ناشئو “عُمان للإبحار” يحصدون المراكز الأولى في البطولة الآسيوية بسنغافورة

حصد ناشئو عُمان للإبحار المركز الثاني والثالث في منافسات البطولة الآسيوية للإبحار الشراعي 2019 فئة قوارب الليزر 4.7، والتي أقيمت مؤخراً بسنغافورة، حيث تمكن البحّار عبدالملك بن غريب الهنائي من الظفر بالمركز الثاني والميدالية الفضية فيما توّج البحّار المعتصم بن حمود الفارسي بالمركز الثالث والميدالية البرونزية. حيث شهد البطولة منافسات قوية بين البحارة المشاركين ومستويات أداء قوية من قبل البحّارة العُمانيين، حيث شارك في البطولة أكثر 20 قارباً من فئة الليزر 4.7 والتي تمكن خلال البحّار عبدالملك الهنائي من إنهاء المنافسات في المركز الثاني متساوياً بعدد النقاط مع صاحب المركز الأول البحّار السنغافوري جوناثان ليو ليفقد بعدها الصدارة بحسب نظام تسجيل النقاط. وتمكن الهنائي من الفوز بعدد ثلاثة سباقات والوصول إلى منصة التتويج في ستة سباقات أخرى من أصل 14 سباق، في حين تمكن المعتصم الفارسي أيضا من الفوز بعدد ثلاثة سباقات ليتوج بالمركز الثالث.
وبمناسبة هذا الإنجاز الذي حققه البحّارة، قال راشد بن إبراهيم الكندي، مدير المنتخبات الوطنية بعُمان للإبحار ورئيس اللجنة العُمانية للإبحار الشراعي: ” فخورون جداً بالمراكز التي حققها بحّاراتنا الناشئين والإنجاز المشرف المتمثل في رفع علم السلطنة عالياً في أحد أكبر البطولات العالمية للإبحار الشراعي”. وأضاف: لم تكن هذه الإنجازات إلا ثمرة للجهود التي بذلت من عام 2012 من خلال برنامج الناشئين للإبحار الشراعي وما تحقق مؤخراً ما هو إلا دليل على ذلك. وكلنا أمل في مواصلة هذه النجاحات وتحقيق المزيد من النجاحات في البطولات والمحافل القادمة. كما أود أن أشيد بالعمل الدؤوب والتفاني في العمل من قبل المدربين والتي ساهمت في دعم وتطوير قدرات ومهارات البحّارة.
ومن جانبه أعرب محسن بن علي البوسعيدي، مدير برنامج الناشئين بعُمان للإبحار عن سعادته بما حققه البحّارة وقال: “لم تأتي هذه النتائج إلا تتويجاً للجهد الذي قدمه البحّارة وخصوصاً في منافسات أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي ونتطلع إلى مواصلة هذا التألق وتحقيق مراكز متقدمة في البطولات القادمة في كل من بطولة العالم لقوارب الليرز بكندا والمقرر إقامتها في شهر أغسطس والبطولة العربية للقوارب الشراعية بمصر في شهر أكتوبر إضافة إلى البطولة الآسيوية لقوارب الأوبتمست والتي ستقام في السلطنة.
وأضاف: أود كذلك أن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكل المساهمين في هذا الإنجاز وأولياء أمور الطلبة وكل من وزارة التربية والتعليم ووزارة الشؤون الرياضية على مساندتهم ودعمهم الدائم لنا. تجدر الإشارة إلى البحّارة تمكّنا من تحقيق هذا الإنجاز بعد أن خاضا المنافسات ضد مجموعة من أمهر البحّارة الذين يمثلون عدة دول منها تايلند، الصين وهونغ كونغ عبر أكثر من 20 قارباً مشاركاً وذلك في مركز الإبحار الوطني بسنغافورة في الفترة من 2-9 مارس، وبعد هذا الإنجاز المشرف تم استقبال الأبطال الناشئين في مطار مسقط بحضور محمد بن سليمان اليحمدي مدير النشاط الرياضي في وزارة الشؤون الرياضية وعدد من مسؤولي عُمان للإبحار وأولياء أمور البحّارة وسط أجواء احتفالية تليق بالإنجازات التي حققوها.