ظفار يتمسك بالصدارة والعروبة يروض صور والسـويق والشـباب يبحـثان عـن الذات

قراءة في الجولة الثالثة بدوري عمانتل –
متابعة: فيصل السعيدي وعادل البراكة –

أفرزت الجولة الثالثة من دوري عمانتل تباينا كبيرا في النتائج والمستويات أثرت على موقف بعض الأندية في جدول الترتيب ولأنه على قدر العزم تأتي العزائم واصل ظفار انفراده بصدارة جدول الترتيب بحصده العلامة الكاملة تسع نقاط وطموحه بات منصبا على الابتعاد بالصدارة في قادم الجولات في حين ارتقى العروبة إلى وصافة جدول الترتيب برصيد 6 نقاط مستفيدا من فوزه اللافت على صور بثلاثية نظيفة  في ديربي العفية وواصل حامل اللقب السويق ووصيفه الشباب مسلسل السقوط والتعثر ونزيف النقاط  مما كلفهما التراجع في جدول الترتيب والانحناء للخصوم وفي سياق الرؤية التحليلية الحالية نغوص في أعماق الجولة الثالثة لنرصد ونبرز بقية النتائج ونعرج إلى تفاصيلها الدقيقة مع ذكر موقف ووضعية كل فريق على حدة. وحققت كل من أندية ظفار والنصر ومرباط نتائج متباينة وحضورا إيجابيا من خلال الجولات الثلاث من منافسات دوري عمانتل التي شهدت تنافسا قويا لجميع فرق الدوري التي تسابقت من أجل تحقيق العلامة الكاملة والتواجد في مقدمة الترتيب قبل التوقف الإجباري بسبب معسكر المنتخب الوطني الأول الذي سيقام خلال الفترة من 31 أغسطس ولغاية 12 سبتمبر الجاري، ولاشك بأن تلك الفترة كافية لإعادة الأجهزة الفنية لفرق النصر وظفار ومرباط حساباتهم ومعالجة الأخطاء التي وقعت خلال الجولات الثلاث الماضية الفنية منها والبدينة والذهنية التي تتطلبها المرحلة القادمة من الدوري والتي لاشك لن تكون بالسهلة كون جميع الفرق سوف تسعى إلى حصد النقاط.

في ختام الجولات الثلاث تربع على هرم ترتيب الدوري الفريق الكروي الأول بنادي ظفار عن جدارة واستحقاق برصيد 9 نقاط بعدما تمكن من حصد العلامة الكاملة في الجولات الثلاث من خلال الفوز على كل من فريق صحم 3/1 وعلى فريق مرباط 2/صفر وعلى فريق نادي عمان 1/صفر، فيما حل فريق مرباط في الترتيب الثالث برصيد 6 نقاط وبفارق الأهداف عن فريق العروبة حصدها من الفوز على فريق مسقط 3/1 وعلى صحار 1/صفر ، أما فريق النصر الذي تربع على الجولة الأولى إلا أنه تراجع إلى الترتيب الخامس برصيد 5 نقاط جمعها من الفوز على الرستاق بنتيجة 3/1 وتعادلين مع كل من صور 3/3 ومع السويق 1/1 . أندية ظفار والنصر سوف تفتقد خلال توقف الدوري إلى خدمات عدد من العناصر الأساسية في فرقها وذلك بسبب تواجدها خلال معسكر منتخبنا الوطني منهم (8) لاعبين من فريق ظفار متمثلين في كل من محمد المسلمي وعلي البوسعيدي وعلي سالم النحار وباسل الرواحي وحارب السعدي  والمنذر العلوي ومعتز صالح ومحمد المعشري ، و(5) لاعبين من فريق النصر متمثلين في كل الحارس أحمد فرج وعمر الفزاري ومحمود المشيفري وخالد البريكي وخالد الهاجري، كما تعذر تواجد اللاعب الدولي فهمي سعيد دوربين لاعب فريق النصر ضمن تشكيلة منتخبنا الوطني بسبب الإصابة التي لحقت به خلال مباراة النصر وصور، كذلك استدعاء المحترف السيراليوني شيكا فوفانا  ليكون ضمن تشكيلة منتخب بلاده لمواجهة منتخب إثيوبيا في التاسع من شهر سبتمبر الجاري ضمن تصفيات كأس الأمم الأفريقية.
وسجل لاعبو أندية النصر وظفار ومرباط خلال المباريات الثلاث الماضية ( 17 ) هدفا منها عدد ( 7 ) أهدف للاعبي  النصر أحرزها كل من عمر المالكي والمحترف السيراليوني شيكا فوفانا (هدفين) وهدف لكل من الأردني أحمد عبدالحليم وحمد الحبسي وخالد الهاجري و( 6 ) أهدف للاعبي ظفار لكل من الأردني » عدي خضر ( ثلاثة أهداف ) والمنذر بن ربيع العلوي ( هدفين ) وهدف احرزه محمد صالح المسلمي و( 4 ) أهدف للاعبي مرباط لكل من عبدالرحمن الغساني (هدفين) أحدها من ضربة جزاء والليبيري ثيو ويكس وعامر الشاطري. كما تحصل اللاعبون على عدد من البطاقات الملونة من خلال المباريات التي أقيمت على أرضية ملعب مجمع صلالة الرياضي خلال الجولات الثلاث الماضية  لكل من خالد إسكندر والأردني احمد عبدالحليم  ( النصر) ومحمد ربيع ( مرباط) كما شهدت الجولات الماضية حالتي طرد كانت من نصيب لاعبي فريق مرباط وهما ياسر الرشيدي والمحترف سولا.

