أسرة وطفل: لصحتك ولصحة أبنائك – نعم أستطيع أن أترك التدخين فقد تركته أكثر من ١٤ ساعة

إعداد: مروة حسن –

شهر رمضان شهر فضيل وفيه فرصة عظيمة لترك العادات الصحية السيئة والتي تجلب الأسقام والأمراض ، فلم لا نبدأ من هنا من هذا الشهر الكريم ، ففي رمضان فرصة عظيمة وأيما فرصة
فلا تضيع العمر وتعرض نفسك وغيرك للأمراض الفتاكة كالسرطانات وأمراض القلب والشرايين وغيرها من الأمراض القاتلة
توكل على الله اترك هذه العادة السيئة وهذه جملة من النصائح ستساعدك في تحقيق هدفك كما يذكرها لنا طبيب الأسرة وعضو الرابطة العمانية لطب الأسرة د. حسن بن عبدالله البلوشي:
– أول هذه النصائح استحضار النية والإرادة القوية لترك التدخين وهي من أهم العوامل التي تساعد على الإقلاع عن التدخين فإذا نويت ترك التدخين فكن ذا إرادة وتوكل على الله.
– اختر الوقت والتاريخ الأنسب لترك التدخين وشهر رمضان من افضل الأوقات فالمدخن يمتنع عن التدخين لمدة طويلة تتراوح إلى ١٤ ساعة، لذا ممكن أن يكون هذا التوقيت هو نقطة الانطلاقة والاستمرار على هذا النهج لما بعد رمضان.
– الاستعداد المناسب لترك التدخين مثل التخلص من كل ما يربطك بالتدخين من علب السجائر والمدوخ والولاعة وغيرها وتجنب الأماكن التي تقصدها للتدخين إن كنت تدخن الشيشة، وتجنب الجلوس مع أشخاص مدخنين حتى لا يضعفوا عزيمتك.
– أخبر أهلك وأصدقائك ليكونوا عونا لك ويساندوك لترك التدخين، فإحاطة المرء بأشخاص تساندوه على قراراته الإيجابية من أكثر السبل المحفزة على الاستمرار.
– في يوم ترك التدخين لا تدخن ولا سيجارة واحدة ، أي لا تأخذ الأمر بالتدريج بل توقف ولاحظ الفرق.
– استشر الطبيب لإعطائك أفضل خطة علاجية وبدائل للنيكوتين للاستغناء عن التدخين تماما، وهذه من العوامل الهامة المساندة لهذه الخطوة أيضا ويجب أخذها في الاعتبار.
– مواجهة التحديات : كالرغبة في التدخين وتبدل المزاج والصداع وغيرها من أعراض نقص النيكوتين في الجسم ، لذا يجب أن لا تضعف وكن قويا لأنها كذلك تدل على بدء شفاء الجسم من آثار التدخين وهي مؤقتة وسوف تختفي مع الأيام
– غير حياتك للأفضل : وعش حياة صحية ومارس الرياضة وتناول الغذاء الصحي لتعيش سعيدا مع أسرتك وأهلك.