ملتقى المشرفين الأوائل بالمحافظات التعليمية يؤكد دور المشرف التربوي وتنمية كفاءاته

لقاء آخر نهاية العام الحالي للمهتمين –
دشنت وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية «دائرة الإشراف التربوي» على مسرح كلية العلوم الشرعية بالخوير ملتقى المشرفين الأوائل بالمديريات العامة للتربية والتعليم بالمحافظات الذي تنظمه على مدى ثلاثة أيام. وقال الدكتور أفلح بن أحمد الكندي مدير دائرة الإشراف التربوي بالمديرية في كلمة استهل بها حفل الافتتاح « نحن نمر بمرحلة التغيير والطفرات العلمية المتسارعة والمطردة تجعلنا أمام قدر التغيير، لذا لابد لنا من تغيير أدواتنا وممارساتنا لنتناغم مع المحيط المتغير»، مشيرا إلى أن الوزارة في الآونة الأخيرة شهدت الكثير من الأمور التي كانت تنمى من خلالها مهارات القرن الحادي والعشرين سواء كان على مستوى الابتكار، أو المسابقات العلمية للتنمية المستدامة، بالإضافة إلى الجانب الإشرافي الذي بدأت فيه بعض التغييرات في عدد من الممارسات الإشرافية، ومن بينها طبيعة الزيارات الميدانية كالزيارات التشاركية، والإشراف الإلكتروني، والإشراف عن بعد، وهذه كلها إرهاصات للتغيير القادم وليست تغييرا بحد ذاته، لذا يأتي هذا اللقاء ترجمة لكل هذه الأمور، كما أن تقديم أوراق العمل في هذا الملتقى كان رغبة وحاجة ماسة من الحضور الذين لديهم رغبة في التغيير، لذا يجب علينا نحن كمشرفين أن نكون في الطليعة وصناع التغيير».

وأشار الكندي « إلى أن هنالك ملتقًى آخر قادمًا نهاية هذا العام الحالي وسيكون أكثر شمولية من حيث تنوع الفئات المشاركة فيه سواء كانت من الوزارة أو المؤسسات الأخرى ممن لديها اهتمام بالجانب التعليمي، إلى جانب التنوع والشمولية في المحاور، وسيكون هذا الملتقى عبارة عن تكريم للمبادرات الإشرافية؛ للتأكيد على دور المشرف التربوي وتعزيزه والأخذ بيده لتنمية كفاءاته وكفاءة المشرفين الآخرين، كما أن محاور هذا التكريم ستكون في عدة مجالات، ومنها: توظيف الأساليب الفاعلة للإشراف، واستراتيجيات التدريس النشطة، وتقويم الأداء المهني وتقنيات التعليم، والاتصال والتواصل، والشراكة المجتمعية وقيم المواطنة والتنمية المستدامة ومشاريع الروبوت، والتنمية اللغوية».
وشمل اليوم الأول من الملتقى عقد جلستين قُدمت خلالهما عدة أوراق عمل، ففي الجلسة الأولى قدم الشيخ خالد بن علي السنيدي رئيس مكتب رؤية عمان 20140 ورقة عمل بعنوان: «التعليم في رؤية 2040»، وقدم كل من عمر بن سعيد العبري مشرف أول تقنية المعلومات وعائشة بنت علي السليمية مديرة مدرسة أم الفضل للتعليم الأساسي(5-12) بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية ورقة عمل بعنوان:« الثورة الصناعية الرابعة وأثرها في التعليم»، وقدمت خديجة بنت أحمد البلوشية مشرفة عامة للمجال الثاني ورقة عمل بعنوان:« تطبيق برنامج إثرائي(TOSS)، أما الجلسة الثانية فقُدمت فيها ورقتا عمل: «تقويم المهارات العملية» للدكتور راشد بن سيف المحرزي رئيس قسم علم النفس بكلية التربية بجامعة السلطان قابوس، و« تقارير الأداء الوظيفية للهيئات التدريسية والوظائف المرتبطة بها» لذياب بن راشد المزيني رئيس قسم التطوير الإداري، وسعيد بن ناصر الهاشمي رئيس قسم العلاوات والترقيات بالمديرية العامة للشؤون الإدارية بالوزارة، تخلل تقديم أوراق عمل مناقشة مقدميها من قبل الحضور، وفي الختام قام الدكتور أفلح بن أحمد الكندي مدير دائرة الإشراف التربوي بالمديرية العامة لتنمية الموارد البشرية بالوزارة بتكريم مقدمي أوراق العمل.

برامج تدريبية منوعة

ويتضمن الملتقى خلال أيام انعقاده بالمركز التخصصي للتدريب المهني للمعلمين تقديم عدد من أوراق العمل، والحلقات التدريبية، وزيارات إشرافية وإلكترونية لعدد من المدارس، وعرض نماذج لهذه الزيارات، وزيارات ميدانية لعدد من أقسام جامعة السلطان قابوس، وعدد من أقسام مجلس البحث العلمي، ومناقشة التحديات الإشرافية لمناقشة تطبيق منهج سلسلة كامبردج للصفوف(5-6)، وإجراءات التغلب عليها، وعرض عدد من تجارب المشرفين في المحافظات، وقراءات تحليلية في نتائج التحصيل الدراسي، والاطلاع على الوسائل التعليمية في معرض الوسائل، ومناقشة عدد من الاستراتيجيات في تدريس المناهج الدراسية، وإعداد نماذج مقترحة لخطة دعم تطوير أداء المشرفين، إلى جانب إعداد نماذج لاستمارة تحديد الاحتياجات التدريبية للمشرفين التربويين.