مرباط يحقق الأهم
ويحتاج لمزيد من التجانس

الفريق الكروي الأول بنادي مرباط استهل مشواره بالفوز على فريق مسقط بنتيجة 3/1 قدم من خلالها لاعبو الفريق مستوى جميلا مكنهم من فرض سيطرتهم على مجمل مجريات المباراة في أول ظهور لهم في الدوري مما كان يتوقع أن يقدم الأفضل من خلال المواجهة الثانية أمام فريق ظفار إلا أن الفريق لم يظهر بالمستوى المطلوب مما أفقده المباراة بنتيجة 2/صفر وذلك بسبب عده عوامل منها التكتيك الذي انتهجه المدرب المصري محمد عبدالعظيم خلال مجريات المباراة خصوصا في شوط المباراة الثاني بعد حالة الطرد وذلك بتراجع الفريق للمناطق الخلفية مما منح المنافس السيطرة الميدانية وتحقيق مراده من المباراة كذلك فإن اللاعبين لم يقدموا الكثير ، وفي المواجهة الثالثة أمام فريق صحار تمكن مرباط من خطف النقاط الكاملة بهدف عبدالرحمن الغساني الوحيد بالرغم من أن الأداء الذي قدمه الفريق لم يكن بالمستوى المرضي إلا أن الأهم تحقيق العلامة الكاملة ولاشك سيعمل المدرب المصري محمد عبدالعظيم خلال فترة التوقف إلى معالجة الأخطاء والوصول إلى التشكيلة الأنسب لخوض معترك الاستحقاقات القادمة.

النصر فقد العديد من النقاط ومازال بعيدا عن المستوى المتوقع

بطل السوبر الفريق الكروي الأول بنادي النصر تمكن من خلال الجولة الأولى من التربع على هرم الدوري بعدما تمكن من الفوز على فريق الرستاق بنتيجة 3/صفر وبفارق الأهداف عن باقي أقرانه في الدوري إلا أنه حقق تعادلا أشبه بالخسارة أمام نظيره فريق صور خلال الجولة الثانية وضع من خلالها علامات استفهام كبيرة من حيث الأداء وأسلوب اللعب والتكتيك المنتهج من قبل المدرب السوري عماد الدين خانكان والتي فقد من خلالها النصر نقطتين ثمينتين كانتا في متناول الفريق إلا أن اللاعبين لم يوفقوا في تحقيق تلك النتيجة التي كانت طموح جماهير النصر ، ومن خلال المباراة الثالثة التي جمعتهم مع فريق السويق لم يتمكن من تحقيق العلامة الكاملة عندما خرج بنقطة إثر التعادل الإيجابي 1/1 بخطأ دفاعي كلف الفريق نقطتين عندما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء للسويق تراجع على إثرها إلى المركز الخامس في سلم الترتيب.

