استراتيجيات التعلم النشط تعزز المستوى التحصيلي للطلاب

تعتمد على مشاركة التلاميذ بفاعلية –

أعدته للنشر-سعاد العلوية.

تتنوع أشكال وطرق التدريس في المدارس وبين المعلمين؛ كل حسب توجهاته وإمكانياته، وتوفر متطلبات وأدوات العملية التعليمية، بالإضافة إلى أهمية اطلاع المعلم على الاستراتيجيات المتبعة أو استحداثه لطرق أخرى خاصة ذات فاعلية أكثر.
ويلجأ المعلمون إلى مثل هذا التنويع؛ بغية تحسين مستويات طلابهم وتسهيل طرق إيصال المعلومة لهم، ولعل من أبرز المفاهيم التعليمية التي تتبعها المدارس في الوقت الحالي هو التعلم النشط الذي يعرف بأنه: (التعلم القائم على مجموعة من الأنشطة المختلفة، يمارسها المتعلم، وتنتج منها مجموعة من السلوكيات المعتمدة على المشاركة الإيجابية والفاعلة، في الموقف التعلمي والتعليمي. ويقوم التعلم النشط على مجموعة من الأسس منها: إشراك التلاميذ في اختيار قواعد ونظم التعليم وفي تحديد الأهداف التعليمية، وتنويع مصادر التعلم، والاعتماد على تقويم التلاميذ لزملائهم وأنفسهم، وتنويع المصادر التعليمية، وإتاحة التواصل بين المعلم والمتعلمين، واستخدام الاستراتيجيات المتمركزة بشكل أساسي حول الطالب بما يتناسب بالدرجة الأولى مع أنماط تعلمه، وقدراته، ودرجة الذكاء التي يتمتع بها، وغيرها من الأسس. – آلاء جابر/ ‏‏موقع موضوع الإلكتروني).
وهنا ملحق (مرايا) يلقي بالتركيز على أحد المدارس الفاعلة في هذا الجانب التي تبنت هذا النوع من التعليم بواسطة المعلم طلال بن مسعود المخيني- معلم دراسات اجتماعية بمدرسة سلطان بن مرشد للتعليم الأساسي بتعليمية جنوب الشرقية- ولاية صور. للتعرف على أهم الطرق المتبعة وتأثيرها على المستوى التحصيلي للطالب بالإضافة إلى سلبيات وإيجابيات استخدامها.

مدى الاستفادة
وحول تفاعل الطلاب مع الجلسات ومدى تحسن مستَواهم يقول المعلم طلال المخيمي: من خلال تطبيقي لحصص التعلم النشط لاحظت مدى تفاعل الطلاب لهذه العملية وتفاعلهم بشكل أكبر من التعلم التقليدي، حيث يتمتع الطالب في الموقف التعليمي بالإيجابية ويبادر فيطرح الأسئلة والمناقشة داخل غرفة الصف، ويكون الطالب في التعلم النشط (يشارك بفاعلية، ويقوم بمعظم العمل داخل الصف؛ إذ يعمل على حل المشكلات، يتحدث، يصغي، يكتب، يتحمل المسؤولية الكبرى، يتعاون مع الآخرين، ويشجع على التفكير والمناقشة، يصل للمعلومة بنفسه، يستخدم المعلومات في الحاضر والمستقبل).
يضيف: كما أن الطالب يطبق الاستراتيجيات في تعلم مادة الدراسات الاجتماعية بصورة ميسرة ومبسطة في بيئة تعليمية جديدة بعيدا عن التلقين والتكلف، إضافة إلى التنافس الشريف للحصول على الدرجات العالية. ولله الحمد فمستواهم التحصيلي في تحسن ملحوظ وارتفاع في نتائج الاختبارات الفترية والأنشطة.
ويقول المخيني: إن هناك دعما لا محدود من قبل إدارة المدرسة بفتح صف متكامل مهيأ لتنفيذ مثل هذه الأنشطة وتوفير كامل المستلزمات التي تطبق فيها الاستراتيجيات، بالإضافة إلى تشجيع بعض المعلمين لتفعيل هذه الغرفة الصفية، ولعلني أذكر أبرزهم الأستاذ علي ناصر العريمي الذي طور هذه الغرفة ليجعلها بيئة صفية ملائمة ومختلفة عن الصفوف الأخرى، وإدارة المدرسة ممثلة في شخص مديرها مطر الريامي.
ويرى المعلم طلال المخيني أن مثل هذا النظام في التعليم يساهم في سير الخطة الفصلية بشكل منتظم، بالإضافة إلى أن حصص التعلم النشط مدتها تعادل الحصة التقليدية، والأمر يعود للتحضير المسبق والتنسيق قبل بدء الحصة، وعند تفعيل الاستراتيجيات يجب مراعاة وقت الحصة في تفعيل الأنشطة.

الاستراتيجيات المتبعة
وحول الاستراتيجيات التي يتبعها المعلم طلال المخيني أوضح عدد من المفاهيم والاستراتيجيات التي وظفها لمادته التي يتم تدريسها، ومن هذه الاستراتيجيات:
١) استراتيجية «ارسم أفكارك»:
وقال طلال بن مسعود المخيني: إن استراتيجية «ارسم أفكارك» تتمحور تحت سؤال تخيل نفسك إنسانا في العصر الحجري، حيث قام الطلاب برسم أنفسهم وتخيلوا ملبس الإنسان سابقا ومأكله ومشربه ومكان عيشه وطريقة جمعه لطعامه، وقد تفاعل الطلاب بطريقة جداً رائعة، ودرس الحضارات القديمة في عمان وفي شبه الجزيرة العربية.

