افتتاح معرض «لعيون الشباب على طريق الحرير» يستبق اجتماع الشبكة الدولية لليونسكو

عمان : افتتح أمس بمسقط جراند مول معرض «عيون الشباب على طرق الحرير». والمعرض يأتي على هامش فعاليات الاجتماع الرابع للشبكة الدولية لليونسكو «منصة طريق الحرير الرقمية» الذي يفتتح رسميا صباح اليوم بالمتحف الوطني.
وتم افتتاح معرض مسابقة التصوير الدولي تحت عنوان «عيون الشباب على طرق الحرير».
وهدفت المسابقة إثارة اهتمام الشباب بطرق الحرير، وتشجيعهم على مشاركة وجهات نظرهم حول التراث المشترك الذي تطور على طول مسارات الحوار التاريخية.
وقالت سعادة السفيرة الدكتورة سميرة بنت محمد الموسى، المندوبة الدائمة للسلطنة في اليونسكو: إن معرض عيون الشباب على طرق الحرير يعقد بالتوازي مع الاجتماع الرابع للشبكة الدولية لمشروع طريق الحرير، يتماشى تماما مع قيم اليونسكو، لتعزيز مشاركة الشباب من جهة، والحوار بين الثقافات من ناحية أخرى».
وأضافت «إنه يخدم بشكل جميل الرسالة الأساسية لبرنامج طريق الحرير، الذي يشجع التبادل الثقافي والتنوع، من أجل عالم يسوده السلام. لكنها تفعل ذلك بطريقة أكثر ملاءمة، من خلال عيون الشباب.وأضافت: «نحن فخورون بشكل خاص باستضافة هذا الحدث في مسقط. تتمتع السلطنة بتاريخ طويل من التبادل الثقافي من خلال دورها المحوري في طرق الحرير ، ومن خلال سياساتها ، التي تواصل الحفاظ على قيم الحوار والتبادل هذه.
ساهمت طرق الحرير، بكل أبعادها غير الملموسة التي تمثل الاحترام المتبادل والتنوع الثقافي، في تشكيل عمان اليوم.
وقالت مندوبة السلطنة في اليونسكو «إن السلطنة ملتزمة بقيم التسامح والتعايش والحوار، والتي تحافظ على تراثها المتنوع الخاص بها ، مع الاعتراف والتراث لتراث الآخرين. يكمن فخرنا أيضًا في إشراك الشباب في هذا الحدث، من خلال النظر إلى طرق الحرير من خلال عيونهم، لأن الشباب لا يمكنهم أن يظلوا مجرد متلقين للتغيير. وبصفتهم أصحاب مصلحة أساسيين في جميع جوانب التنمية ، ينبغي تمكينهم وإعطائهم صوتًا ليصبحوا عناصر تمكين قوية للابتكار، لما يصبح تراثًا إذا لم يتم الحفاظ عليه وحياته وتحويله من قبل شبابنا؟
من جانبه قال علي موسى ايي رئيس قسم التاريخ والذاكرة للحوار في اليونسكو «المعرض هو نتاج تعاون مثمر مع شركاء مختلفين في مشروع طريق الحرير، ومنهم أود أن أذكر مؤسسة السلام العالمي الصيني برئاسة الدكتور لي روهونغ. أشكركم مرة أخرى الدكتور لي على مساهمتكم الكريمة في تنظيم مسابقة الصور الدولية «عيون الشباب على طرق الحرير» ونظمتهم في بكين حفل توزيع الجوائز الجميل.
وأضاف «منذ إطلاقه في عام 1988، تحاول «طرق الحرير» التابعة لليونسكو دراسة عمليات التفاعل الثقافي والحوار بين الثقافات والتأثيرات المتبادلة التي سهّلت التجارة والتبادلات على طول طرق الحرير. لقد حاولنا أن نفهم كيف تمكنت طرق الحرير من البقاء في ممرات ومساحات سلمية ، على الرغم من الاختلاف الثقافي بين الشعوب المشاركة في هذه التجارة».
يذكر أن المسابقة شارك فيها أكثر من 6625 من المتقدمين الشباب من 100 دولة مختلفة، وقدموا كل منهم عدة صور.