النهضة يستنير بطريق
الانتصارات من فك الشباب

أخيرا استنار النهضة بطريق الانتصارات وتحدث بلغة الفوز بعد فوزه على الشباب في الجولة الثالثة بهدفين نظيفين وجاء الفوز بعد تعادلين متتاليين مخيبين للآمال في دوري عمانتل هذا الموسم. وبفوزه اللافت على الشباب وصيف النسخة الماضية قفز النهضة إلى المركز السادس في سلم الترتيب بعدما رفع رصيده إلى 5 نقاط كاسرا حاجز التعادلات والتي وضع معها حدا لعثرة البدايات المحبطة. وكان النهضة بالفعل قد بدأ بداية محبطة بعدما سقط في فخ التعادل الإيجابي بهدف لمثله مع الصاعد الجديد صور في مستهل مشواره بالدوري هذا الموسم قبل أن يواصل مسلسل السقوط في الجولة الثانية عندما تعثر بالتعادل أيضا وهذه المرة أمام حامل اللقب السويق بالنتيجة ذاتها 1 / 1 ولكن النهضة استطاع أن يلملم أوراقه في الجولة الثالثة ويعيد ترتيب صفوفه ليتمكن من تصحيح أخطائه الفنية والتكتيكية ويتغلب على الشباب بهدفين دون رد ويصعد إلى المركز السادس عن جدارة واستحقاق. وتكفل خط هجوم النهضة بتسجيل 4 أهداف واستقبلت شباكه هدفين فقط وقد انبرى محترفه الأجنبي تياجو فرتوزو لتسجيل هدفين من الأهداف الأربعة لفريقه وبات النهضة يتطلع للارتقاء إلى صدارة جدول الترتيب العام على اعتبار أنه يتخلف بفارق 4 نقاط فقط عن ظفار المتصدر ونقطة واحدة فقط عن أندية العروبة (الثاني) ومرباط (الثالث) ومسقط (الرابع) والنصر (الخامس) التي تملك في رصيدها 6 نقاط.

وصيف الدوري الماضي
الشباب يلتصق برحم المعاناة

لم يدر في خلد أحد أن يعاني الشباب كل هذه المعاناة مع الجولات الثلاث الأولى في بطولة الدوري هذا الموسم حيث ما زال الغموض يكتنف بدايته المريبة والضبابية تلف نتائجه التي تأرجحت في ظل أداء باهت لم يجد أحد تفسيرا واضحا له. الشباب وصيف النسخة الماضية يحتل المركز التاسع حاليا في جدول الترتيب برصيد 3 نقاط بعد مرور ثلاث جولات من عمر الدوري حيث فاز في مباراة واحدة وخسر مباراتين ففي قمة مباريات الجولة الأولى سقط أمام حامل اللقب السويق بهدفين لهدف قبل أن يستفيق من صدمة الخسارة أمام السويق ويفوز على مجيس في الجولة الثانية بهدفين دون رد إلا أن الشباب عاود الترنح في الجولة الثالثة وسقط امام النهضة بهدفين نظيفين.
وتسببت الخسارة الأخيرة أمام النهضة في فتح جرح غائر وعميق بالنسبة إلى الشباب الذي ما زال يبحث عن ذاته في نسخة هذا العام من بطولة الدوري والتي أحرز فيها 3 أهداف حتى اللحظة واستقبلت شباكه 4 أهداف وقد ساهم المحترف السوري العائد إلى صفوف الفريق عمرو جنيات في إحراز هدفين من الأهداف الثلاثة التي بصم عليها فريقه. حالة التيه والضياع يجب أن يعالجها الشباب بفوز آخر لطي صفحة النهضة ونسيان ما فات من نتائج سلبية وهو أمر ممكن الحدوث في حال تمكن الشباب من استعادة هيبته وبريقه المفقود في الجولات المقبلة.

