برهم صالح يؤكد أهمية متابعة مقررات مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق

بغداد ـ «عمان» ـ جبار الربيعي:-

أكد الرئيس العراقي برهم صالح، امس خلال لقائه وزير التجارة والصناعة الكويتي خالد الروضان،أهمية متابعة مقررات مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق.
وقال مكتبه في بيان: إن «رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل في قصر السلام ببغداد، وزير التجارة والصناعة الكويتي خالد الروضان والوفد المرافق له».
وشدد صالح على «ضرورة تعزيز التعاون التجاري بين البلدين، وسبل تطويره لتحقيق التنمية الاقتصادية لما فيه مصلحة الشعبين الصديقين»، مؤكداً «أهمية متابعة ما تم إقراره في مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق».
وأضاف أن «العراق لديه الرغبة الجادة في الانفتاح على محيطه العربي والإقليمي والدولي في المجالات الاقتصادية والصناعية، بما يعزز مكانته ويحقق تطلعات شعبه»، مشيداً بـ»مساهمة الكويت في مساعدة النازحين وإعمار المناطق المتضررة».
من جانبه، اكد الوزير الروضان «حرص بلاده على تطوير العلاقات مع العراق واستعداد الشركات الكويتية للاستثمار وتأهيل البنى التحتية في مدنه».
وتابع البيان انه «جرى خلال اللقاء مناقشة عدداً من القضايا التي تهم البلدين، والتأكيد على رفع مستوى التبادل التجاري والاقتصادي وتبادل الخبرات والتنسيق المشترك في المجالات كافة».
كما أعلنت بعثة يونامي في العراق، عن رغبة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في زيارة بغداد، فيما جدد وزير الخارجية العراقي محمد علي الحكيم سعي الحكومة إلى تعزيز علاقات العراق مع مُحِيطه الإقليمي.
وقالت وزارة الخارجية، إن «وزير الخارجية محمد علي الحكيم التقى مع رئيسة بعثة يونامي جينين هينيس، لبحث مُجمَل التطورات السياسية التي تشهدها الساحة العراقية، والجهود الأممية الداعمة للعراق».
وذكر البيان أن «الجانبين ناقشا التعاون بين الطرفين في مجال إزالة الألغام والمتفجرات من الأراضي العراقية»، مبيناً أن «جهود رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في مكافحة الفساد، ومنها: تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الفساد».
ولفت إلى أن «هناك حالة انسجام، واتفاق بين السياسيّين، وسعي الحكومة إلى تعزيز علاقات العراق مع مُحِيطه الإقليمي».
من جهتها، استعرضت هينيس، «نشاط البعثة في العراق منذ توليها مهامَّها، ولقاءاتها مع المسؤولين العراقيِّين، والمرجع الدينيِّ الأعلى علي السيستاني»، مشيدة بـ«قدرة سكان مدينة الموصل على تجاوز المحنة التي تعرَّضوا لها جراء احتلالها من عصابات داعش».
وأعربت رئيسة بعثة يونامي عن «اهتمام الأمين العامِّ للأمم المتحدة بمتابعة شؤُون العراق، ورغبته في زيارة بغداد».