عمران خان: حزبي والجيش يريدان إصلاح العلاقات مع الهند

إسلام آباد ونيودلهي تفتتحان معبرا حدوديا –

إسلام آباد – (وكالات): صرح مسؤولون بأن باكستان وضعت أمس حجر الأساس لمعبر حدودي جديد مع الهند للسماح لزوار من السيخ بالوصول إلى أحد أضرحتهم المقدسة.
ويعد افتتاح المعبر الذي يتيح للزوار السيخ الوصول إلى ضريح «كرتاربور صاحب» بإقليم البنجاب شرقي باكستان، انتصارا للسلام، رغم الاشتباكات الحدودية الدموية التي تقع بصورة متكررة بين الجارتين النوويتين.
وشارك رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في مراسم وضع حجر أساس المعبر الذي يصل بين جانبي منطقة البنجاب، موطن السيخية، والتي انقسمت بين البلدين بعد استقلالهما عن بريطانيا عام 1947 .
وكان نائب الرئيس الهندي فينكاياه نايدو وضع أمس الأول حجر أساس المشروع على الجانب الآخر من الحدود.
وقال خان، إن حزبه والجيش يريدان إصلاح العلاقات مع الهند، فيما يبدو أنها محاولة أخرى لتحسين العلاقات المتدهورة بين البلدين.
وأضاف خان، في كلمة خلال افتتاح معبر حدودي جديد مع الهند في إقليم البنجاب «أنا، رئيس الوزراء، وحزبي السياسي وباقي أحزابنا السياسية وجيشنا وجميع مؤسساتنا متفقون. نريد المضي قدما».
وقال مخاطبا الهند «إذا اتخذت الهند خطوة واحدة إلى الأمام سنتخذ خطوتين إلى الأمام نحو الصداقة».
وقد أمضى مؤسس ديانة السيخ جورو نانك آخر 18 عاما من حياته وتوفي في منطقة كارتاربور صاحب، التي تقع الآن في باكستان. ويواجه أفراد السيخ صعوبة في زيارة هذا الموقع، ويطالبون منذ فترة طويلة بمد طريق لهم وتسهيل منحهم تصاريح السفر.
ويقع معبد كرتاربور صاحب على بعد أربعة كيلومترات من معبد ديرا بابا ناناك، المهم أيضا بالنسبة للسيخ، والذي يقع في الهند.
ويشار إلى أن العلاقات بين الجارتين الآسيويتين متوترة، وقد خاضتا ثلاث حروب، اثنتان منها بسبب منطقة كشمير المتنازع عليها.
وتتهم الهند باكستان بدعم هجمات الإرهابيين المتشددين عليها، مثل هجوم مومباي الذي وقع في 26 نوفمبر 2008، وأسفر عن مقتل 166 شخصا. وتنفي باكستان هذه التهمة. ووصف محلل الشؤون الدفاعية فيدا خان معبر كرتاربور بأنه ربما يكون أول خطوة باتجاه تطبيع العلاقات بين الجانبين.