السـلطنة تشـارك في الزيـارات السـيـاحية بالمخيـم الكشـفي العربـي بالجـزائر

تستعد لتجهيز المعرض بمقر المخيم واستقبال المشاركين –
شارك كشافة السلطنة مع أكثر من 1200 كشاف من 16 دولة عربية في برنامج الزيارات السياحية في ربوع الجزائر ضمن فعاليات المخيم الكشفي العربي للدورة الـ32 الذي تستضيفه الجزائر بالتعاون مع المنظمة الكشفية العربية في الفعاليات التي تستمر حتى الخامس من سبتمبر القادم تحت شعار (الحلم العربي)، وزار كشافتنا امس عددا من المعالم التاريخية في الجزائر العاصمة ومنها زيارة المتحف الوطني ومتحف القوات المسلحة الجزائرية الى جانب عدد من المعالم الطبيعية وللتاريخية الأخرى، حيث تشارك المديرية العامة للكشافة والمرشدات، بمشاركة 25 مشاركا منهم 18 كشافا من مختلف محافظات السلطنة و7 من القيادات الكشفية.

وفي الجانب الآخر بدأ وفد الكشافة بتجهيز المعرض المصور الذي سيفتتح يوم السبت القادم حيث ستجسد الصور جانبا من تاريخ السلطنة وحضارتها كما ستبرز جزءا منها المقومات السياحية والجيولوجية، الى جانب عرض مجموعة من الصور تحكي منجزات النهضة المباركة وما تحقق على أرض السلطنة في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- الكشاف الأعظم للسلطنة في مجالات التنمية والاقتصاد والتعليم والطرق، وخلال ذلك اليوم سيرتدي الوفد الكشفي الزي العماني كما سيقدم الكشافة عددا من الفنون الشعبية العمانية.
ويشارك كشافتنا أيضا في اليوم الرياضي البحري الذي يقام ضمن برنامج المخيم العربي كما يتضمن البرنامج خلال فترة إقامته عددا من الأنشطة الثقافية والعلمية والجلسات لحوارية الهافة والمسابقات الرياضية المختلفة الى جانب رحلات الاستكشاف والمغامرة، حيث ستتطبق خلال تلك الفعاليات المستجدات الكشفية العربية والعالمية وتطبيق المناهج وتشجيع المبادرات الشبابية، وبهذا سيكون المخيم فرصة لتنمية المهارات وتطوير القدرات من خلال تبادل التجارب والخبرات والتعرف على ما تزخر به الجزائر من حضارة ومقومات سياحية وتراثية.
وحول مشاركة المديرية العامة للكشافة والمرشدات في المخيم قال حمد بن جابر الراشدي قائد كشفي بوفد كشافة السلطنة: سعداء المشاركة في المخيم العربي الذي يأتي ترجمة للجهود الكشفية العربية من أجل تعزيز التلاحم بين أبنائنا الكشافة وكشافة الدول العربية المشاركة مؤكدا أن مشاركة كشافة السلطنة في المخيم الكشفي العربي 32 في الجزائر تكتسب أهمية كبيرة وستسهم في تنمية قدرات كشافتنا في مجال تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس، واكتساب المزيد من الخبرات. واضاف أن المشاركة في المخيم تكتسب الكثير من الأبعاد التربوية والوطنية فمن خلال المشاركة يأتي اعتزاز الكشافة بالوطن من خلال المشاركة المشرفة فيه فكل كشاف سفيرا لوطنه، ويسعى الجميع جاهدين للتعريف بالسلطنة وبمقوماتها التاريخية والسياحية والطبيعية والمنجزات التنموية التي تحققت، الى جانب التعريف بتجربة الكشافة العمانية في مسابقة كأس الكشاف الأعظم للتفوق الكشفي والإرشادي وأثرها في تعزيز منظومة العمل الكشفي في السلطنة.
ويتكون وفد كشافة السلطنة من أحمد بن علي بن منين اليوسفي رئيسا الوفد من قسم الكشافة والمرشدات بالمديرة العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط وسالم بن نصيب بن غريب الريامي من محافظة الداخلية قائدا للوفد وسالم بن عابد بن سليمان الخروصي من المديرية العامة للكشافة والمرشدات مساعد قائد الوفد عادل بن حديد بن نصيب العلوي من جنوب الشرقية وأيمن بن أحمد بن عبدالله الزدجالي من محافظة مسقط وخلفان بن سليم بن ناجم المجيزي من محافظة الداخلية وحمد بن جابر بن علي الراشدي من محافظة شمال الشرقية، وعضوية 18 كشافا وهم حسام بن حامد بن صابر العلوي من جنوب الشرقية و محمد بن أحمد بن سالم السالمي من جنوب الباطنة ومبارك بن ناصر بن مبارك الجرادي من البريمي وعبدالرحمن بن علي بن راشد الشحي من مسندم وعلي بن سعيد بن علي الجنيبي من الوسطى و عزان بن راشد بن سليمان المنظري من الظاهرة وخميس بن عبدالله بن خميس الزعابي من شمال الباطنة ومرتضى بن أصيل عرفة من ظفار وخلفان بن خميس الندابي وسعيد بن فيصل بن سعيد الرواحي واليسع بن درويش بن خميس الخصيبي وقصي بن سعيد بن علي الحبسي من الداخلية أسعد بن محمد القنوبي من شمال الشرقية وبشار بن سعيد بن سالم السيابي من مسقط وأحمد بن عامر بن ناصر الحارثي وسعيد بن سعود بن سعيد الحبسي وفهد بن جمعة بن سعيد الرجيبي ونادر بن ماجد بن سيف البوسعيدي من المدارس الخاصة.