مديرية الكشافة تبحث أوجه التعاون مع جمعية مرشدات المملكة المتحدة

عقدت المديرية العامة للكشافة والمرشدات ومرشدات المملكة المتحدة مساء أمس لقاء لبحث أوجه التعاون المشترك في المجال الكشفي والإرشادي وتنفيذ مشروع (جولد) للشراكة في مجالات تنمية القيادات، وتطوير البرامج التعليمية، والعمل مع الفتيات والشابات، وتعزيز التطوع الذي أكدت عليه الجمعية العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة في استراتيجيتها العالمية، ترأس الاجتماع من جانب المديرية الدكتور يعقوب بن خلفان بن عبدالله الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات ومن جمعية مرشدات المملكة المتحدة نتاليا كلاير رئيسة الفريق وبحضور مديري العموم المساعدين ومريم الحاضرية منسقة المشروع بالمديرية وأعضاء وفد مرشدات المملكة المتحدة. في بداية الاجتماع رحب المدير العام بضيوف السلطنة، مؤكدا على أهمية التعاون المشترك بما يخدم مرشدات البلدين مرحبا بالتعاون في مشروع (جولد) الذي يدخل عامه الثاني للشراكة في مجالات تنمية القيادات، وتطوير البرامج التعليمية والعمل مع الفتيات والشابات وتعزيز التطوع الذي أكدت عليه الجمعية العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة في استراتيجيتها العالمية.
وأضاف أن المديرية العامة للكشافة والمرشدات تسعى من خلال تنفيذ عدد من المشاريع والبرامج إلى إيجاد بيئة ممكنة لتعزيز قدرات ومهارات الشباب والشابات ليصبحوا احدى الوسائل المهمة في مسيرة البناء والنهضة التي تشهدها السلطنة، موضحا أن برنامج الشراكة يهدف إلى تعزيز الخدمات التي تقدمها المرشدات لخدمة وتنمية المجتمع والعمل معا لإعداد وتأهيل القائدات الشابات في السلطنة ليقمن بالتدريب في مناسبات إقليمية وعالمية وتهيئة الفرص لهن لعضوية اللجان العالمية للمرشدات. وتم خلال الاجتماع بحث آليات التعاون المشترك في مجالات تنمية القائدات والتنمية الذاتية للمرشدات والاستماع إلى شرح دقيق عن مشروع جولد.
من جانبها عبرت نتاليا كلاير رئيسة الفريق بجمعية مرشدات المملكة المتحدة عن سعادتها بهذه الشراكة بين مرشدات السلطنة ومرشدات المملكة المتحدة لتطوير القدرات وتأهيل الشابات ليصبحن قائدات المستقبل، موضحة أن اختيار السلطنة لتنفيذ مشروع جولد جاء بترشيح من قبل الجمعية العالمية للمرشدات وفتيات الكشافة نظرا لتوافر مقومات النجاح في ظل التجارب الرائدة التي خاضتها السلطنة في مجالات تنمية القيادات، وتنمية العضوية، وتجربة الإشراف الإرشادي، والبرامج التعليمية، مضيفة أن المشروع تم تعميمه ليشمل 8 دول عالمية أخرى وتعد السلطنة الدولة العربية الوحيدة في منطقة الخليج والشرق الأوسط التي يطبق فيها هذا المشروع.
ويتكون فريق التدريب (جولد) من 6 قائدات من فريق جمعية مرشدات المملكة المتحدة الذي سيبدأ تنفيذ عدد من البرامج التدريبية خلال الفترة من 10 إلى 28 سبتمبر الجاري، ويتضمن البرنامج تقديم حزمة من الموضوعات التدريبية في مجالات جذب الأعضاء والاحتفاظ بهم وطرق تقديم حركة المرشدات للآخرين بالإضافة إلى مهارات اتخاذ القرار والعمل الجماعي والثقة بالنفس والقيادة، حيث سيتم تطبيق البرنامج في أربع محافظات وهي محافظات (مسندم والبريمي والظاهرة والداخلية) ويستهدف التدريب هذا العام مجموعة من مديرات المدارس بصفتهن رئيسات مجالس وحدات المرشدات وكذلك قائدات وحدات المرشدات بالمدارس وفتيات المرشدات والجوالات بكافة العشائر المسجلة من مختلف القطاعات بتلك المحافظات.
ويتوقع أن يحقق البرنامج مجموعة من الأهداف المستقبلية ومنها ارتفاع نسبة عضوية المرشدات بالسلطنة والاحتفاظ بالمرشدات لفترة أطول وتأهيل عدد من الشابات ليصبحن قائدات المستقبل والمساعدة في تقديم أنشطة المرشدات في المجتمع والعمل على تطوير البرامج الكشفية والإرشادية. يذكر أن تنفيذ هذا المشروع بدأ في عام 2017 وسيستمر بين ثلاث إلى خمس سنوات، حيث سيقوم خلاله فريق قائدات المرشدات من المملكة المتحدة بتنفيذ برامج لتدريب القائدات الشابات في السلطنة وتأهيلهن ليقمن بالتدريب في مناسبات إقليمية وعالمية وتهيئة الفرص لهن للعضوية في اللجان العالمية للمرشدات.