رصد زلزال في صدع «أوين» في بحر العرب دون تأثيرات لأمواج تسونامي بسبب الحركة الأفقية

على عمق 10كم ويبعد عن سواحل السلطنة 270كم وعن مسقط 420كم –
كتب – نوح بن ياسر المعمري –

رصد مركز الزلازل بجامعة السلطان قابوس صباح أمس زلزالا في صدع أوين في بحر العرب على عمق 10كم ويبعد عن سواحل السلطنة 270كم كما يبعد عن محافظة مسقط 420كم، وأن نشاط الصدع في الفترات الانتقالية لا يسبب مخاطر من أمواج تسونامي.
وأكد مركز الزلازل لـ«عمان» أن قوة الزلزال وصلت 5.1 درجة على مقياس ريختر، وتم تسجيل زلازل في هذا الصدع من قبل وهو ينشط في الفترات الانتقالية، ويقع بين صفيحتين الأولى الصفيحة العربية والثانية الصفيحة الهندية، وأن متوسط رصد الزلازل في هذا الصدع تتفاوت بمعدل 5 درجات على مقياس ريختر، كما أن الحركة في صدع أوين تعد أفقية وليست رأسية مما لا تسبب بحدوث أمواج تسونامي، مشيرا المركز إلى أن أمواج تسونامي قد تحدث في هذا الصدع في حالات حدوث انزلاقات في عمق البحر لا قدر الله.
وأشار مركز رصد الزلازل بجامعة السلطان قابوس إلى أن عدد محطات الرصد حاليا 20 محطة موزعة على مختلف مناطق السلطنة، وهنالك محطة أخرى لمنظمة للأمم المتحدة، ليصل عددها 21 محطة، وتنوي السلطنة زيادة عدد المحطات في الفترة القادمة.
وتم خلال الفترة الماضية إنشاء 5 رادارات بحرية بطول ساحل السلطنة، لتصل مدى التغطية لكل منها إلى 250 كيلومترا، كما تعتزم الهيئة العامة للطيران المدني زيادة عدد محطات الرادارات البحرية لتصل إلى 10 رادارات.
الجدير بالذكر أن السلطنة تقع في منطقة تأثر بأمواج تسونامي محلية من أخدود مكران وأمواج تسونامي بعيدة المدى من أخدود سوندا قبالة سواحل إندونيسيا.
ويمتلك المركز الوطني للإنذار المبكر ومركز رصد الزلازل بجامعة السلطان قابوس محطات رصد ذات كفاءة عالية ومزودة بأعلى المستويات لرصد الحالات المفاجئة، حيث إن المركز الوطني للإنذار المبكر قادر خلال دقائق بعد حدوث الزلزال على استخدام دليل إجراء تشغيلي للمركز يتم تتبع خطواته للتعرف على إمكانية حدوث تسونامي بحيث تكون قوة الزلزال أكبر من 6.5 في منطقة صدع مكران ثم يتم مباشرة معالجة الحالة في نظام محاكاة أمواج تسونامي بسرعة كبيرة كجزء من نظام مزود بما يقارب من 3000 سيناريو محتمل لتسونامي في قاعدة البيانات بالإضافة إلى «برنامج آني» الذي يستخدم في محاكاة أمواج تسونامي، وعلى الفور يتم نشر بيانات الزلزال وأمواج تسونامي في بيان التحذير من أمواج تسونامي وتوزع من خلال قنوات الاتصال المختلفة لكل الجهات والمؤسسات بالدولة وأيضا للعامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
كما أن نظام الإنذار المبكر من أمواج تسونامي يوفر معلومات عن الزلازل التي تولد أمواج تسونامي، ومستوى التهديد من هذه الأمواج.
وتعد السلطنة الوحيدة من بين الدول العربية العضو من ضمن الدول المطلة على المحيط الهندي التي تمتلك مركزا متخصصا وكوادر مؤهلين في مركز بعمليات الإنذار من المخاطر الطبيعية ضمن دليل إجراءات تشغيلي.