ألعاب القوى تعزز خطة مكافحة المنشطات

( د ب أ ) – تسعى وحدة النزاهة المستقلة التابعة للاتحاد الدولي لألعاب القوى، إلى تعزيز استراتيجيتها الخاصة بتنميط أنواع المنشطات في إطار مكافحتها .
يأتي ذلك عقب قرار محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) بحظر العداءين الأوكرانيين أولهما زميلياك وأوليسيا بوخ لمدة ثماني سنوات وأربع سنوات على التوالي.
كانت هذه هي المرة الأولى التي يعاقب فيها رياضيون بناءً على قياسات هرمون التستوستيرون في الدم ، وترى وحدة النزاهة في اتحاد ألعاب القوى ، أن هذا الحكم هو بمثابة تأييد لأساليبها، بحسب بيان.
وقال ديفيد هاومان رئيس وحدة النزاهة : «أحطنا علما بقرار (كاس) الذي يعد تأكيدًا على أن استراتيجيتنا الخاصة بالتنميط للكشف عن استخدام هرمون تستوستيرون خارجي المنشأ كانت صحيحة وفعالة من الناحية العلمية».
وأضاف هومان: «نجاح الوحدة في تلك القضية يجب أن يكون رادعًا لأي شخص في أي رياضة يفكر في محاولة الغش بهذه الطريقة».
وذكرت وحدة النزاهة إنها ستكثف الآن أساليب تنميطها للستيرويد في الدم قبل بطولة العالم لألعاب القوى التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة في الفترة من 27 سبتمبر حتى السادس من أكتوبر المقبلين.
وأضاف أنه سيتم أخذ حوالي 700 عينة دم من الرياضيين قبل البطولة لاستخدامها في ملفات تعريف جوازات سفرهم البيولوجية.