المساجد واللجان الثقافية تنظم محاضرات ثقافية في جوامع الحمراء

ركزت على الجوانب الدينية وتوعية المجتمع –
الحمراء – عبدالله بن محمد العبري –

يواصل القائمون على الجوامع والمساجد واللجان الثقافية بالفرق الرياضية بولاية الحمراء تنفيذ الفعاليات والأنشطة الرمضانية ومن بينها المحاضرات القيمة التي تبصر أفراد المجتمع بشؤون حياتهم الدينية والدنيوية.
وأقيمت بجامع عمر بن الخطاب محاضرة بعنوان «كيف تربي أبناءك» للدكتور سعيد بن عبدالله العبري تطرق خلالها الى بيان أهمية شهر رمضان والأجر العظيم فيه وموضوع تربية الأبناء موضحا أن الإسلام شريعة متكاملة ينظم علاقة الإنسان مع نفسه ومع غيره وأن القرآن المنزل هو منهج الإنسان في الحياة وترك للإنسان الاختيار، وبين الله في كتابه كيفية تعامل الإنسان مع أهله ومع المجتمع ومع جميع المسلمين ومما بينه كيفية التعامل مع أبنائه الذين جعلهم الله اختبارا لهذا الإنسان في الصحة والسقم والغنى والفقر وغيرها من الأمور، إضافة الى حقوق الأبناء قبل الولادة ومنها اختيار الزوجة الصالحة التي ستعين على التربية السليمة ومن حقوق الولد الإنفاق في فترة الحمل أما بعد الولادة فمن حقوقه الاستبشار به مهما كان جنسه ذكرا أو أنثى.
وتطرقت المحاضرة حقوق الأبناء ودور ولي الأمر في تعليمهم القيم الحميدة التي حث عليها الإسلام.
كما أقيمت بجامع الصديق محاضرة للتعريف بمحكمة القضاء الإداري ألقاها فضيلة القاضي والمستشار الدكتور جابر بن سالم بن خلفان الهطالي تطرق فيها إلى الهدف من إيجاد محكمة للقضاء الإداري واختصاصاتها وغاياتها وإلى ماهية الدعاوى التي تختص بها المحكمة ومواعيد رفعها والإجراءات السابقة على رفعها وشروط قبول الدعوى و إجراءات نظرها والحكم فيها والطعن فيها بالاستئناف وتناول المحاضر عرض أمثلة واقعية من خلال قضايا رفعت إلى محكمة القضاء الإداري وتطرق إلى القضايا والجهات التي لا تدخل من ضمن اختصاصات محكمة القضاء الإداري. كما أقيمت بمسجد المساكن الاجتماعية محاضرة بعنوان «الإخلاص لله» ألقاها مرهون بن سليمان الهطالي تناول فيها أهمية حلقات الذكر والهدف منها، مبينا قصة النمرود الذي علا وتكبر على الناس وتحديه لإبراهيم عليه الصلاة والسلام والعظات التي يجب على المسلم أن يأخذها من هذه القصة. وتطرق المحاضر أيضا إلى أهمية السعي لطلب الرزق والتوكل على الله، متناولا قصة صاحب البستان التي وردت في القرآن الكريم إضافة إلى ما أعده الله للمؤمنين في الجنة وما أعده للكافرين العصاة.
ونظم فريق الشروق محاضرة دينية بعنوان «السعادة الحقيقية» وذلك بمسجد المركاض قدمها المحاضر ناصر بن علي الناعبي تحدث فيها عن أهمية حضور حلقات العلم فهي مفتاح لسعادة الإنسان، ثم تطرق إلى السعادة التي ينالها المتقون الذين يفوزون بسعادة الآخرة وهي نعيم الجنة الدائم مبينا أن ذلك لا يكون إلا بالتقوى وذكر أن حفظ اللسان بالابتعاد عن الغيبة والنميمة أحد أهم أسباب التقوى.
وضمن فعاليات رمضان الثقافية نظم النشاط الثقافي بفريق ذات خيل محاضرة بعنوان «وقفات تربوية» وذلك بجامع ذات خيل ألقاها الدكتور عبدالله بن مبارك العبري وتحدث فيها عن بعض الفوائد التربوية التي يمكن استنباطها من شهر الصيام ومن هذه الوقفات استقبال الشهر الكريم بالفرح والبشر والسرور بحيث يرافق هذا الفرح الاجتهاد في العبادات والمصابرة على الطاعات والتي يتقرب بها العبد إلى ربه في هذا الشهر الكريم. كما تحدث المحاضر عن إخلاص العبادة لله تعالى وحده وضرورة وجود خبيئة من العمل الصالح بين العبد وربه، واستشهد المحاضر ببعض القصص من عهد الصحابة رضوان الله عليهم. ونظم فريق وادي غول ضمن البرنامج الثقافي خلال شهر رمضان المبارك محاضرة بعنوان «الاستخدام الآمن للكهرباء المنزلية» وذلك بجامع المنثار ألقاها المهندس هلال بن حمد الخاطري تحدث فيها عن ماهية الكهرباء ومصادر الطاقة وفوائدها على المستوى الفرد والمؤسسات وما أدخلته من نقلة نوعية على مستوى رفاهية البشر وفي مجال النقل والتجارة والصناعات بأنواعها كما دعا المحاضر إلى الاستخدام الآمن والمقنن لهذه الطاقة الحيوية حيث إنها هبة ربانية والكثير من مصادرها ناضبة وما تبقى من مصادر متجددة للطاقة يظل استخدامها محدود نظرا لكلفة إنتاجها كما عرف الحضور بأنواع المخاطر الناتجة عن الإهمال والاستخدام غير الآمن للكهرباء وما تسببه مخاطر ترجع أسبابها في زيادة الأحمال الكهربائية والتوصيلات الخاطئة وقلة الصيانة واستخدام الأسلاك والأجهزة الكهربائية الرديئة وغير الموثوقة وغيرها من المسببات. ودعا الخاطري الجميع خاصة الذين لديهم النية لبناء منازل جديد إلى ضرورة التأكد من سلامة التوصيلات ومطابقة الأسلاك وقواطع الكهرباء المستخدمة لنظام التوصيلات الكهربائية في السلطنة وعدم التساهل في أي منها حتى وإن كانت التكلفة أكبر وذلك حتى لا تتسبب في حوادث قد يخسر فيها أعز ما يملك من أرواح بشرية ومادية وبين الآليات الصحيحة لتوفير الطاقة في المنزل والتي تبدأ من اختيار الشخص للأجهزة الكهربائية الموفرة للطاقة كأجهزة الإضاءة والتكييف والغسالات وغيرها من الأجهزة وليس آخرها بالاستخدام الرشيد للطاقة من خلال غلق مفاتيح الكهرباء للأجهزة غير المستخدمة وتشغيل سخانات المياه عند الحاجة واختيار أجهزة التكييف بما يتناسب مع حجم الغرف الموجودة وضبط درجة حرارتها لما فوق العشرين درجة مئوية وغيرها الكثير من الوسائل المتاحة.
كما تطرق المحاضر إلى كيفية حساب فاتورة الكهرباء من خلال قراءة العداد بشكل شهري وذلك من أجل التأكد من الاستهلاك الصحيح وبغية ضبط الاستهلاك من خلال توعية الأسرة بضرورة الترشيد قدر المستطاع.