مناقشة الحلول البيئية لمعالجة التلوث في بدية

بدية – خليفة الحجري –

نفذت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الشرقية محاضرة عن التلوث ومخاطره على البيئة والإنسان ودور المؤسسات والأفراد في إيجاد حلول عملية لمعالجة مسببات التلوث في البيئة المحلية.
جاء ذلك استمرارا لسلسلة الندوات والمحاضرات التي تنفذها حملة «الواصل في قلوبنا» بولاية بدية ضمن جهودها المتواصلة للمحافظة على نظافة البيئة ومكوناتها الطبيعية.
حيث أقيمت الفعالية التوعوية بمدرسة كعب بن عمرو للتعليم الأساسي وقدمها صلاح بن حمد السالمي فني شؤون بيئية استعرض خلال هذه المحاضرة مفهوم البيئة والأسباب التي تؤدي إلى تلويثها والحلول الواجب اتخاذها من أجل التقليل من هذا التلوث، كما تطرق العرض المرئي إلى مناقشة ظاهرة الاحتباس الحراري الذي يعتبر حدوثه سببا من أسباب التلوث بالغازات الدفيئة وبغيرها من الملوثات والأضرار التي قد يسببها الاحتباس الحراري كارتفاع درجات الحرارة الذي قد يؤثر سلبا على الكائنات الحية وبالتالي إلى موتها، ويؤدي إلى حدوث الحرائق والفيضانات وتدمير الغطاء النباتي، وتم مناقشة طبقة الأوزون والغازات المكونة لها والأسباب التي تؤدي إلى حدوث ثقب في هذه الطبقة والحلول الواجب عملها لتقليل من تفاقم هذه المشكلة كالتقليل من التلوث الناتج من المصانع والسيارات وإضافة فلترات لها، بالإضافة إلى التخلص السليم من النفايات الإلكترونية التي قد تحتوي على مركبات خطيرة تعمل على زيادة الثقب وتسلل الأشعة فوق البنفسجية للأرض التي بدورها قد تسبب التسلخات الجلدية وأمراض السرطان للإنسان ، وكحلول لكل هذه الظواهر من المهم عمل حملات تشجير وهو ما تهتم به الوزارة ضمن حملة «مبادرة أشجار» لتقليل من الملوثات البيئية وإضافة منظر جمالي وحضاري للمنطقة.