اليوم .. ختام فعاليات مهرجان النعيمي التاسع عشر بولاية صحم

صحم – أحمد البريكي –

يرعى صاحب السمو الشيح حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى بدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة عجمان ختام فعاليات مهرجان النعيمي لركض عرضة الهجن والخيل في نسخته التاسعة عشرة وذلك صباح اليوم على ميدان سيح الطيبات بولاية صحم والذي أقيم على مدار 4 أيام متتالية بمشاركة أكثر 940 مطية من محافظتي شمال وجنوب الباطنة و271 من الخيول العربية من مختلف محافظات وولايات السلطنة، وسيتضمن حفل الختام إقامة مهرجان شعبي يتضمن ركض عرضة الهجن والخيل مع استعراض مهارات الخيل ومشاركة فرق الفنون التقليدية وإلقاء القصائد الوطنية وفنون العازي في الساحة المخصصة للاحتفال والتي تزينت بأزهى الحلل لليوم الختامي. وقد أقيمت فعاليات المهرجان خلال الفترة من 16 إلى 19 يناير الجاري وذلك كمساهمة سنوية من سموه للمحافظة على الإبل وتربيتها والإكثار منها وتشجيعه المستمر للمحافظة على هذا الموروث التقليدي، وتجسيدا لأواصر المحبة والأخوة والعلاقات المتينة بين البلدين الشقيقين، وعكفت اللجنة المنظمة للمهرجان على العمل بتميز من خلال الفترة الأولى التي سبقت إقامة المهرجان من خلال الإعداد والتجهيز للمهرجان ليظهر بالصورة المميزة وتواصلا للنسخ الماضية التي تشهد تطوراً مختلفا في نوع المسابقات وعدد المشاركين لتصل الى المستوى الأعلى.

تقييم الهجن

وتضمنت أنشطة اليوم الثاني للتقييم للولايات المشاركة بالمهرجان حضور سعادة الشيخ عوض بن عبدالله المنذري- والي صحم والذي قام بزيارة ميدانية للاطلاع على عمل لجنة التقييم ومتابعة اللجان المنظمة للمهرجان، وأيضا بحضور لجان التقييم والإشراف، والمشرف العام على المهرجان سعود المعمري حيث شمل التقييم ولايات شمال وجنوب الباطنة ولاية الخابورة والسويق وصحم وصحار ولوى وشناص وبركاء وادي المعاول ونخل والمصنعة والرستاق والعوابي.
وكانت المنافسة قوية جدا بين المشاركين والكل سعى للحصول على المركز الأول، وشمل التقييم عددا من الجوانب كجمال الهجن والعتاد (الفراش) وكذاك الالتزام بدخول المركاض بالانضباط من حيث مشي الهجن وأداء الهمبل والمظهر العام للركبية والسرعة في المبراك والانضباط فيه وعدم التأخير وكيفية تأدية الهجن للمركاض منذ الانطلاقة وحتى المحيال بالطريقة الصحيحة وعدد الهجن المركوضة خلال الفترة الممنوحة من قبل اللجنة ووصل عدد النوق المشاركة 940 وشاركت ولاية صحم بـ350 ناقة من السن ثنية وحايل، ومن ولاية الخابورة 150 ناقة ولاية السويق 150 ناقة ولاية صحار ولوى وشناص 110 نوق وولاية بركاء وادي المعاول ونخل 86 ناقة ولاية المصنعة والرستاق والعوابي 94 ناقة، وحصلت ولاية الخابورة على المركز الأول في مسابقة الركبية بمهرجان النعيمي بعد منافسة شديدة مع مختلف الولايات المشاركة، وحلت ولاية صحم في المركز الثاني أما المركز الثالث فكان من نصيب ولاية السويق.
تقييم عرضة الخيل

تم أمس وخلال فترتين صباحية ومسائية تقييم عرضة الخيل بمهرجان النعيمي لمحافظات السلطنة شمال الباطنة وجنوب الباطنة والظاهرة والداخلية وشمال الشرقية وجنوب الشرقية وتضمنت شروط المسابقة أهمية التزام المشاركين بتوفير العدد المخصص لكل ولاية حسب دعوة لجنة المهرجان بالإضافة الى الالتزام بالزمان والمكان والتقيد بالزي العماني وأيضا الالتزام بزي الخيل مع الالتزام بالأعراف والعادات والتقاليد المنظمة للخيل ويتم احتساب 70 علامة في يوم الجمعة مع 30 علامه في اليوم الختامي وقد خصصت جوائز للمركز الأول وهي كأس ذهبية مع مبلغ نقدي والمركز الثاني كأس ذهبية وفضية مع مبلغ نقدي والمركز الثالث كأس فضية مع مبلغ نقدي بينما المركز الرابع إلى السادس جوائز نقدية للخيول والأحصنة المشاركة.

زيارة الميدان

وتابع صاحب السمو الشيح حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى بدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة فعاليات المهرجان مساء أمس على أرض الميدان واستمع لشرح وافٍ عن فعاليات المهرجان والمراحل التي مر بها وكذلك الاطلاع على المعروضات التراثية المرادفة للمهرجان والتي تقدم عددا من المعروضات للخيل والإبل.

حضور إعلامي

شهدت الفعاليات حضور إعلامي مميز على مستوى المهرجان الحالي من خلال تواجد جميع الصحف المحلية إضافة الى المواقع الإلكترونية في ولاية صحم وبعض محافظات السلطنة التي تغطي فعاليات المهرجان وتبثها للمتابع عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي مع عرض تقارير يومية عن الفعاليات بالإضافة إلى لقاءات مصورة. الجدير بالذكر أن اللجنة المنظمة لمهرجان النعيمي التاسع عشر لركض عرضة الهجن والخيل رصدت جوائز للمراكز الأولى، حيث سيحصل صاحب المركز الأول على كأس ذهبية ومبلغ نقدي للهجن المشاركة والمركز الثاني سيحصل على كأس ذهبية وفضية ومبلغ نقدي للهجن المشاركة والمركز الثالث على كأس فضية ومبلغ نقدي للهجن المشاركة بينما المراكز (الرابع والخامس والسادس) ستحصل على مبلغ نقدي للهجن والخيول المشاركة.