البشــائر يكسب السيب بهـــدف ديوب

أدم – ناصر الخصيبي –

كسب فريق البشائر الكروي نظيره فريق السيب بهدف وحيد في المباراة التي أقيمت مساء أمس الأول على ملعب البشائر ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى في أولى جولات المجموعة الثانية التي تضم إلى جانبهما أندية المضيبي وبهلا وبدية وصلالة ، سجل هدف البشائر الوحيد لاعبه المحترف ديوب في الدقيقة 79 وبذلك يحصل البشائر على أول ثلاث نقاط. الشوط الأول بدأت ركلته الأولى للسيب ففي دقائقه الأولى كان حذرا بين الفريقين ليتواصل بعدها بمحاولات هجومية خجولة بين الفريقين وفي الدقيقة 16 كانت أولى محاولات البشائر من خلال التسديد المباشر من ركلة حرة مباشرة نفذها عبس الهشامي قوية تجاه المرمى لكن عامر الشبلي حارس السيب يتمكن من السيطرة على كرته ليتواصل اللعب سجالا بين الفريقين دون نتيجة ليتحصل البشائر على ضربة حرة مباشرة كادت أن تعلن البشرى للبشائر في الدقيقة 32 والتي سددها اللاعب المحترف ديوب صاروخية تجاه المرمى يتألق فيها حارس السيب في إبعادها لتتحول إلى ركلة ركنية، كما كانت للسيب كرات عرضية وأخطرها الكرة العرضية التي لم يتفاهم فيها حارس البشائر مع مدافعه أحمد المجيني فاعتلت العارضة والتي كادت أن تكلف البشائر بهدف التقدم للسيب كما فرط محمد الشكيلي قائد البشائر في الدقيقة 42 في كرة مقشرة أمام المرمى يسددها برعونة أعلى العارضة ليتواصل اللعب في وسط الملعب وينتهي الشوط بعد دقيقة إضافية تعلن بعدها الصافرة بالتعادل السلبي.
أما في الشوط الثاني فقد دخل الفريقان بعزيمة تحقيق النقاط فاستطاع البشائر أن يضغط في الدقائق الأولى على نظيره ولكنها لم تثمر بنتيجة إيجابية كما أن السيب شعر بذلك فحاول الوصول لمرمى البشائر لكن دون جدوى ليقوم بأول تغيير له في الدقيقة 67 بخروج هيثم المحرمي ودخول أمجد الحارثي، كما قام بعدها بالتغيير الثاني بدخول يوسف المالكي وخروج لاعبه المحترف أميرسون ولكن الدقيقة 79 أعلنت فرحة البشائر بهدف التقدم من ركلة حرة مباشرة سددها لاعبه المحترف باولو على رأس زميله ديوب الذي استطاع بقربه للمرمى أن يوجهها مباشرة الى الشباك معلنة الفرحة بالهدف بعدها أحس السيب بأنه لا بد من تغيير لعبه ليعدل نتيجته واستمر بالتغيير بدخول أنس الفارسي وخروج سعد العريمي، كما عزز البشائر صفوفه بدخول لاعبه اليمني المحترف محسن محمد بديلا عن عبس الهشامي لتتواصل مجريات الشوط بالنزعة الهجومية ولكنها لم تسفر عن أي نتيجة ليعلن حكم الوسط بعدها خمس دقائق إضافية، بعدها أعلنت صافرة النهاية بفوز البشائر بهدف وحيد. وقد تحصل على الانذارات الصفراء في المباراة كل من كوتي لاعب البشائر وسعود الفارسي لاعب السيب وأدار المباراة حكم الوسط جمال المقرشي وساعده هشام العويني وأحمد الهلالي ووليد الصبحي الحكم الرابع والحكم الدولي السابق علي الشكيري مراقبا ومقيما للمباراة.
وأوضح مجيد النزواني مدرب البشائر بأن المباراة كانت متكافئة بين الفريقين فقد اعتمد فريق السيب على الاستحواذ وقام البشائر بتضييق المساحات بالملعب وإحكام إغلاقها أمام نظيره السيب واللعب على الكرات المرتدة فكانت من أخطر فرص البشائر في الشوط الأول تسديدة لاعبه السنغالي ديوب بالإضافة إلى فرصة محمد الشكيلي كابتن الفريق أما بالنسبة للسيب فكانت فرصته الوحيدة للتهديف هي من خطأ مدافع البشائر لسوء التفاهم مع زميله الحارس والتي اعتلت فيها الكرة للعارضة ورغم ذلك انتهى الشوط الأول سلبيا ، ليبدأ الشوط الثاني برغبة أكثر من البشائر للفوز على السيب وتحقق ذلك من ركلة حرة مباشرة نفذها باولو على رأس ديوب لتعلن تقدم البشائر بهدف وبدأ السيب بالضغط الهجومي ولكن التنظيم الجيد للدفاع وبسالتهم كانت بالمرصاد فاستطاع البشائر المحافظة على النتيجة وخروجه بأول ثلاث نقاط.