الرستاق ومطالبة بضخ شريان الانتصارات لروح الفريق

لم يهنأ الرستاق كثيرا بالفوز الذي حققه على حساب العروبة بهدف دون رد في الجولة الثانية من منافسات الدوري حيث عاجله مسقط بهزيمة دراماتيكية أصابته في مقتل عندما سقط بسيناريو مثير خسر على إثره عنابي الباطنة نتيجة اللقاء بهدفين مقابل ثلاثة وهي الهزيمة التي أرغمته على التراجع إلى المركز العاشر برصيد 3 نقاط من فوز وخسارتين. وكان الرستاق العائد إلى دوري عمانتل قد استهل مشواره في نسخة هذا العام من بطولة الدوري بخسارة ثقيلة أمام النصر قوامها ثلاثة أهداف دون رد إلا أنه سرعان ما استعاد اتزانه بتحقيقه نصرا مهما على العروبة في الجولة الثانية بهدف دون رد قبل أن يتبخر هذا الفوز ويتحول إلى رذاذ متطاير في الجولة الثالثة عندما سقط أمام مسقط بثلاثة أهداف مقابل هدفين في مباراة قاوم فيها الرستاق خصمه مسقط وجاراه كثيرا إلا أن الغلبة كانت لمسقط في نهاية المطاف. وسجل خط هجوم الرستاق ثلاثة اهداف واستقبلت شباكه ستة أهداف وبات حريا عليه أن يضخ شريان الانتصارات إلى روح الفريق ورئته التي ينبغي ألا تتنفس إلا بإحراز النقاط الثلاث للقضاء على متلازمة النقص والمضي قدما نحو الانتصارات الخاطفة التي تجيش حماسا منقطع النظير يتدفق إلى أوردة وعروق الفريق.

صور يقاسي مر الظروف
ويفشل في تحقيق الفوز

تغلغلت جذور المركز الثاني عشر في نادي صور الذي تراجع إلى الوراء نتيجة خسارته القاسية أمام العروبة في ديربي جنوب الشرقية بثلاثة أهداف دون رد وأخذت الهزيمة من العروبة منحنى خطيرا لصور الذي تجمد رصيده في أعقاب الهزيمة عند سابقه نقطتين ليفشل في تحقيق فوزه الأول في مسابقة الدوري ويكتفي بتعادلين متتاليين وخسارة واحدة من ثلاث مباريات لعبها في المسابقة حتى الآن. وكان صور العائد إلى دوري عمانتل قد استهل مشواره في بطولة الدوري بالتعادل الإيجابي مع النهضة بهدف لمثله وكرر سيناريو التعادل في الجولة الثانية وتعادل مع النصر بثلاثة أهداف للكل قبل أن يسقط سقوطا مدويا في قمة الديربي ويرضخ لواقع الخسارة المؤلمة أمام العروبة بثلاثة أهداف دون رد. وحتى اللحظة تمكن خط هجوم صور من تسجيل 4 أهداف وفي المقابل تلقت دفاعاته الهشة سبعة أهداف ولكن الرهان سيكون قائما على نجاعة وفاعلية خط هجومه الذي يقوده اللاعب المتألق أحمد السيابي الذي ساهم بإحراز هدفين من الأهداف الأربعة التي سجلها فريقه حتى الآن ويأمل صور أن يتفيأ ظلال الفوز الوارفة في الجولة المقبلة تصحيحا لأوضاع الفريق وخشية السقوط في النفق المظلم غير المحمود العواقب.

جراح مجيس تتعمق.. هل من منقذ ؟

تعمقت جراح مجيس مجددا لتهوي بأدراج الفريق إلى المركز الثالث عشر وما قبل الأخير برصيد نقطة يتيمة لا تسمن ولا تغني من جوع وذلك عقب تلقيه الهزيمة الثانية على التوالي في الجولة الماضية وكانت على يد صحم هذه المرة بهدف دون رد. وانغمس الصاعد الجديد مجيس في وحل النتائج السلبية حيث وقع في وكر التعادل مع صحار بهدف لمثله في الجولة الأولى قبل أن يسقط في مطب الهزيمة أمام الشباب بهدفين دون رد في الجولة الثانية وحاول الفريق الملقب بالبحري التقاط أنفاسه في الجولة الثالثة إلا أن مساعيه فشلت في تحقيق الفوز مجددا وعوضا عن ذلك أصيبت آماله وأمانيه بنكسة جديدة عندما انحنى لواقع الخسارة المرة أمام صحم بهدف وحيد ليبقى عند حاجز النقطة اليتيمة التي جناها أمام صحار في مستهل المشوار. وقد عانى خط هجوم مجيس من عقم واضح في تسجيل الأهداف على مدار المباريات الثلاث التي لعبها في الدوري حتى الآن حيث اكتفى بتسجيل هدف واحد فقط وفي المقابل تلقت شباكه سبعة أهداف ما ينم عن شرخ واضح في خط دفاعه الذي عجز عن مجاراة هجوم الفرق المنافسة.

