ماي تبدأ جولة أوروبية للحصول على «تيسيرات حول بريكست» والنواب يصوّتون يناير المقبل

يونكر: الأوروبي «لن يعيد» التفاوض على خروج بريطانيا –

لندن – بروكسل – (وكالات) – بدأت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمس جولة إلى العواصم الأوروبية، في محاولة أخيرة للفوز بتيسيرات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) بعد إلغاء تصويت محوري حول اتفاق الخروج في البرلمان البريطاني وسط مخاوف من هزيمة ساحقة.
وفي وقت سابق أمس التقت ماي مع نظيرها الهولندي مارك روته في لاهاي. وتعتبر هولندا حليفا مقربا تقليديا لبريطانيا، لكن روته أشار في وقت سابق إلى أنه لا يوجد احتمال كبير لإعادة التفاوض.
ومن لاهاي، من المقرر أن تتوجه ماي إلى برلين لإجراء محادثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، قبل التوجه إلى بروكسل لعقد اجتماعات مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر.
وتصر بروكسل على أنها لن تعاود التفاوض بشأن اتفاق البريكست، وهو نص قانوني من 585 صفحة تم التفاوض بشأنه مع لندن يشرح بالتفصيل شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقد أقر الاتفاق قادة الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي.
ومع ذلك، هناك إشارات على أن الدول الأعضاء الـ27 الأخرى في التكتل على استعداد للنظر في سبل مساعدة ماي في موافقة البرلمان البريطاني على الاتفاق.
ولم يبق سوى وقت قصير لإنهاء اتفاق البريكست، حيث من المقرر أن تغادر بريطانيا التكتل في 29 مارس 2019.
من جهته قال جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية في ستراسبورج أمس إن الاتحاد مستعد لتقديم مزيد من التوضيحات لبريطانيا بشأن اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي إلا أنه لن يعيد التفاوض على المعاهدة أو البروتوكول الخاص بها المتعلق بالحدود الأيرلندية.
وأضاف أمام البرلمان الأوروبي أنه «صُدم» لعدم قدرة (رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا) ماي على الحصول على الموافقة في البرلمان على الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي.
وتابع يونكر «الاتفاق الذي توصلنا إليه هو أفضل اتفاق ممكن. إنه الاتفاق الوحيد الممكن. ليس هناك أي مجال لإعادة التفاوض».
وقال «لكن بالطبع هناك مجال لتقديم المزيد من التوضيحات والتفسيرات دون فتح اتفاق الخروج… لن يعاد فتح اتفاق الخروج».
من ناحية أخرى قالت أندريا ليدسوم رئيسة مجلس العموم البريطاني أمس إن الاتحاد الأوروبي معروف عنه التوصل لاتفاقات في آخر لحظة في الوقت الذي تسعى فيه رئيسة الوزراء ماي لكسب دعم الزعماء الأوروبيين للتعديلات على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وقالت ليدسوم لإذاعة هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي) «دائما ما يكون الاتحاد الأوروبي في وضع من يتفاوض في اللحظة الأخيرة».
في سياق متصل أعلن متحدث باسم رئاسة الحكومة البريطانية أمس أن اتفاق بريكست بين لندن والاتحاد الأوروبي سيطرح لتصويت النواب البريطانيين «قبل 21 يناير».
وبعدما بات شبه مؤكد أن الاتفاق سيرفض أمام مجلس العموم، أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إرجاء التصويت الذي كان مرتقبا أمس وبدء محادثات جديدة مع القادة الأوروبيين للحصول على تنازلات بشأن النصّ.
في الأثناء أكدت وزيرة الشؤون الأوروبية في فرنسا ناتالي لوازو أمس من بروكسل أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع لندن لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو «الاتفاق الوحيد الممكن» والاتحاد يجب أن «يستعدّ لبريكست من دون اتفاق».
وحذّرت لوازو لدى وصولها إلى اجتماع مع نظرائها في الاتحاد الأوروبي من أن «اتفاق الانسحاب هو الاتفاق الوحيد الممكن».