السلطنة تحصد شهادات التقدير على روعة التنظيم

ليلة عمانية ستبقى في الذاكرة الآسيوية –

حصلت السلطنة على شهادات التقدير والإشادة باستضافتها لحفل جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس الأول تحت رعاية صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان المعظم وبحضور معالي سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية وأصحاب السعادة وقادة الاتحاد الآسيوي تقدمهم رئيس الاتحاد الشيخ سليمان بن إبراهيم بجانب ضيوف السلطنة والمدعوين.
ترك الحفل ذكرى رائعة عند جميع المشاركين من ضيوف البلاد الذين توافدوا من جميع دول القارة الآسيوية من إداريين وفنيين ولاعبين من الجنسين يمثلون جميع اتحادات الكرة في القارة الصفراء.
أكثر من 550 رياضيا ورياضية يمثلون العالم والقارة الآسيوية شكلوا حضورا في مسقط خلال الأيام الماضية وظهر إعجابهم بالسلطنة واضحا في حديثهم وتصريحاتهم خاصة الذين يزورونها للمرة الأولى وسيعودون لبلدانهم وفي رصيدهم الكثير من الذكريات التي لن تنسى.
جاءت ليلة التكريم والاحتفاء بنجوم آسيا لتعكس قدرات السلطنة التنظيمية الكبيرة والقدرات العالية في مواكبة كل جديد وتطور في استضافة الفعاليات القارية والعالمية المهمة لذلك كان الإبهار في قمته وجمال الحفل يعكس بصورة تامة أن مسقط قادرة دوما على تحقيق أعلى درجات النجاح في تصديها للعب دورها الإقليمي والدولي في المجال الرياضي.
تنوعت الإشادة التي عبر عنها قادة الكرة الآسيوية ونجوم القارة وهم يتحدثون عن نجاح مسقط في استضافة الحفل الأول في فعاليات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وللمرة الأولى ويقدمون هذه الصورة الرائعة في الاستقبال وحسن الضيافة وتقديم كل الدعم اللوجستي الذي ساهم في أن يخرج الحفل في قمة البهاء والإبهار.
تسلمت السلطنة شهادة تقدير وتأكيد على نجاح الحدث الإقليمي الكبير من رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم ومن كبار المسؤولين في الاتحاد الآسيوي ولجانه المختلفة ومن الضيوف الذين يمثلون الاتحادات الآسيوية الوطنية.
الحصول على شهادة الإجادة والتجويد يمثل نجاحا يحسب لمجلس إدارة اتحاد الكرة بقيادة سالم الوهيبي الذي نجح في كسب حق استضافة الفعالية المهمة وكسب ثقة الاتحاد الآسيوي لينال هذا الحق دون تردد ويمثل في الوقت نفسه حافزا له لتعزيز دوره وتواجده في الاتحاد القاري وتوطيد العلاقات بينه والاتحاد الآسيوي والاتحادات الوطنية الأخرى بما يسهم في تطور الكرة العمانية وتحقيق النقلة الفنية المرجوة التي تمثل استراتيجية اتحاد الكرة العماني ويسعى جاهدا لتنفيذها في أرض الواقع.

دعم غير مباشر

وصف الكثيرون من الحضور العرب والخليجين أن استضافة مسقط لحفل توزيع جوائز الاتحاد الآسيوي وتقديم هذا النموذج الرائع في الاستضافة يحمل في بواطنه دعم غير مباشر لتجديد الثقة في رئاسة الشيخ سلمان بن إبراهيم للاتحاد الآسيوي في دورة جديدة.
وأشاروا الى أن هذا التجمع الآسيوي الكبير وفي مسقط يتيح فرصة طيبة للاتصالات واللقاءات التي تدعم استمرار مسيرة سلمان في رئاسة الاتحاد القاري ممثلا للعرب والخليجيين أعضاء الاتحاد.
وفي الوقت ذاته يعبر أعضاء الاتحاد في المنطقة العربية والخليجية عن أنهم أصحاب قدرات إدارية كبيرة وإمكانات ضخمة يمكنها أن تساهم في تطور الاتحاد القاري ودعم فعالياته وبرامجه بأن تقام على نمط الفعاليات العالمية الكبيرة بما يضمن للاتحاد الآسيوي قيمته ومكانته الكبيرة عالميا.
اتفاقات ثنائية

شكل وجود جميع ممثلي الاتحادات الآسيوية في مسقط فرصة لمجلس إدارة اتحاد الكرة لعقد لقاءات واتفاقيات ثنائية مع بعض الاتحادات التي لديها خبرات طيبة وقدرات جيدة يمكن للكرة العمانية أن تستفيد منها في المستقبل القريب في إطار المساعي والخطط والبرامج التي تستهدف تطوير المسابقات المحلية والمنتخبات الوطنية.
وعقد مجلس إدارة اتحاد الكرة عدة لقاءات مع الاتحادات الآسيوية كان أبرزها لقاء رئيس الاتحاد مع رئيس الاتحاد الياباني لبحث العلاقات المشتركة بين الجانبين والتي سبق أن تم بحثها في لقاءات سابقة.
وفتحت الاستضافة والنجاحات التي تحققت فيها الأبواب أمام مجلس إدارة اتحاد الكرة لفتح قنوات اتصال وتواصل مع جميع الاتحادات في القارة والوصول الى اتفاقيات وتعاون مثمر خاصة فيما يتعلق بتبادل زيارات المنتخبات وأداء التجارب الودية الدولية.