نادي عمان يفشل في إيجاد وصفة دواء لداء النتائج السلبية

فشل نادي عمان في إيجاد وصفة دواء لداء النتائج السلبية المضمحلة التي عصفت به على مدار ثلاث جولات متتالية في دوري عمانتل هذا الموسم وما زال يبحث عن بلسم علاج لجراح الهزائم الثلاث الغائرة التي مني بها حتى الآن والتي كان آخرها الهزيمة أمام ظفار متصدر جدول الترتيب بهدف وحيد. وما زال نادي عمان يقبع في ذيل الترتيب برصيد خاو من النقاط بل ووصل الأمر إلى فشله في تسجيل ولو هدف واحد فقط في مرمى خصومه في الوقت الذي عونقت فيه شباكه في ثلاث مناسبات ما يدلل بعمق ووضوح على حجم المعاناة الكبيرة التي يعانيها نادي عمان في أول ثلاث جولات من عمر الدوري. وكانت علل وأسقام نادي عمان قد بدأت بسقوط أول أمام العروبة بهدف دون رد قبل أن تسقط في اختبار مسقط بذات النتيجة وتكررت النتيجة عينها في الجولة الثالثة التي شهدت سقوط نادي عمان في امتحان ظفار بهدف يتيم ضاعف من محن الفريق وموقفه في جدول الترتيب ليبقى ملازما للمركز الأخير مع مرتبة الشرف والامتياز.
ويتعين على نادي عمان أن يخرج من دوامة النتائج السلبية ويبحث عن مخرج لمأزقه المحرج إذا ما أراد أن يفارق قاع الترتيب ويتقدم على مراكز الوسط خصوصا وأن المجال يتسع للتعويض نظرا لتبقي العديد من الجولات التي من شأنها أن تسعف حظوظ الفريق وتنتشله من النفق المظلم. وحتى يخرج الفريق من جلباب الهزائم يتعين على نادي عمان أن يستبق الطريق إلى النتائج الإيجابية وأن يغرس الروح الانتصارية وينسج على منوال الانتصارات على شاكلة الفرق الأخرى الباحثة دوما عن نغمة الفوز وسكة الانتصارات تجنبا لأي سيناريوهات مشبوهة وخشية الانزلاق المتكرر في منعطف النتائج السلبية غير الحميدة.

إقالة المدرب محمد وهبة.. إشاعة

تناولت مختلف قنوات التواصل الاجتماعي خلال الفترة الماضية ما بعد الجولة الثانية من منافسات دوري عمانتل إقالة المدرب المصري محمد وهبة مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار وتعيين المدرب الوطني رشيد جابر اليافعي وهذا ما نفاه  الشيخ علي بن أحمد الرواس رئيس نادي ظفار جملة وتفصيلا مؤكدا على أن المدرب مازال على رأس عمله كمدير فني للفريق مع كامل الجهاز الفني والإداري للفريق والذي سوف يواصل مهام عمله خلال المرحلة القادمة في مختلف الاستحقاقات.

ظفار يحقق العلامة الكاملة ويتربع على الصدارة

بطل الدوري الموسم قبل الماضي الفريق الكروي الأول بنادي ظفار بدأ مشواره في الدوري بفوز مستحق على نظيره فريق صحم بنتيجة 3/1 والتي منحت الفريق الدافع المعنوي الإيجابي لتحقيق العلامة الكاملة من خلال مواجهة شقيقه فريق مرباط خلال الجولة الثانية التي من خلالها واصل لاعبو فريق ظفار تقديم المستوى الإيجابي من خلال تكتيك المدرب المصري محمد وهبة الذي يعمل على خلق التجانس للوصول إلى التوليفة المثالية من خلال تواجد مجموعة كبيرة من اللاعبين المجيدين التي قدمت مستوى جيدا أمام فريق نادي عمان وتمكنوا من تحقيق العلامة الكاملة التي وضعت الفريق على هرم الترتيب إلا أن المرحلة القادمة تتطلب مزيدا من الحضور الإيجابي من قبل جميع اللاعبين لمواصلة البقاء في طليعة الترتيب.

