الاتحاد الدولي للاتصالات يشيد بدور السلطنة في مجال أمن المعلومات

خلال «قمة مجتمع المعلومات» في جنيف –

تشارك السلطنة اليوم في أعمال منتدى القمة العالمية لمجتمع المعلومات في جنيف لليوم الثالث على التوالي، وتعد السلطنة شريكا في تنظيمه مع الاتحاد الدولي للاتصالات وعدد من المنظمات الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة.
وتشارك السلطنة هذا العام في المنتدى ممثلة في كل من: هيئة تقنية المعلومات وزارة الصحة ووزارة القوى العاملة ووزارة التربية والتعليم ووزارة النقل والاتصالات.
وقد تم افتتاح المنتدى رسميًا أمس برعاية هولين زاوو الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، الذي بدوره ثمَّن مشاركة السلطنة في تنظيم المنتدى وأشاد بالدور الذي تلعبه دوليا في مجال أمن المعلومات.
وقد شارك الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات ورئيس وفد السلطنة المشارك في المنتدى في الجلسة النقاشية التي عقدت بعد الافتتاح، وتحدث عن مدى توظيف السلطنة للتقنيات الناشئة للثورة الصناعية الرابعة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 ومدى توفير الهوية الرقمية للخصوصية وتعزيز الأمن للخدمات الرقمية والمعاملات وذلك في نقاش مع عدد من المسؤولين من مختلف دول العالم. كما سيشارك الرزيقي اليوم في الاجتماع الوزاري «الطاولة المستديرة» الخاص بالمنتدى بحضور عدد من المسؤولين رفيعي المستوى من مختلف دول العالم، حيث سيتم مناقشة جديد قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وكيفية توظيف مختلف الدول لتلك التقنيات في بلدانهم .
ونظم الوفد المشارك حلقة عمل حملت اسم السلطنة بحضور الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات وسعادة عبدالله بن ناصر الرحبي مندوب السلطنة الدائم لدي الأمم المتحدة في جنيف، قدم فيها زاوو كلمة أشاد بشراكة السلطنة في تنظيم المنتدى في أعوام متعددة منها هذا العام الذي يعكس اهتماما كبيرا بقطاع تقنية المعلومات، كما أشاد بالدور الذي تلعبه السلطنة في مجال أمن المعلومات دوليا مما أهلها لأن تحصل على استضافة المقر الدائم لديها للمركز الإقليمي للأمن السيبراني، كما تحدث عن التقنيات القادمة في مجال تقنية المعلومات وما يتطلبه ذلك من استعدادات لمواكبة كل تلك التطورات وتوظيفها بما يخدم الشعوب في مختلف أنحاء العالم.
وقدم المهندس بدر بن علي الصالحي، مدير عام المركز الوطني للسلامة المعلوماتية بهيئة تقنية المعلومات ورقة عمل حول الجهود المبذولة في مجال أمن المعلومات من قبل هيئة تقنية المعلومات ودورها في حماية البيانات والأنظمة من التهديدات السيبرانية، وبالتالي توفير بيئة آمنة في التعاملات الإلكترونية وحماية البنى الأساسية الوطنية، وقد حقق المركز إنجازات عديدة سواء في مجال الدعم الأمني الفني أو التوعية بأمن المعلومات.
وقدمت أصيلة بنت محمد الكلبانية المديرة العامة المساعدة لتقنية المعلومات في وزارة القوى العاملة ورقة عمل عن المساواة بين الجنسين في بيئات العمل، ثم تحدثت عن 55 خدمة إلكترونية تقدمها وزارة القوى العاملة لشرائح متعددة وعن تفعيلها المشاركة الإلكترونية التي تتيح للمواطن والمقيم الإدلاء بآرائهم في المشاريع التي تعتزم الوزارة تنفيذها من خلال منصة للمشاركة الإلكترونية في موقعها الإلكتروني وحساباتها في منصات التواصل الاجتماعي.
واستعرض عبدالله بن حمود الرقادي مدير عام تقنية المعلومات في وزارة الصحة استراتيجية عمان الرقمية وأنظمتها الإلكترونية المترابطة والمتكاملة على المستوى الوطني خلال الورقة التي قدمها، مشيرًا إلى تجربة الذكاء الاصطناعي في الكشف عن سرطان الثدي التي سيتم تطبيقها في عدد من المستشفيات ومدى مساهمة أنظمة المعلومات والاتصالات في تحقيق عدد من مؤشرات التنمية المستدامة ضمن الهدف الثالث المعني بالصحة.
وتحدث سليمان بن سيف الكندي مدير عام تقنية المعلومات في وزارة التربية والتعليم خلال الورقة التي قدمها في المنتدى حول مؤشرات التنمية المستدامة ضمن الهدف الرابع المعني بجودة التعليم والجهود المبذولة من قبل الوزارة في هذا الجانب وتحدث عن المؤشرات الدولية المتقدمة التي حصلت عليها السلطنة في مجال التعليم خلال السنوات الماضية.
ويواصل جناح السلطنة في المنتدى التعريف بمبادراتها الإلكترونية المختلفة ومدى إسهام تقنية المعلومات والاتصالات في تقليص الفجوة الرقمية ومساهمة مشاريع الاستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية وذلك من خلال توفير البنى الأساسية اللازمة وتنمية مهارات أفراد المجتمع وتطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات إلى جانب تشجيع ريادة الأعمال وتوفير مقومات الحماية والأمن السيبراني.