٢) استراتيجية «من أنا»:
أما استراتيجية من أنا، وهو درس نشأة الحضارات القديمة في الوطن العربي، حيث كان العمل تعاونيا بين الطلاب وتوزيعهم مجموعات وإعطاء كل مجموعة عصرا من العصور القديمة، وهي: العصر الحجري القديم والعصر الحجري الحديث والعصر البرونزي والعصر الحديدي، وقد شرع الطلاب بكتابة معلومات عن كل عصر والتحدث عنه بصفة الأنا.

٣) استراتيجية «٥ داون»:
أما استراتيجية (٥ داون) أو «اخفض يدك» فقال المخيني: أخذت هذه الاستراتيجية من درس الحضارات القديمة في عمان، وكانت استراتيجية جداً مشوقة، حيث قام الطلاب برسم أيديهم في ورقة خارجية وإعطاء خمس معلومات مهمة من الفقرة، وكانت تحت مسمى ما هي المكتشفات الأثرية التي وجدت في عمان في العصور القديمة، وقام الطلاب بالتفاعل وكتابة جميع المقتنيات والآثار التي وجدت في تلك الفترة، ومن ثم قام الطلاب بعرض ما كتبوه أمام زملائهم وتعليق الأعمال على حائط غرفة التعلم النشط.

٤) استراتيجية «ابحث، ناقش، شارك»:
أما استراتيجية «ابحث، ناقش، شارك» فمستوحاة من درس: الحضارات القديمة في عمان «وتحت عنوان فرعي شجرة اللبان»، وكان عبارة عن نشاط جماعي عن شجرة اللبان بإعطاء الطلاب رسمة لشجرة اللبان والبحث واستخراج معلومات عن الشجرة، وتمثلت الأسئلة في مواصفات شجرة اللبان وكيفية استخراجه واستخداماته، وقد تفاعل الطلاب مع الدرس، وعرضت كل مجموعة عملها أمام جميع زملائهم الطلاب وعلقت أعمالهم على حائط معلق في غرفة التعلم النشط.

٥) استراتيجية الظهر بالظهر:
واستراتيجية الظهر بالظهر مستوحاة من درس الحضارات القديمة في شبه الجزيرة العربية، وهي استراتيجية جداً مشوقة للطلاب بعد دخولهم الصف ووجود الكراسي التي وضعت بشكل غريب، والأسئلة قد وضعت على طاولة المعلم، وبعدها كل طالب يأخذ السؤال ويجلس في الكرسي، ومن ثم يسأل زميله الذي خلفه، وتستمر العملية بتبادل الأسئلة فيما بينهم.

٦) استراتيجية المعلم الصغير:
تفرعت خلالها ٣ استراتيجيات: النصف والنصف الآخر، وجرات العسل، ولديك رسالة. ونفذت هذه الاستراتيجية عن طريق طالبين الأول أشرف العلوي والآخر عبد الرحمن العريمي، فكانت استراتيجية الطالب أشرف العلوي (اقرأ وناقش مجموعتك وشارك المجموعات الأخرى)، حيث قام بدور المعلم في الحصة، وكان المرشد والموجه والمقيم، وبالنسبة للطالب الآخر عبد الرحمن العريمي الذي قام بعمل ٣ استراتيجيات الأولى النصف والنصف الآخر وجرات العسل ولديك رسالة وكان جدا مميزا، وقد تفاعل الطلاب في الحصة بشكل أكثر من رائع، حيث قاموا بعرض أعمالهم والمعلومات التي قاموا بجمعها أمام زملائهم.

٧) استراتيجية تتبع الأثر:
واستراتيجية تتبع الأثر مقدمة من الطالب المتميز أحمد بن سالم العلوي، وكانت عبارة عن خطوات وضعت على أوراق A4 على الأرض، ويكون التنافس بين طالبين للوصول إلى نهاية الأثر بعد الإجابة على أسئلة الدرس، وقد تفاعل الطلاب بشكل رائع، وكان هناك تعزيز إيجابي للمجموعات الفائزة في نهاية الحصة.

٨) استراتيجية اتصل بالإجابة:
استراتيجية اتصل بالإجابة نفذت في درس جغرافية السكان، وكانت عبارة صورة هاتف في ورقة A4 وتعريف في كل ورقة توزعت على المجموعات وحروف كانت موجودة في الأرقام واستخراج التعريف من خلال الحروف الموجودة في الأرقام، وكانت استراتيجية ممتعة للطالب وكانت روح المنافسة واضحة لدى الطلاب.

٩) استراتيجية النصف والنصف الآخر:
طبقت هذه الاستراتيجية من قبل بعدما اندرجت ضمن استراتيجية المعلم الصغير فكانت عبارة عن قلب يقسم بالنصف، ويكون النصف الأول به السؤال ويعلق على السبورة والنصف الآخر يوزع على المجموعات لوضع النصف المناسب في المكان المناسب، وهنا تغير الشكل لتصبح بيضة، وقد انتصفت إلى نصفين، النصف الأول السؤال والنصف الآخر الإجابة، ويستمر النشاط بفاعلية عالية لدى الطلاب.

ختاما
والجدير بالذكر أن المعلم طلال بن مسعود المخيني لم يتخذ غرفة الصف فقط مكانا لتنفيذ أفكاره، بل تعدى ذلك إلى الحصص الخارجية والرحلات التعليمية، وهو يواصل تطبيق الاستراتيجيات في مشواره التدريسي من أجل تبسيط العلوم والمفاهيم للطالب.

جريدة عمان

مجانى
عرض