نجاح قطري

كسبت الكرة القطرية نجاحا كبيرا من خلال حصول نجمها عبد الكريم حسن لاعب نادي السد القطري والعنابي على جائزة أفضل لاعب في القارة الآسيوية محققا إنجازا كبيرا يؤكد تطور اللاعب القطري والخليجي.
يعتبر عبد الكريم من النجوم الشباب بلقب أفضل لاعب في القارة الآسيوية دعما جيدا في هذا التوقيت لمواصلة مسيرته مع المستديرة بطموحات كبيرة ورغبة في تحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات له وللكرة القطرية سواء مع المنتخب أو ناديه السد.

 

وعد فلسطيني – 

مرر الاتحاد الآسيوي الكرة في ملعب الاتحاد الفلسطيني لمزيد من العمل والتطور من خلال منحه جائزة تقدير رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين فئة «الاتحاد الطامح»، ليضاعف من مسؤوليته في العمل لبناء مستقبل زاهر.
وقد تسلمت الجائزة نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، سوزان شلبي، والتي تدير ملف تطوير كرة القدم النسائية في فلسطين.
وكان عام 2018 مميزا بالنسبة لكرة القدم النسائية في فلسطين، حيث شهدت بدايات شهر نوفمبر الجاري نجاح منتخب فلسطين للنساء في التأهل لأول مرة في تاريخه إلى المرحلة الثانية من تصفيات قارة آسيا المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، بعد حصده المركز الثالث في المجموعة الرابعة.
وسلط ذلك التأهل التاريخي الضوء على خطط الاتحاد الفلسطيني الطموحة حول تنمية كرة القدم النسائية، والتي بدأت نتائجها تظهر بتأهل منتخبها الأول الذي اعتمد على لاعبات سبق لهن اللعب في المسابقات الآسيوية بفئتي الناشئات والشابات.
ومنذ 2013 لم تغب المنتخبات الفلسطينية النسائية عن منافسات التصفيات الآسيوية بفئاتها الثلاث (الناشئات – الشابات – الأول)، وكان آخرها في العام الجاري بالمشاركة في تصفيات كأس آسيا للناشئات 2019 في تايلاند.
ويعد استمرار مشاركة المنتخبات النسائية في التصفيات الآسيوية بفئاتها الثلاث، بغض النظر عن تواضع نتائجها، دليلاً على طموح الاتحاد الفلسطيني في تطوير الكرة النسائية.

 

الوضع الطبيعي – 

فرض حفل أمس الأول الوضع الطبيعي في جوائز القارة الآسيوية عندما واصلت كرة القدم اليابانية احتكارها لأغلب جوائز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم السنوية، عبر حصدها 6 جوائز «رجالي ونسائي».
وتمثلت جوائز اليابان الـ 6، في جائزة التقدير الخاصة من رئيس الاتحاد الآسيوي، جائزة أفضل اتحاد وطني صاعد، أفضل مدربة، أفضل مدرب، أفضل لاعب دولي وأفضل لاعبة شابة.
وشهد حفل جوائز عام 2015، والذي أقيم في العاصمة الهندية نيودلهي، حصد اليابان لـ 7 جوائز متنوعة رجالي ونسائي، قبل أن تكرر هذا الاحتكار مرة أخرى في مسقط، لتكون البداية مع المدرب الياباني فوتوشي إيكيدا، الذي فاز بجائزة التقدير الخاصة من رئيس الاتحاد الآسيوي، بسبب فوزه مع منتخب اليابان الشابات بكأس العالم 2018 تحت 20 عاما في فرنسا.
وفاز الاتحاد الياباني، برئاسة كوزو تاشيما، بجائزة أفضل اتحاد آسيوي صاعد 2018، لنجاحه في تأسيس منتخبات رجالية ونسائية قادرة على حصد الألقاب القارية والعالمية، كفوز منتخب الشابات بمونديال 2018 في فرنسا، وفوز منتخب النساء بكاس آسيا 2018 في الأردن، ووصول منتخب الرجال لدور الـ 16 بمونديال 2018 في روسيا.
ونالت المدربة اليابانية أساكو تاكاكور، جائزة أفضل مدربة في آسيا 2018، بفضل فوز منتخبها بكأس آسيا 2018 في الأردن، لتحصد هذه الجائزة للمرة السادسة في تاريخها، وتستمر في كسر الأرقام القياسية وتكون من أعظم مدربات الإناث في آسيا.