ندوة المعاملات البستانية تناقش واقع ومستقبل أشجار الرمان بالجبل الأخضر

العمانية: افتتحت صباح اليوم ندوة المعاملات البستانية لأشجار الرمان التي تنظمها جمعية مزارعي الرمان بالجبل الأخضر بالتعاون مع المديرية العامة للزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة الداخلية تحت رعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية وذلك بفندق انتارا الجبل الأخضر.
بدأت الندوة بكلمة ترحيبية ألقاها محمد بن أحمد العمري رئيس جمعية مزارعي الرمان بالجبل الأخضر حيث أشار إلى أن جمعية مزارعي الرمان تأسست في عام 2010م واشهرت عام 2014 م وهدفها تبني التكنولوجيا الحديثة وتوفير المستلزمات الزراعية بشكل جماعي وتشجيع المزارعين على استخدام المبيدات الصديقة للبيئة وتجنب استخدام الكيماويات الضارة بصحة الإنسان والبيئة وتطبيق الأساليب الحديثة في المجال الزراعي.
وأضاف: إن إقامة هذه الندوة تأتي في إطار الجهود التي تقوم بها الجمعية في نشر الوعي وتثقيف المزارعين في المعاملات المثلى لأشجار الرمان وكذلك وقايتها من الآفات خاصة فراشة الرمان.
وقد أقيمت خلال الندوة جلستان وقدمت خلالها اربع أوراق عمل تضمنت الجلسة الأولى ورقتي عمل بدأهما المهندس سعيد بن سالم الجامودي حيث قدم ورقة عمل بعنوان (واقع زراعة أشجار الفاكهة في الجبل الأخضر) واستعرض الدكتور سالم بن علي الخاطري في ورقته (آفات وأمراض أشجار الرمان).
أما الجلسة الثانية فقدمت خلالها ورقتا عمل الورقة الأولى كانت ورقة بحثية مقدمة من جامعة السلطان قابوس وقدمها الدكتور راشد اليحيائي فيما قدم المهندس ناصر بن علي السالمي ورقة بعنوان (الوضع المائي بالجبل الأخضر).
وقد تخللت جلسات الندوة نقاشات حول واقع ومستقبل الرمان بالجبل الأخضر وحول التحديات والمعوقات التي تواجه مزارعي الرمان بالجبل الأخضر وسبل معالجتها وحلها والبحث عن الخبرات والمعلومات الفنية المتعلقة بمحصول الرمان.