرق الأوسط، 3.8 بالمئة، بينما زاد سهم مصرف قطر الإسلامي 2.3 بالمئة قبيل تجزئة أسهمه في وقت لاحق هذا الأسبوع.
وزاد مؤشر سوق دبي 0.9 بالمئة، بفضل مكاسب الأسهم العقارية. وصعد سهم إعمار العقارية القيادي 1.6 بالمئة، بينما ارتفع سهم وحدتها مجموعة إعمار مولز 4.3 بالمئة.
وارتفع سهم بنك دبي الإسلامي 1.6 بالمئة بعدما أوصى مجلس الإدارة بالاستحواذ على بنك نور الخاص.
وزاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.8 بالمئة، مع صعود سهم الدار العقارية 2.8 بالمئة، في حين ارتفع سهم بنك أبوظبي الأول 1.5 بالمئة بعدما هبط في الجلسة السابقة 1.2 بالمئة عقب قول هيئة تنظيم مركز قطر للمال إنها فرضت مزيدا من القيود على أنشطة البنك في قطر.
وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.7 بالمئة، مع صعود 27 سهما من أسهمه الثلاثين. وزاد سهم البنك التجاري الدولي، أكبر بنك مدرج في مصر، 1.9 بالمئة.
وصعد سهم جلوبال تليكوم 1.1 بالمئة بعدما أعلنت الشركة أمس الأحد أنها أجلت اجتماعا للمساهمين لإتاحة مزيد من الوقت أمام المستثمرين لدراسة عرض الشراء إلزامي من مساهمها الرئيسي فيون.
وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السلطنة .. ارتفع المؤشر 0.5 بالمئة إلى 3973 نقطة.
السعودية.. ارتفع المؤشر 1.7 بالمئة إلى 8849 نقطة.
أبوظبي.. صعد المؤشر 0.8 بالمئة إلى 4998 نقطة.
دبي.. زاد المؤشر 0.9 بالمئة إلى 2675 نقطة.
قطر.. ارتفع المؤشر اثنين بالمئة إلى 10504 نقاط.
مصر.. صعد المؤشر 1.7 بالمئة إلى 14149 نقطة.
البحرين.. زاد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 1451 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 1.1 بالمئة إلى 6439 نقطة.

(رويترز)