مسقط يتابع حصد نتائجه الإيجابية من بوابة الرستاق

يحتل مسقط المركز الرابع في جدول الترتيب مستفيدا من فوزه المثير على الرستاق في الجولة الثالثة بثلاثة أهداف مقابل هدفين بعد لقاء كان عامرا بالندية والإثارة والتشويق وحبس أنفاس متتبعيه حتى الرمق الأخير منه.
وبسيناريو فوزه الدراماتيكي المثير صعد مسقط إلى المركز الرابع برصيد 6 نقاط محققا انتصارا بشق النفس هو الثاني له على التوالي في مسابقة دوري عمانتل هذا الموسم عقب عثرة البداية أمام مرباط. وكان مسقط قد سقط في مستهل المشوار أمام مرباط بثلاثة أهداف مقابل هدف قبل أن يتمكن من تصحيح المسار سريعا فتخطى عقبة نادي عمان بصعوبة بالغة في الجولة الثانية وفاز عليه بهدف يتيم وتابع نتائجه الإيجابية في الجولة الثالثة فعزف على نغمة الفوز متجاوزا عقبة الرستاق بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
ويــــدرك مسقط أنه سيعاني من صعوبات جمة هذا الموسم في ظل الصراع المحتدم من كافة الفرق على حصد النقاط الثلاث والغزل على منوال الانتصارات والتي أصبحت هاجسا مستمرا للجميع. وبقدر كبير من الاتزان على مستوى خطي دفاعه وهجومه تمكن خط هجوم مسقط من إحراز 5 أهداف وهو نفس العدد من الأهداف التي تلقتها شباكه وقد ساهم محترفه الأجنبي البارز مصطفى كويات في تسجيل هدفين من الأهداف الخمسة التي أحرزها الفريق حتى اللحظة. وتبدو فرصة مسقط مواتية جدا لخطف كرسي الصدارة على اعتبار أنه يتخلف بفارق ثلاث نقاط فقط عن ظفار المتصدر وهو ما يحفزه على انتزاع النقاط تباعا بغية الإطاحة بظفار من عرش الصدارة.

العـــروبة يـزأر ويـروض صـــور

عادت أسود العروبة لتزأر من جديد في دوري عمانتل وذلك بعدما تمكنت من ترويض صور في ديربي جنوب الشرقية بثلاثية صارخة في الجولة الثالثة من مسابقة الدوري لترتقي إلى المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 6 نقاط محققة الانتصار الثاني لها في المسابقة مقابل خسارة واحدة كانت قد تلقتها أمام الرستاق في الجولة الماضية بهدف دون رد. وتمكن العروبة من التعافي من كبوة الرستاق بشكل سريع مبرهنا عن قدراته وإمكانياته العالية ورغباته الجامحة في المنافسة على لقب الدوري في الموسم الحالي متحديا جميع الظروف والعقبات التي مرت عليه منذ الموسم الماضي وجاء الفوز على صور في ديربي العفية ليثبت للمشككين خطيئة توقعاتهم لنتائج العروبة هذا الموسم على الأقل مع حمى البدايات التي أثبتت لهم العكس تماما فالكثير قلل من قدرة العروبة على تقديم وجه مشرق في دوري عمانتل ولكن جاء الرد وبشكل مباشر في الميدان ليلجم المشككين ويخرس الألسنة ويكمم الأفواه بما لا يدع مجالا للشك.
وبفوزه على صور أضحى العروبة يملك 6 نقاط في رصيده وقفز إلى وصافة جدول الترتيب متخلفا بفارق 3 نقاط عن ظفار المتصدر والذي بدوره يملك 9 نقاط في جعبته وكان العروبة قد استهل مشواره في الدوري بالفوز على نادي عمان بهدف نظيف قبل أن يتعثر أمام الوافد الجديد الرستاق ويخسر بهدف يتيم ولكن ما لبث أن استعاد توازنه في الجولة الثالثة فنفس عن غضبه بثلاثية قاسية أمطر بها شباك صور في الديربي.
ويعد خط دفاع العروبة هو الأقوى والأمثل في دورينا حيث لم يتلق سوى هدف واحد فقط كان من الرستاق وفي المقابل فإن خط هجومه تكفل بتسجيل 4 أهداف توزعت كالتالي: ثلاثة أهداف في مرمى صور وهدف في مرمى نادي عمان وتعد هذه الإحصائية جيدة ومقبولة إلى حد ما عقب مضي ثلاث جولات من عمر الدوري. وبعد أن تجاوز عثرة الرستاق وأجهز على صور في قمة الديربي بات العروبة يتطلع لما هو قادم من أجل الانقضاض على فريسة الصدارة في ظل تأخره بفارق ثلاث نقاط فقط عن ظفار رائد الترتيب العام.

