الثلاثاء القادم.. السلطنة تستضيف المؤتمر الخليجي الخامس لكفاءة المختبرات

مسقط في 23 فبراير / العمانية / تستضيف السلطنة يوم /الثلاثاء/ القادم /المؤتمر الخليجي الخامس لكفاءة المختبرات/ الذي تنظمه وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ويستمر يومين.

يرعى افتتاح المؤتمر معالي الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة عضو اللجنة الوزارية لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ويأتي تنظيم المؤتمر ضمن التوجه الاستراتيجي لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون في تطوير البنية الاساسية وجود التقييس بما يساهم في تنمية التجارة والصناعة ودعم الاقتصاد الوطني في الدول الأعضاء، وتسعى الهيئة عبر هذا المؤتمر إلى دعم هيئات تقييم المطابقة في الدول الأعضاء وتسهيل الوصول إلى الخدمات الفنية كبرامج اختبار الكفاءة من أجل تعزيز مستوى الكفاءة وضمان نتائج فحص وتحاليل موثوقة لجميع الهيئات العاملة في المنطقة.

وقال سعادة سعود بن ناصر الخصيبي الأمين العام لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إن المؤتمر لهذا العام سيركز على قطاع البترول والبتروكيماويات لعرض آخر المستجدات وتبادل أفضل الممارسات في مجال كفاءة المختبرات ومناقشة أبرز التحديات والعوائق التي يواجهها هذا القطاع.

وأضاف سعادة أمين عام هيئة التقييس أن المؤتمر الخليجي الخامس لكفاءة المختبرات يسعى إلى تحقيق عدد من الأهداف لرفع كفاءة المختبرات في الدول الاعضاء لهيئة التقييس الخليجية أهمها توفير مساحة للتواصل والحوار بين المختبرات العاملة في مجال البترول والبتروكيمياويات في الدول الأعضاء وتسليط الضوء على آخر الإصدارات الدولية الداعمة للبنية الأساسية للجودة لمختبرات منتجات البترول والبتروكيميائيات.

وبين الخصيبي أن المؤتمر يساهم في تحفيز المختبرات العاملة بالدول الأعضاء لزيادة كفاءة أنشطتها من خلال تطبيق المواصفات الدولية واستعراض التجارب الرائدة وتبادل الخبرات وزيادة المعارف للمختصين بالمختبرات الخليجية في مجال البترول والبتروكيمياويات.

ويشارك في المؤتمر رئيس المنظمة الدولية للتقييس “آيزو” وعدد من أصحاب المعالي والسعادة رؤساء أجهزة التقييس والاعتماد على المستوى الخليجي والإقليمي والدولي وعدد من الخبراء المختصين ورؤساء اللجان الفنية الدولية في مجال كفاءة المختبرات، وعدد من الشركات الرائدة في قطاع البترول والبتروكيماويات.