انطلاق فعاليات الفروسيــة بمهرجــان صلالــة السياحــي

كتب ـ حمود الريامي وعادل البراكة –
انطلقت أولى فعاليات الفروسية ضمن مناشط الاتحاد العماني للفروسية بمهرجان صلالة السياحي 2018م من خلال مسيرة الولاء والعرفان بمناسبة 23 يوليو المجيد يوم النهضة المباركة وذلك من خلال مشاركة 23 فارسا بخيولهم التقليدية رياضات الخيل التقليدية ( العرضة ) متوشحين الزي العماني وكذلك توشحت خيولهم زيها التقليدي من الفضيات والسروج العمانية الزاهية، حيث انطلقت المسيرة بالشارع الموازي لمركز البلدية الترفيهي بسهل أتين ومن ثم شارك الفرسان في المسيرة المشتركة التي أقامتها بلدية ظفار داخل ارض المهرجان وقد اعجب الزوار بما شاهدوه من جماليات للخيل العربي الأصيل بصبغة عمانية تراثية عريقة عكست اهتمام السلطنة بهذا الموروث العماني الأصيل تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.

وقد حضر المسيرة سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار وعدد من المسؤولين بالمحافظة، إضافة الى مجموعة كبيرة من المشاركين وكذلك جمع غفير من زوار المهرجان، حيث تم إطلاق الألعاب النارية وظهرت الخيول في ساحة المهرجان في صورة بانورامية رائعة عكست الاحتفاء بهذه المناسبة الغالية، بعدها استعرض الفرسان بخيولهم داخل المسرح الرئيسي بالمهرجان من خلال أداء فنون الخيل في لوحة أعطت انبهار لجميع الزوار.
كما تم يوم امس بدء الدورة التدريبية لتعليم الأطفال والنشء ركوب الخيل في ميدان الفروسية مقابل مركز البلدية الترفيهي حيث جاءت هذه الفكرة من الاتحاد العماني للفروسية وتحت إشرافه لتمكين هذه الرياضة وتعليمها للأجيال الحالية ونشرها بصورة موسعة، حيث تنفذ هذه الدورة التدريبية مدرسة السعادة للفروسية بكوادر عمانية من المدربين المتمكنين ويشارك في هذه الدورة اكثر من 50 طفلا.

لأول مرة

وقال المدرب حكمان بن الشنفري بن تيسير بيت تيسير: حقيقة سعدنا بالمبادرة التي قام بها الاتحاد العماني للفروسية هذا العام ولأول مرة وهو تعليم الأطفال ركوب الخيل وقد فتحنا باب التسجيل ووجدنا إقبالا فاق توقعنا من خلال الرغبة الصادقة للأطفال في تعلم ركوب الخيل وقد بدأنا في تعليمهم من خلال تعويدهم على الخيل وإخراج الخوف من داخلهم لأنه بطبيعة الحال الخيل غير مألوف لدى الأغلبية والحمد لله هناك تحسن واضح في جميع المشاركين ومع نهاية الدورة سيخرج فرسان قادرون بإذن الله على تعلم الفروسية وركوب الخيل ونشكر الاتحاد على تعاونه ودعمه المستمر في تطوير هذه الرياضة.
وقالت روان بنت فهد موسى: تجربتي في رياضة الفروسية جميلة وجميع الأطفال -ما شاء الله عليهم- متفاعلين ومحبين للخيل ولديهم الرغبة الصادقة للتعلم، وهي رياضة عريقة ومهمة ويجب تعلمها، ومن خلال مشاركتي في هذه الدورة كمشرفة هناك تجاوب من المشاركين وأعدادهم في ازدياد كما تم فتح المجال لمن يرغب من الأطفال ركوب الخيل من غير المشاركين وذلك بهدف تحبيبهم وتشجيعهم لتعلم رياضة الفروسية، ونشكر الاتحاد العماني للفروسية على تعاونه وإتاحة المجال لنا لتنظيم هذه الدورة التدريبية.