غياب فهمي بن سعيد

يغيب اللاعب الدولي فهمي بن سعيد دوربين لاعب منتخبنا الوطني الأول ونادي النصر عن صفوف المنتخب والفريق الكروي الأول بنادي النصر، وذلك بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة صور ضمن الجولة الثانية لدوري عمانتل، وأظهرت الأشعة السينية التي أجريت للدوربين تطلب إجراء عملية جراحية في الرباط ، مما يتطلب غياب اللاعب لفترة ليست بالقصيرة والتي سيتم تحديدها بعد إجراء العملية من قبل الكادر الطبي المشرف على العملية الجراحية، ولاشك بأن غياب فهمي أصبحت مقلقة للجهاز الفني في المقام الأول ولمجلس الإدارة وجماهير النصر التي تتمنى الشفاء العاجل للاعب الخلوق فهمي دوربين  للعودة للفريق كونه الأبرز في الخط الخلفي للفريق والمنتخب، خصوصا وأن النصر أمامه تحديات كبيرة هذا الموسم من خلال الاستحقاقات المحلية والاستحقاق الخارجي المتمثل في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي الذي سيمثل من خلاله النصر الكرة العمانية كونه بطلا لكأس جلالة السلطان قابوس المعظم لكرة القدم.

بطل الموسم الماضي يواصل رحلة البحث

ما زال حامل اللقب السويق يبحث عن نفسه بعد فشله في حصد النقاط الكاملة في مستهل حملة الدفاع عن لقبه هذا الموسم والذي أخفق معها في تحقيق الفوز في مباراتين متتاليتين في الجولتين الثانية والثالثة على وجه التحديد على الرغم من البداية المثالية التي استهلها بالفوز على وصيفه الشباب في النسخة الماضية بهدفين مقابل هدف حيث تعثر في الجولة الثانية وتعادل مع مضيفه النهضة 1 -1 وسقط في الجولة الثالثة في كمين التعادل الإيجابي مع النصر بهدف لمثله لتحاصره موجة نتيجتين سلبيتين متلاحقتين عطلتا طموحاته في المزاحمة على كرسي الصدارة حيث بات يبعد بفارق 4 نقاط عن ظفار المتصدر ما يعطي مؤشرا سلبيا على اضطراب المعنويات لدى أصفر الباطنة الذي يعاني الأمرّين من حمى البدايات العاصفة.
ويحتل السويق المركز السابع في جدول الترتيب برصيد 5 نقاط من فوز وتعادلين وقد تصدى خط هجومه لتسجيل 4 أهداف ومنيت شباكه بتلقي 3 أهداف ولم تشفع الأهداف الثلاثة التي سجلها نجم خط هجوم الفريق محسن الغساني من إعادة الفريق إلى وضعه الطبيعي في قمة الترتيب حيث ما زال يمكث في وسط الترتيب ولكن الأوضاع قد تتحسن وتعود إلى سابق عهدها في قادم الجولات لاسيما وأن السويق يملك من الخبرة والتجربة ما يملك لمقارعة الخصوم والمنافسين في الجولات المقبلة التي تحتاج عزما وقوة وصبرا وجهدا وتركيزا وتصميما أكبر على الفوز والنسج على منوال الانتصارات ولكن الأمر يقتضي بأن يحافظ على سجله الخالي من الهزائم وعندها سيكون بوسعه أن يستعيد بارقة الانتصارات ويبدأ مسلسل إسقاط ضحاياه والتهام خصومه واحدا تلو الآخر.

