حطام سفينة قبالة قبرص يكشف تقنيات بناء سفن قديمة

نيقوسيا، «أ ف ب»: اكتشف علماء آثار يستكشفون حطام سفينة تعود لحوالي 2400 سنة قبالة شواطئ قبرص عناصر تسمح بفهم أفضل لتطور تقنيات بناء السفن في العصور القديمة، على ما ذكرت السلطات القبرصية.
وغرقت السفينة قبالة مازوتوس (جنوب) في القرن الرابع قبل الميلاد وهي محفوظة بشكل جيد.
وسمح جزء من هيكلها الذي انتشله علماء آثار، بالوقوف على تقنيات فينيقية وإغريقية في آن واحد.
وأوضحت هيئة الآثار القبرصية «بعد دراسة معمقة لخشب البناء اكتشفنا عنصرا مهما جدا في تقنية بناء السفن وهي الاستخدام المتزامن لنقرة التعشيق (تقنية مستخدمة لجمع القطع الخشبية) وتقنية الرباط».
وأضافت «اكتشاف هاتين التقنيتين في سفينة واحدة يساهم في فهم أفضل لتاريخ بناء السفن في شرق المتوسط».
وتابع المصدر نفسه «حتى الآن سمح حطامان فقط بفهم أفضل لهذا التاريخ: أحدهما عائد لسفينة تجارية قديمة غرقت في القرن الخامس قبل الميلاد قبالة شواطئ إسرائيل وحطام سفينة غرقت قبالة كيرينيا (شمال قبرص) في القرن الثالث قبل الميلاد».
ويعود حطام سفينة مازوتوس إلى القرن الرابع قبل الميلاد وهو «يغطي فراغا في مجال الاطلاع على تقنية بناء السفن القديمة».
وبدأت عمليات استكشاف حطام سفينة مازوتوس في العام 2007 وستتواصل العام المقبل مع فريق يضم باحثين من ثماني دول.
واكتشفت في حطام هذه السفينة القابعة على عمق 45 مترا، 70 جرة من جزيرة خيوس اليونانية.