هيثم البلوشي يلتحق بركب الجيل المبهر ويتلقى التدريب في الاتحاد الإنجليزي

في إطار مونديال قطر 2022 –
متابعة – طالب البلوشي –

بعد أن أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والارث المشرفة على مونديال قطر لكرة القدم 2022 بتطبيق برنامج الجيل المبهر بالسلطنة ، إلتحق الكابتن هيثم البلوشي من إكاديمية الحبسي لكرة القدم بركب المدربيبن في برنامج الجيل المبهر ليتلقى مع زملائه من مختلف الدول برنامجاً تدريبياً في كرة القدم بالتعاون مع الاتحاد الانجليزي لكرة القدم وذلك بهدف لتعزيز مهاراتهم وإثراء معارفهم حول رؤية الجيل المبهر وأهدافه، بالإضافة إلى تعريفهم بأهمية التخطيط والإعداد الجيد عند تقديم برامج تدريبية في كرة القدم، والذي استمر لمدة 6 أيام في إطار مذكرة تفاهم وقعتها اللجنة العليا مطلع العام الحالي مع كل من الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم والاتحاد القطري لكرة القدم بهدف دعم جهود تطوير كرة القدم، وتعزيز التبادل المعرفي، وتوسعة نطاق مبادرات وأنشطة كرة القدم الشعبية في مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى تزويد الشباب في المجتمعات المهمشة بمهارات حياتية واجتماعية هامة من خلال الربط بين المسؤولية المجتمعية وبرامج رياضية. وتعتبر هذه المرة الأولى التي يقدم فيها الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم هذا البرنامج التدريبي في المنطقة.
ويسعى برنامج الجيل المبهر إلى تعزيز موقع كرة القدم في المنطقة من أجل إحداث تغيرات في مختلف المجتمعات التي انظمت إلى البرنامج ولعل السلطنة هي احد أبرز المحطات التي يركز عليها البرنامج بحكم القرب الجغرافي والتعاون في المجال الرياضي وعن ذلك قالت عفراء النعيمية المدير التنفيذي بالإنابة لبرنامج الجيل المبهر: «يبذل المدربون المشاركون في هذا البرنامج التدريبي جهوداً عظيمة لتعزيز قوة كرة القدم وتفعيل دورها في إحداث تغييرات إيجابية في مجتمعاتهم الأم ، وذلك بهدف تهيئة المدربين وتعريفهم بآليات استخدام كرة القدم كأداة لتعريف المجتمعات برسالة الجيل المبهر وأهدافه ورسائله الاجتماعية القيمة». وأضافت النعيمية: «نسعد في برنامج الجيل المبهر بشراكتنا مع الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم التي أثمرت عن تنظيم هذا البرنامج التدريبي، ونتطلع بدورنا إلى تعزيز التعاون معهم في المستقبل لإطلاق مبادرات أخرى تحقق أهداف وتطلعات الجيل المبهر».
وعن هذا البرنامج قال المدرب هيثم البلوشي من أكاديمية الحبسي لكرة القدم: «لقد سررت بالمشاركة في هذا البرنامج التدريبي الذي أتاح لي فرصة الاستفادة من خبرة المدربين في الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم والمشاركين على حد سواء، وسأقوم بلا شك بتوظيف هذه المعارف القيمة واستراتيجيات التدريب في البرامج التدريبية التي أقدمها في عمان».
الجدير بالذكر بأن برنامج الجيل المبهر، برنامج المسؤولية الاجتماعية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، استطاع منذ انطلاقته الأولى عام 2010 الوصول إلى أكثر من 250 ألف مستفيد من قطر، والنيبال، وباكستان، والأردن، ولبنان، والفلبين، والهند، والإسهام بتغيير حياتهم بشكل إيجابي. ومنذ ذلك الحين، أسهم البرنامج من خلال ثلاثة محاور هي الجيل الصديق للبيئة، والجيل الصحي، والجيل الشامل، في تغيير حياة آلاف الأشخاص من خلال الاستفادة من قوة كرة القدم. ويعد الجيل المبهر أحد برامج الإرث في اللجنة العليا.