انتكاسة جديدة ودفع فاتورة غالية لصحار

عقب انتصاره المدوي على صحم في ديربي محافظة شمال الباطنة بثلاثية نظيفة انتكس صحار في الجولة الثالثة وسقط أمام مرباط بهدف وحيد ليدفع الفاتورة غالية ويتراجع إلى المركز الثامن في جدول الترتيب برصيد 4 نقاط متأخرا بفارق خمس نقاط كاملة عن ظفار المتصدر. وتكبد صحار خسارته الأولى في الدوري أمام مرباط وكان قبلها قد تعادل إيجابيا بهدف لمثله مع جاره مجيس في الجولة الأولى قبل أن يصعق صحم في الجولة الثانية ويكسبه بثلاثية نظيفة وبعدها جاءت الهزيمة الصادمة أمام مرباط لتضع ألف علامة استفهام على أداء صحار وتدخله في دائرة الشك مبكرا نظرا لتذبذب نتائجه وانعدام الاستقرار الفني الذي بات ملحوظا وعلى مرأى ومسمع من الجميع.
وحتى اللحظة تمكن خط هجوم صحار من تسجيل 4 أهداف وولجت شباكه هدفان وعلى وجه العموم فإن الوقت ما زال مبكرا للحكم على أداء الفريق الذي تتبقى أمامه العديد والعديد من الجولات وهامش التعويض ما زال متاحا لدى أخضر الباطنة الذي وعلى الرغم من تباين نتائجه إلا أنه يعد واحدا من بين الفرق التي تملك النفس الطويل على امتداد جولات الدوري لذا فإن الأمر ليس مقلقا وبالإمكان تجاوزه اعتبارا من الجولة المقبلة شريطة التركيز واستجماع القوى وفتح صفحة جديدة في الدوري مضمونها التسلح بجلادة الزمن واستعادة نغمة الفوز والعودة إلى سكة الانتصارات.

صحم يتعافى من كبوة البدايات المريرة

تعافى صحم أخيرا من كبوة البدايات المريرة واستنار درب الانتصارات بعدما صحا على أوتار مجيس عندما تفوق عليه في الجولة الثالثة بهدف دون رد ليتدارك أوضاعه السلبية سريعا ويتجاوز أتراح خسارتي ظفار وصحار في الجولتين الأولى والثانية بكل ما ظللتهما من غمامة حزن وخيبة أمل طمست هوية الفريق لحين. واستطاع صحم أن يضمد جراح هزيمتيه المتلاحقتين أمام ظفار وصحار على التوالي حيث سقط أولا أمام ظفار بثلاثة أهداف مقابل هدف قبل أن يسقط أمام صحار بثلاثية نظيفة فتحت النار على أداء الفريق وعلى مدربه الوطني سالم سلطان على وجه التحديد والذي كان مثار جدل وشك ونقد طيلة الفترة الماضية إلا أن الفوز الأخير على مجيس عدل الأوتار وعالج الأوضاع سريعا قبل تفاقم حدتها وتأثيرها وتبعاتها وتراكماتها. وفي أعقاب فوزه على مجيس أصبح صحم يملك 3 نقاط في رصيده محققا فوزه الأول في مسابقة الدوري عقب تلقيه خسارتين متتاليتين وبات يحتل المركز الحادي عشر في جدول الترتيب في انتظار أن يحسن من مركزه في جدول الترتيب بحلول الجولات المقبلة التي تتطلب تركيزا أكبر وكفاحا أطول وتوحيدا للجهود ومضاعفة للتحديات وتضحية ومثابرة لا مثيل لها. وسجل خط هجوم صحم هدفين وفي المقابل تلقت شباكه 6 أهداف وبات لزاما على صحم أن يسلك منحى الانتصارات وأن يبصم على مرحلة اللاعودة للنتائج السلبية.